الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالاتفاق الذي مات

الاتفاق الذي مات

الاتفاق الذي مات

صوت کوردستان – سعاد عزيز:

يبدو إن محاولات إنقاذ بل وحتى إنعاش الاتفاق النووي الذي عقدته مجموعة 5+1 مع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، التي تم بذلها منذ أن باشر الرئيس الامريکي جو بايدن بمهام عمله، قد فشلت ولم تتمکن من إيصال ذلك الاتفاق الى بر الامان وإن ماقد صرح به المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، الى صحيفة”البايس” الاسبانية عن اعتقاده بأن “الاتفاق القديم مات، وأن الطريقة الوحيدة للمضي قدما هي في اتفاق جديد”، بمثابة طلقة الخلاص التي تم إطلاقها على هذا الاتفاق.

غروسي الذي أکد في تصريحاته تلك بأن الوکالة”لا تقبل استخدام إيران لقضية تفتيش المنشآت النووية كورقة ضغط”. وشدد على أن السلطات الإيرانية تجاوزت النسب المسموح بها لتخصيب اليورانيوم. ويأتي هذا التصريح الملفت للنظر مقترنا ومتزامنا مع تصريح آخر غير عادي ل”جيك سوليفان” مستشار الأمن القومي الامريکي بعد التقارير عن تهديدات إيرانية ضد قاعدة عسكرية في الولايات المتحدة، من أن طهران ستدفع ثمنا باهظا إذا دخلت في هذا المسار، حيث قال خلال مقابلة مع شبكة “إم إس إن بي سي” مساء يوم الثلاثاء الماضي “سنتخذ تدابير لضمان دفاعنا وحمايتنا، وتحقيقا لهذه الغاية يجب أن نوضح لإيران الثمن الباهظ الذي ينتظرها إذا دخلت في مثل هذا المسار” کما إنه قد أکد أيضا على أن الرئيس الأميركي جو بايدن يأخذ على محمل الجد التهديد الذي تشكله إيران على الأفراد والموظفين والمنشآت والمصالح الأميركية في المنطقة وفي الولايات المتحدة. وکل هذا يعني بأن مسار التشدد والتعنت الذي تصر عليه طهران لايجدي نفعا وإنها تلقى آذانا صماء في واشنطن بشکل خاص والعواصم الغربية بشکل عام، وإن على طهران أن تفتهم وتستوعب الرسالة من إن العودة للإتفاق السابق قد صار في حکم المستحيل.

النظام الايراني الذي يواجه أوضاعا صعبة على کل الاصعدة وبشکل خاص على الصعيد الداخلي ويتخوف من إندلاع إنتفاضة کبيرة قد تکون وبحسب قادة ومسٶولين إيرانيين أقوى من الانتفاضات السابقة وقد تغير من الاوضاع رأسا على عقب، هذا النظام بحاجة ماسة للعودة الى الاتفاق القديم لکي يمتص زخم الاوضاع الداخلية المحتقنة، ولاريب من إن الشعب الايراني وبسبب من الاوضاع السيئة التي يعيشها تحت ظل هذا النظام والتي تسير من سئ الى أسوأ عاما بعد عام، ساخط على هذا النظام ويتطلع الى يوم الخلاص منه، ولعل ماقد قالته زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي، في خطبتها بمناسبة بدء العام الايراني الجديد وهي تخاطب النظام بإسم الشعب الايراني:” تريدون التفاوض، تفضلوا وأسرعوا. لكن اعلموا أنه مع الاتفاق النووي اوبدونه، مع عقوبات اوبدونها، لا أفق للنظام سوى الانتفاضة والسقوط.” يعکس وجهة نظر وموقف الشعب الايراني بکل وضوح.