الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة الصادرة يوم السبت 26 يونيو

مقتطفات من الصحف الحکومیة الصادرة يوم السبت 26 يونيو

مقتطفات من الصحف الحکومیة الصادرة يوم السبت 26 يونيو
مقتطفات من الصحف الحكومية
الکاتب – موقع المجلس:

هناك عدة قضايا مشتركة تناولتها الصحف الحكومية الصادرة يوم السبت 26 يونيو/حزيران. الأول هو عرض خامنئي المضحك للتطعيم، والذي ملأ الصفحات الأولى لجميع الصحف. المسألة الثانية هي المفاوضات مع الولايات المتحدة، والتي نقلت صحف زمرة الولائيين فقط رفض الولايات المتحدة إعطاء ضمان لعدم خروج النظام من الاتفاق النووي وعدم رفع جميع العقوبات. فيما أكدت صحف ما يسمى التيار الإصلاحي واقع المجتمع المتفجر وشددت على ضرورة الالتزام بشروط المجتمع الدولي.

كما أن الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والآفاق القاتمة أمام الحكومة المقبلة هي أيضًا موضوع مشترك في صحف الزمرة المسماة الإصلاحية.

مأزق معقد! ونهاية الصمود

كتبت صحيفة اعتماد في مقال بعنوان “سر وقف التقدم في فيينا”: “الوضع الاقتصادي الحالي في إيران خطير وستترتب على استمراره نتائج سيئة للغاية ويمكن توقعها. ايران تواجه معضلة معقدة. وأضافت “كل يوم يلحق استمرار العقوبات ضررا كبيرا بالاقتصاد الإيراني، والتقديرات تظهر أنه من غير الممكن أن يستمر الوضع الحالي لفترة طويلة”.

وعلى الصعيد نفسه حذرت صحيفة جهان صنعت في افتتاحيتها النظام من قوادم الايام وكتبت: “إيران لم تعد قادرة على التحمل بما يكفي لإدراج المزيد من المرونة في المعادلات، وهذا شيء إن تجاهلناه سيكلفنا في المستقبل مواجهة عواقب غير مقصودة…الأيام غير المعروفة والعواقب غير المتوقعة ستجعل الأمور صعبة”.

وأما صحيفة همدلي طرحت تساؤلا “ما هي الخطة التي ستضعها هذه الحكومة وهي غارقة بشعاراتها الأيديولوجية والثورية حتى الأذن في مواجهة الانقسامات الاقتصادية؟ الثغرات التي، إذا لم يتم إصلاحها على المدى القصير، ستشكل تحديات كبيرة للهيكل الأساسي للحكومة.”

المساومة! هي التوصية الوحيدة

صورت صحف زمرة ولاية الفقيه، دون قصد، حالة النظام المجمدة.

ذكّرت صحيفة رسالت تحت عنوان “نكتة واشنطن في الاتفاق النووي” بأنّ قصد الديمقراطيين من التنازلات الجديدة هو إدامة القيود الزمنية في الاتفاق النووي، وبالتالي نزع سلاح الصواريخ الإيرانية. و هذا الرأي كان بين الديمقراطيين بشكل ثابت حتى أثناء رئاسة ترامب. الديموقراطيون ليس لديهم “الإرادة العملية” للعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، بل حتى لم يكن وليس لديهم “نية حقيقية” للقيام بذلك “.

وحتى قبل أسبوعين، كانت هذه الصحيفة تدعو إلى الانسحاب من محادثات فيينا، لكنها كتبت الآن: “في مثل هذه الظروف، فإن” الإصرار على ضمان حقيقي وشفاف من الولايات المتحدة “للإبقاء على الاتفاق النووي يجب أن يكون على جدول أعمال جهاز دبلوماسية بلادنا وسياستها الخارجية في محادثات فيينا ولا يشطب عنه ولو للحظة”.

بدورها وعلى صعيد المفاوضات كتبت صحيفة وطن أمروز عن زمرة خامنئي “كل يوم تظهر علامة جديدة على رغبة البيت الأبيض في التوصل إلى اتفاق ضعيف مع إيران. الموقف الأخير لمسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية بأنه لا يوجد ضمان بأن الحكومة الأمريكية لن تنسحب من الاتفاق النووي، نرى في أعقاب الرقابة المعادية من قبل واشنطن وإغلاق نطاقات وسائل الإعلام التابعة للإذاعة والتلفزيون وتيار المقاومة، أن إدارة بايدن تتحرك باتجاه إدارة دونالد ترامب.”

ولم تقدم صحيفة وطن اليوم إرشادات للنظام في هذا المأزق.