الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباردعوة مجددة للحصول على معلومات عن وضع السجين السياسي أرجنك داوودي وإنقاذه

دعوة مجددة للحصول على معلومات عن وضع السجين السياسي أرجنك داوودي وإنقاذه

دعوة مجددة للحصول على معلومات عن وضع السجين السياسي أرجنك داوودي وإنقاذه
أرجنك داوودي ، 68 عامًا، خريج الهندسة الميكانيكية والإدارة الصناعية من جامعة تكساس، قضى أسوأ الظروف لمدة 18 عامًا دون يوم واحد من الإجازة والحد الأدنى من حقوق مسجون. وقد تم نقله باستمرار من سجن إلى سجن آخر من سجن ايفين وكوهردشت إلى معتقل الأهواز وسجن بندرعباس وزاهدان وزابل وتعرض لجميع أنواع التعذيب والمضايقات لتحطيمه.

في سبتمبر من العام الماضي، بعد تدهور حالة السجين السياسي أرجنك داوودي في سجن زابل، دعت المقاومة الإيرانية إلى تحرك من قبل الأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الإنسان للقائه. خلال الأشهر التسعة الماضية، لم يتم الحصول على معلومات محددة حول حالته وصحته، ووفقًا للتقارير الأخيرة، فهو محتجز في الحبس الانفرادي في سجن كوهردشت.

 

أرجنك داوودي ، 68 عامًا، خريج الهندسة الميكانيكية والإدارة الصناعية من جامعة تكساس، قضى أسوأ الظروف لمدة 18 عامًا دون يوم واحد من الإجازة والحد الأدنى من حقوق مسجون. وقد تم نقله باستمرار من سجن إلى سجن آخر من سجن ايفين وكوهردشت إلى معتقل الأهواز وسجن بندرعباس وزاهدان وزابل وتعرض لجميع أنواع التعذيب والمضايقات لتحطيمه.

 

أرجنك مسجون منذ عام 2003 بتهم مثل “إهانة خامنئي” ويكن جلادو النظام حقدًا عميقًا تجاهه بسبب مقاومته وصموده ويريدون تعذيبه حتى الموت. حُكم عليه في البداية بالسجن 15 عامًا وحرمانه خمس سنوات من الحقوق الاجتماعية والترحيل إلى سجون في جنوب إيران، ثم أعيد الحكم عليه بعد ذلك بالسجن خمس سنوات بتهمة دعم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

 

في عام 2018، بعد استدعائه إلى مكتب رئيس سجن زاهدان، المجرم محمد خسروي، قام نائبه غلام رضا قدير بإلقاء أرجنك داوودي من درج الطابق الثاني من المبنى، بينما كان مقيد اليدين والرجلين. في هذه الجريمة ضد الإنسانية، تم كسر كتف أرجنك وكسر كل من ساقيه وتضررت فقراته القطنية بشدة بحيث لا يتمكن من المشي واضطر إلى المشي مع مشاية لبقية حياته. لقد أضرب عن الطعام عدة مرات.

 

إن المقاومة الإيرانية تطالب بمعلومات عن وضع هذا السجين السياسي وإجراء فحص طبي فوري لأرجنك داوودي والسماح لأقاربه بزيارته. على مجلس حقوق الإنسان والمفوضة السامية لحقوق الإنسان والمقرر الخاص العمل من أجل إنقاذ حياته والإفراج عنه بعد 18 عامًا من السجن القاسي واللاإنساني.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

2 يونيو/حزيران 2021