الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارجهود تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة

جهود تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة

جهود تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة

الکاتب:موسى أفشار
قادة الدول الثلاث
قالت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة في بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الثلاث يوم الأربعاء 6 يناير / كانون الثاني: “نشعر بقلق بالغ إزاء جهود تخصيب اليورانيوم التي قام بها النظام الإيراني في الآونة الأخيرة. هذا الإجراء ليس له أي مبرر مدني مقبول وينطوي على مخاطر كبيرة يتعلق الأمر بمنع التوسع والانتهاك الصارخ لالتزامات النظام الإيراني في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويتعرض هذا الاتفاق لمزيد من الضرر.

هذا تطور سلبي خطير يقوض الاتفاق النووي ويهدد أيضًا فرصة مهمة للعودة إلى الدبلوماسية مع وصول الإدارة الأمريكية الجديدة. نحث بقوة النظام الإيراني على تعليق التخصيب دون تأخير، والعودة إلى القيود المنصوص عليها في الاتفاق النووي، والامتناع عن أي عمل من شأنه أن يحد من نطاق الدبلوماسية.

– نحن على اتصال وثيق مع شركائنا الآخرين في الاتفاق النووي لتقييم أفضل طريقة للرد على عدم امتثال النظام الإيراني لالتزاماته بموجب مجموعة البريكس.

ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية

ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية

فيما يتعلق بخطوة النظام الإيراني الأخيرة لزيادة تخصيب اليورانيوم، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، يوم الثلاثاء، إن تخصيب النظام الإيراني لليورانيوم بنسبة 20 في المائة يعني مغادرة الاتفاق النووي.

وقالت ماريا زاخاروفا لوكالة أنباء تاس الرسمية إن “استئناف النظام الإيراني لتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة، ما يعني الانسحاب من الاتفاقات التي تم التوصل إليها في مجلس الأمن الدولي، يتعلق بالبرنامج النووي للنظام الإيراني”.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد ذكرت في وقت سابق في تقرير أن النظام الإيراني بدأ تخصيب اليورانيوم بأجهزة طرد مركزي متطورة، وأن الاتحاد الأوروبي دعا إلى تخصيب بنسبة 20 في المائة من قبل النظام الإيراني كعلامة على انسحابه من الاتفاق النووي.