الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةدويتشه تسايتونج: رحلات أسد الله أسدي الغامضة وقيادة شبكة من الجواسيس في...

دويتشه تسايتونج: رحلات أسد الله أسدي الغامضة وقيادة شبكة من الجواسيس في 11 دولة أوروبية

دويتشه تسايتونج: رحلات أسد الله أسدي الغامضة وقيادة شبكة من الجواسيس في 11 دولة أوروبية

الکاتب:موسى أفشار
في الكتيب الأخضر الخاص بأسد الله أسدي الذي سقط في أيدي الشرطة الألمانية

هناك ما مجموعه 289 ملاحظة مكتوبة بخط اليد باللغتين اللاتينية والفارسية

تخص عدة دول أوروبية وتشمل هذه ألمانيا وفرنسا والنمسا

وجمهورية التشيك والمجر وبلجيكا وهولندا وإيطاليا

كتبت صحيفة “دويتشه تسايتونج” الألمانية تحت عنوان “المخابرات السرية التابعة للنظام الإيراني، رحلات أسد الله أسدي الغامضة”: خطط دبلوماسي للنظام الإيراني هجوماً بعبوة ناسفة على أعضاء المعارضة الإيرانية في فرنسا. وهو يحاكم في بلجيكا الآن، ويلاحقه المحققون في ألمانيا.

دويتشه تسايتونج - الرحلات الغامضة لأسد الله أسدي، الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني

اعتقل أسد الله أسدي في 1 تموز / يوليو 2018 بعد الساعة 1:00 ظهراً بقليل. كان مسافرا في سيارة مستأجرة إلى فيينا، مقر بعثته الدبلوماسية، كمستشار ثالث في السفارة الإيرانية. أثناء التفتيش، اكتشفت شرطة ولاية بافاريا أن الدبلوماسي مطلوب بموجب مذكرة توقيف أوروبية. في اليوم السابق، تم القبض على زوجين في بلجيكا بقنبلة شديدة القوة في حقيبة سفر. ويقال إن أسد الله أسدي سلمهما القنبلة قبل وقت قصير.

أسد الله أسدي دبلوماسي النظام الإيراني وأكبر مؤامرة في أوروبا..

واتهمه المدعي العام بالتخطيط لمهاجمة تجمع لمعارضين للنظام الإيراني في باريس. إنه في الحقيقة ليس دبلوماسياً، لكنه ضابط مخابرات تابع للنظام الإيراني.

قبل سنوات، وظف الزوجين البلجيكيين كجاسوسين، وبعد ذلك، خلال اجتماع تآمري في لوكسمبورغ، سلمهما عبوة ناسفة بجهاز تحكم عن بعد.

سيُحكم على أسد الله أسدي وشركائه في 4 فبراير. وقد طلب المدعي العام مؤخرًا سجنه لمدة 20 عامًا. إنه متأكد من أنه قام بمهمة من نظام طهران.

يعتقد معارضو النظام الإيراني أن أسدي ليس جاسوسًا بسيطًا، ولكنه عميل رفيع المستوى يقود الجواسيس. ولعل أهم عميل لجهاز المخابرات الإيراني في أوروبا، والذي أدار شبكة من الجواسيس والمخبرين في عدة دول.

في وقت اعتقال أسد الله أسدي، لم تكن الشرطة الألمانية قد اكتشفت فقط دفتر ملاحظات أسود به نقوش مشفرة وكلمات رمزية، على ما يبدو تعليمات للمفجرين، ولكنها عثرت أيضًا على دفتر ملاحظات أخضر من 200 صفحة في السيارة. يحتوي على ما مجموعه 289 ملاحظة مكتوبة بخط اليد، وكثير منها مكتوب بخط لاتيني وفارسي، يحتوي معظمها على تفاصيل حول عناوين الأماكن ذات الأهمية والمتاجر والمطاعم والفنادق، فضلاً عن البيانات والأوقات.

على وجه التحديد، وفقًا للمذكرة، سافر أسد الله أسدي على نطاق واسع ليس فقط في النمسا، حيث كان يعمل كدبلوماسي، ولكن أيضًا إلى 11 دولة، بما في ذلك فرنسا وجمهورية التشيك والمجر وإيطاليا وبلجيكا وهولندا. كانت معظم المذكرات الـ 144 تتعلق بألمانيا.

 

في غضون ذلك، يهتم مسؤولو الأمن الألمان مرة أخرى بمراجعة دفتر ملاحظات أسد الله أسدي الأخضر والعديد من الرحلات. إنهم يبحثون عن إجابة لسؤال ما إذا كان لأسدي زملاء في ألمانيا. الشك الذي يساور المدعي العام الفيدرالي في كارلسروه، الذي يجري تحقيقه الشخصي ضد الإيراني، ويريد التحقق من ذلك.

منذ أكثر من عامين، وبعد إلقاء القبض على أسدي في أحد الطرق السريعة في بافاريا، تم العثور على إيصالات مشبوهة في السيارة تشير إلى سحب نقدي. يُقال أنه في بعض الأحيان تم تسليم 2500 يورو وأحيانًا 2700 يورو وأحيانًا 5000 يورو واستلام شخص ما لجهاز كمبيوتر محمول. المستلمون لديهم أسماء إيرانية شائعة ولم يتم التعرف عليهم بعد.

قد تكون هذه المدفوعات من الأموال مقابل التجسس، ويقال إن الزوجين تلقيا عدة مئات الآلاف من اليورو من المخابرات التابعة للنظام الإيراني في بلجيكا على مر السنين للقيام بعملهما.

يبدو أن حقيقة أن أسد الله أسدي احتفظ بملاحظات دقيقة ومكتوبة بخط اليد حول رحلاته ومدفوعاته كانت علامة على الإهمال التام لضابط مخابرات متمرس.