الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

كنفرانس مطبوعاتيمؤتمر صحفي لـ «لجنة نيويورك ضد احمدي نجاد»

مؤتمر صحفي لـ «لجنة نيويورك ضد احمدي نجاد»

Imageبادرت «لجنة نيويورك ضد احمدي نجاد»  يوم الثلاثاء 30 آب 2005 بتنظيم مؤتمر صحفي في نيويورك احتجاجاً على الزيارة المرتقبة للحرسي احمدي نجاد الى نيويورك، شارك فيه عدد من الشخصيات الامريكية وممثلون عن الجاليات الايرانية المقيمة في الولايات المختلفة الامريكية منها نيويورك وتكساس وفيرجينا ومريلاند وفلوريدا وكاليفورنيا الى جانب عوائل ضحايا نظام الملالي وألقوا كلمات فيه. ففي مستهل المؤتمر قالت السيدة شيرين نريمان باسم الجالية الايرانية المقيمية في ولاية فيرجينيا: «نحن أبناء الجالية الايرانية المقيمون في عموم أمريكا نعلن عن رفضنا وكراهيتنا لزيارة الحرسي احمدي نجاد في أمريكا ولهذا فقد خططنا مظاهرة ستقام يوم الرابع عشر من ايلول القادم أمام الامم المتحدة. مضيفة ان رسالة هذه المظاهرة واضحة وبسيطة. لا يجوز وصول هذا الارهابي والمتعاونين معه الى أمريكا. اننا نستنكر أي نوع من المفاوضة والمساومة مع هذا النظام الارهابي.

هذا واهتمت وكالات الانباء ووسائل الاعلام بوقائع المؤتمر الصحفي الذي عقدته «لجنة نيويورك ضد احمدي نجاد» منها وكالة أنباء الاسوشيتدبرس التي بثت تقريراً قالت فيه ان الايرانيين المعارضين للنظام الايراني استنكروا في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء الزيارة المرتقبة لاحمدي نجاد لنيويورك واستعرضوا شرحاً حول سياسات احمدي نجاد القمعية في ايران والارهاب خارج البلاد.

كما ذكرت قناة الجزيرة ان مجموعة من الجالية الايرانية في أمريكا بدأت حملة اعلامية ضد الزيارة المرتقبة لاحمدي نجاد الى مقر الامم المتحدة في نيويورك. كما بثت قناة الحرة خبراً قالت فيه ان الايرانيين المقيمين في الولايات المتحدة استنكروا الزيارة المرتقبة للحرسي احمدي نجاد الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في شهر ايلول. وقالت شيرين نريمان الناطقة باسم «لجنة نيويورك ضد احمدي نجاد» بشأن المؤتمر الصحفي لاذاعة فردا : نحن أعلنا في المؤتمر الصحفي أننا نتظاهر يوم الرابع عشر من ايلول في داك هامر شولد. ورفضت السيدة شيرين في مقابلتها سياسة المساومة والحرب الخارجية قائلة: اننا ندعم رغبة الشعب الايراني والمقاومة الايرانية في نيل الديمقراطية والحرية من أجل تغيير النظام في ايران. 

من جانبه قال سعدون الدليمي وزير الدفاع العراقي ان الجسر كان مغلقاً منذ ثلاثة أشهر على العجلات وحتى المشاة وانني أغلقته شخصياً الا انه فتح نتيجة الحاح البعض.