الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفي الوقت الذي اصبح جزء كبير من الاقتصاد الإيراني في أيدي خامنئي...

في الوقت الذي اصبح جزء كبير من الاقتصاد الإيراني في أيدي خامنئي وقوات الحرس

الحد الأدنى للأجور أو طعن العمال من الخلف

الکاتب – موقع المجلس:

الحد الأدنى للأجور هو ما يجب أن يتمكن العامل بتلقيه من تمرير دوران حياته، لكن هذا ليس هو الحال في إيران تحت حكم الملالي.

أعلن وزير العمل في النظام محمد شريعتمداري، الأحد 14 آذار / مارس الماضي، أن الحد الأدنى لأجور العمال العام المقبل سيكون 2 مليون و 650 ألف تومان أي أقل من 110 دولارات. لكن هل يستطيع العمال الإيرانيون كسب الحد الأدنى من العيش بهذا الراتب؟

وفقًا لمصادر حكومية مختلفة، تسبب التضخم غير المسبوق والمتصاعد في الأسعار في وصول خط الفقر في إيران إلى أكثر من 10 ملايين توم ان شهريًا، مما يعني أن العمال، في أحسن الأحوال، بالكاد يكسبون ربع الحد الأدنى للعيش.

حاليًا، جزء كبير من الاقتصاد الإيراني في أيدي خامنئي و قوات الحرس.

خامنئي يشرف على تسع مؤسسات اقتصادية. في الثلاثين عاما الماضية، تم إثراء هذه المؤسسات من حيث الأصول والسيولة … ثروة هذه المؤسسات الاقتصادية تحت إشراف مكتب خامنئي تبلغ تريليون دولار”.

إحدى هذه المؤسسات هي مقر خاتم لقوات الحرس. وقال سعيد محمد، المتزعم السابق لهذه المؤسسة النهابة، إن مقر خاتم يسيطر على “35 بالمائة من البنزين و 20 بالمائة من الغاز الطبيعي و 22 بالمائة من وقود الديزل و 32 بالمائة من أنابيب النفط والغاز و 50 بالمائة من خطوط التحكم في الغاز”. يعمل في سد خاتم حوالي 5000 مقاول للاستشارات والبناء ويبلغ عدد العاملين فيها 200 ألف عامل.

تُظهر هذه الاعترافات أن مكتب خامنئي والحرس هما أكبر أرباب العمل في جميع أنحاء إيران ويلعبان دورًا رئيسيًا في تحديد الحد الأدنى للأجور للعمال.

أدى الاستغلال الوحشي للطبقة العاملة إلى إحداث فجوة اقتصادية في إيران بحيث لا يستطيع العمال العاملون إطعام عائلاتهم. لكن قادة النظام وأبناء الذوات لهم مداخيل بمبالغ فلكية، بحيث لا يعرفون كيف ينفقون أموالهم!

لقد خلق الانقسام الاقتصادي وضعاً مزرياً في المجتمع الإيراني بحيث لا يمكن تجاهله، واعترفت صحيفة مستقل الرسمية بهذا الوضع الكارثي وكتبت: “في طهران، يعيش 14000 شخص من خلال جمع القمامة، من بينهم 4600 طفل. هناك نصف مليون طفل عامل. إذا لم يعملوا، فإن حياتهم ستواجه أزمات عميقة للغاية”.

كما أقرت صحيفة أرمان الرسمية في 12 أبريل / نيسان 2020 بظروف مزرية للغاية. وكتبت “32 مليونا من سكان إيران البالغ عددهم 85 مليونا يعيشون في أكواخ في عشوائيات المدن.”

“في طهران، زاد عدد سكان العشوائيات الفقيرة في المدينة إلى 11 مليونًا … الحشود في عشوائيات البلاد هي قنبلة اجتماعية موقوتة يمكن أن تنفجر في أي وقت وتسبب اضطرابات اجتماعية.”

ما هي مآلات المجتمع الإيراني؟

إن وضع المجتمع الإيراني في مثل هذه الحالة حرج. الشرارة الأولى تحول غضب الناس إلى انفجار لا يمكن السيطرة عليه، وهي حقيقة لم يعد من الممكن إخفاؤها أو التستر عليها، كما كتبت صحيفة رسمية في 3 أبريل الجاري في الاعتراف بهذا الوضع:

“تسبب ارتفاع الأسعار مؤخرًا في توتر المجتمع، والمجتمع على وشك الانفجار السكاني. واذا لم يحدث الانفجار اليوم فسيحدث بلا شك في المستقبل القريب “.