الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أحتجاجات في ايرانحكم عرفي غير معلن في مختلف المدن الإيرانية للإحتفاء بذكرى انتفاضة 9...

حكم عرفي غير معلن في مختلف المدن الإيرانية للإحتفاء بذكرى انتفاضة 9 تموز الطلابية

Imageذكرى الانتفاضة الطلابية في 9 تموز – البيان الرقم 2
انتشرت القوات القمعية التابعة لوزارة المخابرات و قوات الأمن الداخلي وقوات البسيج (التعبئة) في نطاق واسع بالقرب من الجامعات الإيرانية في ذكري انتفاضة 9 تموز الطلابية مطبقة بذلك حكمًا عرفيًا غير معلن.
وتواصلت المصدامات بين الطلبة والمواطنين من جهة و بين قوات القمع التابعة للنظام من جهه أخرى في كل من مدن طهران, واصفهان, ومشهد, وشيراز, و اهواز, وخرم آباد, وبل دختر ومهاباد و سائر النقاط في إيران حتى الساعات المتأخرة من ليلة أمس.

وفي طهران وصل نطاق الاحتجاجات الشعبية في عمليات كر وفر في الشوارع بين المواطنين و بين عملاء البسيج والمنتكرين بالزي المدني إلى حديقة ”لاله” وتزايدت اعداد المشاركين منذ الساعة 1730. وخوفًا من اتساع المظاهرات الشعبية انتشرت قوات الوحدة الخاصة العملاء في مختلف احياء العاصمة طهران منذ الضياء الأخير.
وفي مدينة أهواز صعدت حثالة من حاملي الهراوات عجلات النقل مدعومين من قبل قوات الأمن وبدأت بتهديد الشباب مؤكدة انهم سوف يضرمون النار بواسطة سكب البنزين علي كل من يحضر التحشد احتفاءًا بذكرى 9 يوليو.
وفي مدينة تبريز, كان نظام الملالي قد اتخذ تدابير خاصة مسبقًا حيث انتشرت قوات القمع من البسيج و حملة الهراوات بالقرب من جامعه سهند وكان قد اعلن النظام منذ فترة بانه لا يحق للطلبة إقامة اي تجمع بتاتا.
وفي مدينة مشهد احتشد المواطنون بالقرب ساحة المياه وجامعة فردوسي واصطدموا بالقوات القمعية التي كان تحاول تفريقهم.
وفي مدينة شيراز احتشد المواطنون بالقرب من ساحه گولستان في حين كانت قوات القمع التابعة للنظام تحاول منع تنظيم اية مظاهرة.
وفي مدينة مهاباد ردد المواطنون الذين استخدموا دراجاتهم النارية هتافات مناوئة للحكومة وكانوا يحملون لافتات. وأدى الموقف إلى اضرام النيران في المرافق والمباني الحكومية ودخلوا مواجهات مع قوات القمع التابعة للنظام في عمليات الكر والفر.
ان اقامة تجمعات احتجاجية رغم الإجراءات الأمنية المشددة و بث اجواء الرعب والهلع, تعكس مطلب ابناء الشعب الإيراني قاطبة للإطاحة بنظام الملالي المعادي للإنسان.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
11 تموز _ يوليو 2006