الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتستخدم الأطفال العاملين والأجانب والمشردين

تستخدم الأطفال العاملين والأجانب والمشردين

تستخدم الأطفال العاملين والأجانب والمشردين

نبش القمامة
تحدث رئيس مجلس مدينة طهران يوم الثلاثاء 13 أبريل عن مافيا القمامة واستخدام الأطفال العاملين المحرومين والمشردين الذين ينامون في الكراتين والمهاجرين والعمال، وذكر أن عدد جامعي القمامة في طهران يزيد عن 14 ألفًا.

وأشار محسن هاشمي رفسنجاني إلى مشكلة النفايات في إيران على أنها عقدة مستعصية أو آفة متنامية وكانت مصدر دخل وطاقة لعقود في المدن المتقدمة.

وقال “بالإضافة إلى القضايا البيئية والمخاطر التي تهدد الصحة العامة، فإن مافيا النفايات تستخدم الأطفال العاملين والأجانب والمشردين الذين ينامون في الكراتين والعمال المحرومين، بالإضافة إلى القضايا البيئية والمخاطر على الصحة العامة”، كما حدثت أضرار اجتماعية. “العقبة الثانية هي القرارات اليومية للإدارة الحضرية والافتقار إلى الشجاعة لإجراء تغيير جوهري في نظام النفايات البلدية”.

 

وفقًا لدراسة أجريت عام 2018، يبلغ عدد جامعي القمامة في طهران 14000، منهم 4700 طفل. أربعون في المائة من هؤلاء الأطفال أميون تمامًا، و 37 في المائة تركوا المدرسة، و 59 في المائة منهم يرافقهم أشخاص آخروون أثناء جمع القمامة، و 62 في المائة ينبشون في القمامات بدون قفازات، ويعملون بمعدل عشر ساعات ونصف في اليوم.

وتشير التقارير إلى أن حجم تجارة النفايات يقدر بعدة آلاف من مليارات تومان. يبلغ معدل دوران النفايات الجافة في طهران وحدها حوالي ثلاثة آلاف مليار تومان سنويًا، 70٪ منها عبارة عن حصة من جمع النفايات غير الرسمي.

وفقًا لمسح قامت به”جمعية الإمام علي” قبل عامين، فإن الأطفال النابشين في القمامة يجمعون ما معدله 60 كيلوغرامًا من القمامة يوميًا، ويعيش معظمهم في ورش لفصل القمامة. عادة ما تكون ورش العمل هذه عبارة عن مرائب في ضواحي المدينة بدون مرافق الصرف الصحي الأساسية، ويتعرض أطفال القمامة لمجموعة متنوعة من الأمراض المعدية.

 

كما كتب موقع المدينة الإخباري في تقريره الصادر في سبتمبر 2020: “يبلغ معدل دوران النفايات الجافة في طهران حوالي ثلاثة آلاف مليار تومان سنويًا، 70٪ منها هي حصة جمع النفايات غير الرسمية. “في السنوات الماضية، استولى العديد من المقاولين على أموال طائلة في عقود مع البلديات لتحمل مسؤولية جمع وفصل النفايات الجافة لدرجة أنهم أصبحوا الآن من أصحاب المليارات.”