الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتمؤتمر تضامن الشعب العراقي يعقد اجتماعه في مدينة أشرف بحضور أكثر من...

مؤتمر تضامن الشعب العراقي يعقد اجتماعه في مدينة أشرف بحضور أكثر من 10ألاف من العراقيين

Imageفي الذكرى الثالثة ليوم السابع عشر من حزيران وعشية يوم عشرين حزيران عيد المقاومة الايرانية ويوم الشهداء والسجناء السياسيين ، عقد مؤتمر تضامن الشعب العراقي اجتماعه بحضور أكثر من 10 آلاف من العراقيين وممثلي 121 حزبًا وجمعية ورابطة وتجمعًا سياسيًا ومهنيًا وجامعيًا عراقيًا تحت رحمة حرارة الجو البالغة 50 درجة مئوية في الظل في مدينة أشرف وأمام الصحفيين ومندوبي وكالات الأنباء ووسائل الإعلام الدولية.
وفي بيان رسمي أعلن مؤتمر تضامن الشعب العراقي أن 5.200000 من أبناء الشعب العراقي وقّعوا بيانًا تاريخيًا حول تهديدات النظام الإيراني مطالبين بقطع ذراع النظام الإيراني في العراق والاعتراف بما تستحقه منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من الموقع القانوني والسياسي في العراق.
وفي بيانهم نشر اليوم 17 حزيران (يونيو) 2006 وعلى أعتاب يوم 20 حزيران عيد المقاومة الإيرانية ويوم الشهداء والسجناء السياسيين أعلن 5.20000 من أبناء الشعب العراقي قائلين: «نحن العراقيين الموقعين على هذا البيان، إذ نحيي ذكرى 120 ألف شهيد في درب تحرير إيران، نعلن عن تضامننا مع المعارضة الإيرانية الديمقراطية بقيادة السيد مسعود رجوي والتي تناضل من أجل تحقيق الحرية والسلام والأخوة في إيران.

