الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتلفزيون آرتي الفرنسي: انتفاضة عراقية ضد احتلال النظام وإزاحة سليماني صفعة في...

تلفزيون آرتي الفرنسي: انتفاضة عراقية ضد احتلال النظام وإزاحة سليماني صفعة في وجه النظام الإيراني

تلفزيون آرتي الفرنسي: انتفاضة عراقية ضد احتلال النظام وإزاحة سليماني صفعة في وجه النظام الإيراني

انتفاضة الشعب العراقي – صورة من الارشيف
الکاتب:حسين داعي الإسلام:

تقرير تلفزيون آرتي الفرنسي عن الانتفاضة العراقية ضد احتلال النظام الإيراني للعراق

تصفيةسليماني هي صفعة على وجه النظام الإيراني وصدى أمل في الحرية

في العراق ولبنان وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط

في خريف عام 2019، ثار الشيعة العراقيون ضد حكومة طهران

وأشعلوا النار في قنصليات النظام الإيراني في مدينتي النجف وكربلاء المقدستين

في نظر هؤلاء المتظاهرين، أصبح النظام الإيراني قوة محتلة

في فيلم وثائقي عن كبير السفاحين قاسم سليماني وعواقب الإطاحة به، تحدثت قناة آرتي الفرنسية التلفزيونية في 28 مايو عن جرائم ميليشيات خامنئي في الهجوم على ناحية جرف الصخر شمال كربلاء، قائلة إنه في غضون أيام قليلة تم تهجير 150 ألف شخص معظمهم من السنة.

حتى يومنا هذا، لم يتمكن سكان (تلك المنطقة) من العودة إلى منازلهم والعيش في المخيم. أصبحت ناحية جرف الصخر رمزاً للمظالم التي عانى منها أهل السنة بسبب مصالح النظام (الإيراني) والميليشيات العراقية الموالية له …

تظاهرات شورشگران عراقی علیه رژیم جنایتکار آخوندی

وقال مشعان الجبوري، عضو مجلس النواب العراقي: “لا أحد من نواب الحكومة العراقية يستطيع الذهاب إلى جرف الصخر. حتى رئيس الوزراء لا يستطيع ذلك، لأن المدينة تسيطر عليها ميليشيات مدعومة من إيران. يعترف هؤلاء المسلحون بأنهم يتلقون أوامرهم من الولي الفقيه (لهذا النظام) .. وليس من الحكومة العراقية. هذه عملية تطهير طائفي (نظام) إيران يريد إخلاء المنطقة.

وأضاف: “… يعاني العراق اليوم من احتلال (النظام) غير المباشر والبغيض الحاكم في إيران. “إنه أسوأ بكثير من الاحتلال الأمريكي، الذي عارضته شخصيًا في البداية”.

وفي جزء آخر من التقرير الخاص بانتفاضة الشعب العراقي ضد احتلال نظام الملالي، قالت قناة آرتي: في خريف 2019 تحرك الشيعة (العراق) ضد (حكومة) طهران وأشعلوا النار في القنصليات الإيرانية في مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدستين. في نظر هؤلاء المتظاهرين أصبحت إيران قوة محتلة.

 

وقال هشام داود مستشار رئيس الوزراء العراقي “هؤلاء شباب ليس لديهم ما يخسرونه”. لكن المثير للاهتمام أنهم ليسوا عبثيين ولا يريدون تدمير كل شيء … شعارهم “نريد استعادة وطننا”.

وأضاف هشام داوود: كنت مسؤولاً عن إعداد قائمة بالشباب الذين لقوا حتفهم في الاحتجاجات ؛ حتى الآن، وصلت إلى 270 قتيلاً. ولكن مع دفع مثل هذا الثمن، زال الشعور بالخوف. حتى قاسم سليماني لم يفهم هذا”.

قال الجنرال جوزيف ووتل، القائد السابق للقيادة المركزية الأمريكية (سينتكوم) بشأن تصفية قاسم سليماني: “لا أعتقد أن أحداً كان يستحق ذلك بقدر ما يستحقه سليماني”.

وأضافت آرتي في جزء آخر من تقريرها: “(تصيفة سليماني) كان صفعة في وجه النظام الإيراني … (الشباب العراقي) يخلد في شوارع بغداد إحياء لذكرى مئات الأشخاص الذين قتلوا في 2019 في مظاهرات حاشدة و القتلة لم يتم القبض عليهم قط … وميليشيات النظام الإيراني تفرض قوانينها الخاصة بالعنف والفساد، وتقوض شرعية الحكومة (العراقية). “في العراق، كما في لبنان وأماكن أخرى في الشرق الأوسط، يأمل البعض في طريق آخر …. بالنسبة لهم (تصفية سليماني)… تشكل انعكاسا للأمل بالحرية”.

قناة الحرية للمقاومة الإيرانية(مجاهدي خلق الإيرانية)