السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارهذه حقيقية ثنائية القطبية في المشهد السياسي الإيراني

هذه حقيقية ثنائية القطبية في المشهد السياسي الإيراني

هذه حقيقية ثنائية القطبية في المشهد السياسي الإيراني

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:
تألقت حملة «صوتي هو إسقاط» الواسعة النطاق ضد مشروع خامنئي لانكماش بالنظام المهترئ ووجهت ضربة قاسية إلى نظام الملالي العاجز. الحملة التي اندلعت في 18 يونيو/ حزيران 2021 في مقاطعة غير مسبوقة وشاملة للنظام من قبل الشعب الإيراني حولت خطة خامنئي الكبرى لتوحيد نظامه إلى ضربة قاصمة.

كانت مقاطعة سيرك الانتخابات في جميع أنحاء البلاد واضحة للغاية لدرجة أنه على الرغم من كل ما اختلق النظام المشاهد ، فقد شهدت عليها بالإجماع أكبر وكالات الأنباء الدولية والمنافذ الإخبارية من طهران، حيث أبلغت عن الطوابير الباردة والفارغة وإحجام الناس عن الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

وهكذا، أدرك العالم أنه في إيران، كان هناك ليس انقسام بين هذا الجناح والجناح آخر من مافيا ولاية الفقيه، بل هناك ثنائي القطب حقيقي بين نظام الملالي من جهة ؛ والشعب ومجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية في الجانب الآخر.

قطبان متقابلان، بينهما بحر من الدم بعمق 40 سنة في حالة اضطراب ؛ ثنائية القطب يسعى المرء إلى بقائها على الرغم من قوانين التاريخ والآخر من أجل القضاء على الاستبداد وكسر قيود الرجعية والحصول على الحرية ؛ والآن، بمقاطعة الانتخابات الشاملة ، أظهر الشعب الإيراني أن صوته الوحيد هو «الإطاحة».

خلال حملة «صوتي هو إسقاط النظام »على المستوى الوطني والشامل، أصبح هذا الانقسام الحقيقي للمجتمع الإيراني واضحًا لدرجة أنه حتى وسائل الإعلام التابعة للنظام اضطرت للاعتراف بأن «الانقسام الأساسي قد تشكل بين الشعب وسلطة ضد الشعب» وتوجع ممثلو خامنئي من ذلك. «إذا كان أحد لم يصوت في الانتخابات فقد صوّت لمجاهدي خلق ووضع نفسه وراء العدو».

لكن كيف ظهر هذا الانقسام الحقيقي على الرغم من الدكتاتورية والخناق المطلق؟

جهود 1200 صحفي ومراسل لقناة آزادي من 400 مدينة في أنحاء الوطن المحتل وإرسال أكثر من 3500 مقطع فيديو يمكن عرضها على السلطات الدولية والرأي العام من دوائر فارغة. وحقق بروده سيرك الانتخابات ذلك وأظهر الصورة الحقيقية لإيران لشعوب العالم.

هذا الحجم من التقارير والمقاطع بلغ حجمه عدة آلاف، حتى أن وسائل الإعلام الأخرى لم تحقق عدد قليل منها؛ في غضون ذلك، تبين أن جهاز الأمن والاستخبارات التابع للنظام قد تم حشده بالكامل لمواجهة معاقل الانتفاضة ومراسلي قناة آزادي وموقع منظمة مجاهدي خلق.

لكن عمق القاعدة الاجتماعية لمجاهدي خلق وجذورها في الوطن المحتل وقلوب ملايين الإيرانيين خلقت شبكة واسعة وفعالة لا يمكنها فقط تمزيق شبكة النظام القمعية، بل يمكنها تحقيقها بشكل منسق ومنظم.

طريقة نفس الشبكة التي اعترف بها الملالي بشكل مرعب: موجة الشباب «توجهت إلى الهيكل التنظيمي الخطير والمعقد لمجاهدي خلق» والشباب «الآن في مجموعات من 2 إلى 3 تحت قيادة شبكة مجاهدي خلق».

يذهبون بين عشية وضحاها وبالقنابل والنيران يهاجمون المراكز الأمنية.

وهذه حقيقة ما قاله زعيم المقاومة السيد مسعود رجوي عن: «… منذ 20 حزيران 1981 لم يعد هناك أكثر من قطبين: جبهة الشعب والمقاومة والحرية ضد ولاية الفقيه، وجبهة التخلف والديكتاتورية والحفاظ على النظام ونظام المجازر».

والآن، بعد عملية الجراجية من قبل خامنئي على جزء من النظام وجلب إبراهيم رئيسي الجلاد أعلن القطب الآخر بكل حماس واقتدار«المؤسسين الخامس لجيش التحرير» وبرفقة معاقل الانتفاضة الشجعان، يشكلون انتفاضة نارية لتوجية ضربة نهائية للنظام الفاسد أي ولاية الفقيه وتحقيق صوت الشعب الإيراني للحرية وجمهورية ديمقراطية.