فإن حل القضية الإيرانية وكما أعلنت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ليس مساومة واسترضاء النظام الإيراني ولا الغزو العسكري وإنما يكمن في مساندة حركة مقاومة الشعب الإيراني».
ان عملية التوقيع على البيان جرت خلال الفترة بين شهري شباط وحزيران عام 2006 من قبل 121 حزباً وتياراً سياسياً واجتماعياً عراقياً والموقعون على البيان كلهم تزيد أعمارهم  18 عاماً وأن عناوين جميع الموقعين في عموم العراق موجودة وفي متناول اليد وأن شيوخ العشائر والحقوقيون والمحامون العراقيون والوجهاء المحليون أدلوا بشهاداتهم على صحة التواقيع.
وقدم ممثلو المحافظات العراقية المختلفة أرقاماً لعدد الموقعين الى جانب عرض عشرات الآلاف من أوراق الوثائق الموقعة أمام مراسلي وسائل الاعلام المحلية والدولية مستعرضين تفاصيل عملية جمع التواقيع على بيان الشعب العراقي. وان 700 ألف امرأة و14 ألف محامي وحقوقي و19 ألف طبيب و35 ألف مهندس و320 عالم دين و540 استاذ جامعي و2000 من شيوخ العشائر والوجهاء المحليين وقرابة 300 من السلطات المحلية ضمن الموقعين على البيان.
وبدأ مؤتمر تضامن الشعب العراقي أعماله يوم السبت 17 حزيران/يونيو 2006 في مدينة أشرف مؤتمره بحضور ممثلي 121 حزباً وجمعية ومؤسسة ورابطة وتجمعاً سياسياً وثقافياً ومهنياً وجامعياً وبمشاركة أكثر من 10.000 من أبناء الشعب العراقي بوقوف المشاركين وقراءتهم سورة الفاتحة ترحماً على أرواح 11 عاملاً كانوا يعملون في مدينة أشرف وسقطوا شهداء على أيدي عملاء النظام الايراني في عملية تفجير استهدفت حافلتهم في 29 أيار الماضي.
وتتضمن هيئة رئاسة مؤتمر التضامن التي قدمت بيان الشعب العراقي الذي يحمل توقيع 121 حزباً وجمعية ومؤسسة ورابطة وتجمعاً سياسياً ومهنياً وجامعياً و5 ملايين ومئتي ألف من أبناء الشعب العراقي أمام المشاركين في المؤتمر ومراسلي وسائل الاعلام الدولية (تتضمن) ممثلين من الاحزاب والتيارات السياسية التالية:
– ممثل مؤتمر أهل العراق – مجلس الحوار الوطني العراقي- جبهة الحوار الوطني العراقي – التيار المسيحي الديمقراطي- الجبهة الوطنية من أجل وحدة العراق – الجبهة الوطنية العراقية – حزب السلام العراقي – النخبة الوطنية العراقية المستقلة – رابطة الصداقة والتضامن العراقية مع الشعب الايراني – جمعية مناهضة التطرف والارهاب العراقية – تجمع الحقوقيين العراقيين المستقلين – الحزب الاشتراكي الناصري- حزب الاتحاد الوطني العراقي – التجمع الديمقراطي لتركمان العراق – المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في العراق- حزب الوحدة الاسلامية – المنظمة الوطنية للطلبة والشباب العراقية – اتحاد الموظفين العراقيين – ائتلاف جمعيات الخيرية الانسانية العراقية – حركة ا لانتفاضة الشعبانية – منظمة الدفاع عن حقوق النساء العراقيات – رابطة أصحاب المهن الحرة الديمقراطية العراقية – مجلس اتحاد عشائر العراق – مجلس النساء العراقيات والعرب – جمعية الشباب المثقفين – اتحاد المزارعين العراقيين – اتحاد نقابات العمال – تجمع الرافدين الديمقراطي – نقابة أصحاب الحرف والفنون – جمعية حقوق الانسان – مجلس زعماء وشيوخ العشائر الوطنية العراقية – جمعية الدفاع عن البيئة –منظمة الشهداء والسجناء السياسيين – الحزب الوطني الديمقراطي – المجلس المركزي لشيوخ العشائر والوجهاء – حزب التضامن لتركمان العراق – ممثل عن اللجنة القانونية لجبهة مرام 
وقدمت رئاسة المؤتمر باسم المشاركين ووفود ممثلي المحافظات العراقية المختلفة لوح بيان الشعب العراقي الى الامينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية وأدت الاحترام للمقاومة الايرانية لمناسبة ذكري يوم السابع عشر من حزيران وكذلك الذكري الخامسة والعشرين ليوم عشرين حزيران يوم انطلاقة المقاومة الايرانية ويوم الشهداء والسجناء السياسيين واصفة المقاومة الايرانية شريكة وحليفة طبيعية واستراتيجية للشعب العراقي لنيله الامن والسلامة والديمقراطية.
ويعلن بيان خمسة ملايين ومئتي ألف من العراقيين بصراحة:«أن تسمية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بالإرهابية تفتقر إلى أية شرعية ومصداقية ويجب عدم اتخاذها أساسًا للتعامل مع المنظمة التي تمثل وبتقديمها 120 ألف شهيد أكبر ضحية للإرهاب الحكومي».
كما وجه آلخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الاوربي ومعالي اللورد اسلين القاضي السابق للمجلس الأعلى للقضاء البريطاني ومحكمة العدل الاوربي واللورد كوربت عضو مجلس اللوردات البريطاني واندرو مكينلي عضو مجلس العموم البريطاني  وعشرات من البرلمانيين والشخصيات الاوربية البارزة رسائل متلفزة الى مؤتمر التضامن أعلنوا خلالها دعمهم لبيان 5 ملايين و200 ألف من العراقيين. السيد بائولو كاساكا واستراون استيفنسون وآندره بري وامانوئل فرناندز وموغنزه كامره وياروسلاو زورينا وبرنات جوانماري ومورتن هوغلاند و لاريش ريسه من ضمن هؤلاء الشخصيات.
هذا وأهدى الكاتب والصحفي العراقي البارز السيد صافي الياسري خلال أعمال مؤتمر تضامن الشعب العراقي كتابه الجديد المعنون الاسلامي الديمقراطي بديل الاستبداد والتطرف والارهاب الي الامينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية.