الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتالسيدة مريم رجوي توجه خطاباً متلفزاً الي مؤتمر تضامن الشعب العراقي باللغة...

السيدة مريم رجوي توجه خطاباً متلفزاً الي مؤتمر تضامن الشعب العراقي باللغة العربية

Imageوجهت السيدة مريم رجوي خطاباً متلفزاً الي مؤتمر تضامن الشعب العراقي باللغة العربية وقالت
(بسم الله الرحمن الرحيم)
إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا ـ لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا
(صدق الله العلي العظيم)
 باسمى شخصيّا  وبِاسم مسعود زعيم المقاومة الايرانيّة اقدّم التحيَة للشخصيات والشيوخ الكرام وجميع العراقيين الشرفاء الذين حضروا هذا التجمع في مدينة أشرف, وتهنئة خالصة لمناسبة صدور بيانِ خمسة ملايين و مائتي الف من العراقيين حول ضرورة قطع الطريق على تدخلات النظام الايراني في شؤون العراق.
ويعتبر هذا البيان انتصارا كبيراً وفتحا مبينا, يضع أمام العراقيين والعالم اجمع  الصراط المستقيم والمسار السياسي القويم، نحو الديمقراطية والأمن والاستقلال للعراق, من خلال رفض التدخلات لنظام يستهدف كيان العراق والديمقراطية فيه.

ان الاحــزاب والفعاليات السياسية والمهنية, ورؤساء ووجهاء العشائر والقبائل, ورؤساء مجالس الشيوخ, ورؤساء النقابات والرابطات المهنية, ورؤساء تحرير الصحف, واساتذة الجامعات, والمدرسين وملاكات التعليم, ورجال الدين, والمحامين والحقوقيين, والاطباء والملاكات الصحية, و المهندسين, والطلاب، والرياضيين, واصحاب الحرف, والعمال والمزارعين, وكافة الاحرار والشرفاء العراقيين, بتوقيعهم علي هذا البيان, قاموا باداء رسالة كبرى لن ينساها تاريخ شعبينا ابدا.
انها حركة سياسية جبارة للوصول الى الديمقراطية والحرية الدائمة, والتي قام من اجلها الشعب العراقي الشريف الحر, والقوى الديمقراطية الوطنية في العراق, امام النظام الايراني واراقته للدماء وارهابه وانتهاكاته لحقوق الشعبين العراقي والايراني.
وبهذه المناسبة اقدم باسم الشعب الايراني, وباسم المجلس الوطني للمقاومة الايرانية, وباسم مسعود رئيس هذا المجلس، وباسمي شخصيا, أسمى آيات العرفان والاحترام العميق لكم العراقيين فردًا فردا, انتم الذين وقعتم على هذا البيان.
نتمنى توفير الفرصة لنعرب عن تقديرنا و مراتب شكرنا حضوريا  ايضا.
ان جزءًا هامًا من موقعي البيان هم الأخوات العراقيات العزيزات. انني اقدم التهنئة لهن لقبولهن الدور المسؤول والريادي في هذه الظروف الصعبة في تقرير مصير جديدٍ للعراق وللمنطقة كاملة؛ حيث ان الديمقراطية مرتبطة بتحقيق حقوق النساء والاحترام بمختلف الآراء والاديان والمذاهب.
ان صدور هذا البيان الذي جاء عشيةَ العشرين من حزيران, يوم الشهداء والسجناء السياسيين  والذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة مقاومة ابناء الشعب الايراني بوجه الفاشية الدينية, هو من دواعي فخر تاريخي للمجلس الوطني للمقاومة, ويضاعف مسؤولية كل فرد فرد من مجاهدي خلق الايرانية واعضاء وانصار وناشطي مقاومة الشعب الايراني من اجل الحرية والديمقراطية.

ايتها الأخوات المحترمات, ايها الأخوة المحترمين؛
في الظروف الصعبة الحالكة التي تسود العراق في الوقت الحالي, وضع العراقيون النقاط علي الحروف بكل جرأة  وركزوا على قلب المشكلة, واعلنوا انّ النظام الإيراني هو «العائق الاساسي لإستقلال العراق» والمانع الرئيس « لإنسحاب القوات متعددة الجنسيات في اسرع وقت», كما انهم اعلنوا بأن « الحل في قطع الطريق علي وجه النظام الإيراني عن الساحة العراقية….ومن خلال الاعتراف بالموقع القانوني لمجاهدي خلق»… ان هذه البصيرة, التي يجب الاشادة بها, تشير الى استحقاق العراقيين التغلب على المعاناة الحالية والوصول الى الامن والديمقراطية والاستقرار والاستقلال.
ان ابناء الشعب العراقي ضحايا الجرائم والأعمال الشريرة التي يرتكبها النظام الإيراني, قد اختاروا من الآن بصدور هذا البيان, في الحقيقة, ستراتيجية منتصرة:
ستراتيجية الدفاع عن الديمقراطية والرفض الصارم للدكتاتورية؛
ستراتيجية الوحدة والوئام بين العراقيين طالبي الديمقراطية ووحدة الأراضي والاستقلال ضد حالة التفكيك والتشرذم وانعدام الأمن التي يريدها حكام طهران ويعملون لها؛
ستراتيجية الاتحاد من أجل قطع الطريق على وجه النظام الإيراني والتضامن مع مجاهدي خلق باعتبارهم حليفًا ستراتيجيا للشعب العراقي في تحقيق الديمقراطية؛
وستراتيجية الاخوة والصداقة بين الشعبين العراقي والإيراني ضد العدوان والحقد ونائرة حرب يريد ملالي طهران اشعالها.
ولهذا السبب هرع نظام الملالي قبل صدور هذا البيان, إلى وزارة الخارجية العراقية ليرفع شكواه ويطالب بقمع حرية التعبير لمجاهدي خلق.
وان الجريمة النكراء التي ارتكبها الارهابيون الذين ارسلهم النظام الايراني وقيامهم بتفجيرحافلة نقل العمال العراقيين لمدينة أشرف, والتي استشهد خلالها احد عشر من العمال, كانت ردة فعلهم الجبانة تجاه استراتيجية الحرية والاخوة والسلام والصداقة. ونقدم التحية الى ارواح الشهداء عمال مدينة اشرف الذين نعدهم في عداد شهدائنا.
….ولكن الصبح قريب ولانرى بعيدًا ان تؤتي شجرة هذه الاستراتيجية ثمارها السياسية والتاريخية.
نصر من الله وفتح قريب و بشر المؤمنين – والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته