الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالحكم بالسجن 13 عامًا على اثنين من المعتقلين أثناء انتفاضة نوفمبر 2019...

الحكم بالسجن 13 عامًا على اثنين من المعتقلين أثناء انتفاضة نوفمبر 2019 في إيران

الحكم بالسجن 13 عامًا على اثنين من المعتقلين أثناء انتفاضة نوفمبر 2019 في إيران

سجن ديزل آباد في كرمانشاه

الکاتب:نظام مير محمدي
يفيد تقرير منظمة “هنكاو” لحقوق الإنسان أن السلطة القضائية في نظام الملالي أصدرت أحكامًا مغلظة بالسجن 13 عامًا على اثنين من المعتقلين أثناء انتفاضة نوفمبر 2019 من كرمانشاه وباوه بتهمة العمل ضد أمن نظام الملالي.

وحكم على جلال نامداري، من أهالي كرمانشاه الواقعة في غرب إيران، بالسجن 5 سنوات بتهمة العمل ضد الأمن الوطني من خلال التعاون مع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، والسجن 3 سنوات بتهمة التجمع والتآمر على ارتكاب جرائم من خلال المشارکة في احتجاجات نوفمبر 2019 وتشجیع المواطنين على المشاركة فيها، على الرغم من أن قانون العقوبات الإسلامي ينص على أن الحد الأقصى للعقوبة هو السجن 5 سنوات.

كما حكمت السلطة القضائية على سعيد خالدي من باوه بالسجن 4 سنوات بتهمة التعاون مع الجماعات المعارضة لنظام الملالي، والسجن لمدة سنة بتهمة الدعاية ضد الولي الفقيه.

وكان نظام الملالي قد حكم في وقت سابق، على 16 شخصًا من المعتقلين أثناء انتفاضة نوفمبر 2019 في كردستان بالسجن والجلد.

وتجدر الإشارة إلى أن السيد نامداري قد اعتقل في شهر يناير 2021، ومحتجز حاليًا في سجن ديزل آباد في كرمانشاه.

وتم اعتقال السيد خالدي، من أهالي مدينة باوه، في شهر يناير 2021، بيد أنه تم الإفراج عنه بكفالة بعد فترة قصيرة.

والجدير بالذكر أن الإيرانيين تدفقوا في الشوارع في انتفاضة نوفمبر 2019 في مظاهرة مناهضة لنظام الملالي، وقامت القوات المسلحة، ومن بينها قوات حرس نظام الملالي والباسيج، بإطلاق النار عليهم مباشرة بأوامر من خامنئي، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 1500 شهيد واعتقال أكثر من 10,000 شخص ولا يزال بعضهم في السجون حتى الآن، كما لا يزال نظام الملالي مستمر في اعتقال المواطنين والشباب والزج بهم في السجون، على الرغم من مرور 17 شهرًا منذ اندلاع الانتفاضة.