الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإيران .. تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% ابتزاز في سياق مقامرة

إيران .. تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% ابتزاز في سياق مقامرة

إيران .. تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% ابتزاز في سياق مقامرة

حدیث الیوم
بينما الاتفاق النووي الذي وقعه النظام عام 2015 (خطة العمل الشامل المشتركة) أجاز مستوى التخصيب من قبل النظام عند 3 و 67 بالمائة وحظر التخصيب في منشأة فوردو، أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية للنظام بدء عملية إنتاج تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة.

وقال “في غضون 24 ساعة، بدأنا عملية إنتاج تخصيب اليورانيوم بنسبة 20٪ “.

وبذلك، يكون النظام قد ارتكب عدة انتهاكات خطيرة لمجلس الأمن الدولي. لكن لماذا؟

تفسيران وتنبؤان اثنان

بشأن هذه الخطوة للنظام، يركز خبراء النظام والشخصيات السياسية والإعلامية على تفسيرين وتحليلين:

أولاً، يُظهر انتهاك النظام الإيراني للاتفاق النووي فشل سياسة “الضغط الأقصى” للحكومة الأمريكية. كما أن القسوة ضد النظام الإيراني جعل الملالي أقرب إلى القنبلة النووية.

ثانيًا، حقيقة أن يستطيع النظام الإيراني أن يعود بسهولة إلى التخصيب بنسبة 20٪ في غضون أيام وتقصير طريقه إلى الحصول على القنبلة، يُظهر مدى خلل الاتفاق النووي وعدم فعاليته. لذلك، فإن الحل النهائي لكبح النظام هو أقصى ضغط حتى النهاية.

ما هي الحقيقة؟

بادئ ذي بدء، علينا أن نسأل في أي وضع ومن أي موقف أقدم النظام على فعل ذلك؟ من موقع يسميه “الاقتدار” أم من موقع ضعف وعجز؟

أدت حقيقة عدم قدرة النظام على الرد على الضربات الجوية المستمرة على مواقعه في سوريا على مدار العامين الماضيين وعدم إظهاره أي رد فعل ملموس مقابل مقتل قاسم سليماني ووضع النظام الذي يعيش في أصعب أيامه منذ قرن مضى حسب روحاني، هذه كلها تظهر أن مناورات النظام الأخيرة بأي حال من الأحوال لم تكن من موقع القوة، بل من موقع الضعف والعجز.

مقامرة خطيرة

في مثل هذه الحالة، ارتكب نظام الملالي في ميزان القوى انتهاكًا خطيرًا في الاتفاق النووي.

حسابات خامنئي هي أنه لا يوجد أمامه خيار لا للعودة ولا إلى الأمام والاختناق الاقتصادي يضيق الخناق على النظام أكثر فأكثر، وحتى “احتمال نجاح النظام في بدء مفاوضات مع حكومة بايدن لا ينطوي على التفاؤل” قد يكون مناورة لانتهاك الاتفاق النووي وبدء التخصيب. 20٪) تجعل أوروبا وبعض الأطراف في الولايات المتحدة، قلقين للضغط على بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي بأسرع وقت ممكن وبشروط أقل، وبهذا الابتزاز سيضطرون إلى تخفيف حبل العقوبات قليلاً.

لكن هذه المناورة يمكن أن تقود في اتجاه آخر. طريق خطير يجب على النظام أن يفكر فيه أيضًا في رد فعل الديمقراطيين وبايدن. أفعال النظام الإيراني جعلت من “الصعب على حكومة بايدن دعم سياسة العودة إلى الاتفاق النووي في مواجهة الرأي العام” وبهذا الإجراء الذي قام به النظام (تخصيب بنسبة 20٪) “لم يعد من الممكن تجنب المواجهة مع النظام الإيراني.

الآن، المواقف السياسية للدول المختلفة ضد بدء النظام التخصيب بنسبة 20٪ تُظهر أنه في هذه اللحظة يتحرك ابتزاز النظام في اتجاه أكثر خطورة.

في حين اعتبر ظريف أن التخصيب بنسبة 20 في المائة يتوافق تمامًا مع المادة 36 من الاتفاق النووي، وصف الاتحاد الأوروبي عمل النظام بأنه “انسحاب كبير من الاتفاق النووي” (4 يناير). كما وصفت الحكومة الأمريكية هذه الخطوة بأنها “محاولة واضحة لتكثيف حملة الابتزاز النووي من قبل النظام” والتي “ستبوء بالفشل بالطبع” (المتحدث باسم وزارة الخارجية – 5 يناير) ؛ وقال متحدث باسم الحكومة اليابانية: “هذا الإجراء من قبل النظام الإيراني ينتهك الاتفاق النووي” ودعا “يورجن هاردت”، المتحدث باسم السياسة الخارجية للحزب الديمقراطي المسيحي الحاكم في ألمانيا، إلى مقاطعة نظام الملالي بشأن تخصيب اليورانيوم.

لهذا السبب، مباشرة داخل النظام، ارتفعت أصوات الذعر نتيجة هذه المناورة والابتزاز. وفي هذا الصدد، قال مطهرنيا وهو خبير ومسؤول حكومي في 5 يناير: “كلما نمضي قدما إلى الأمام يصبح ملف (النظام على الصعيد الدولي) أكثر وأكثر جمودًا وانغلاقًا، وكلما زاد هذه الضخامة، زادت صعوبة فتح هذه العقدة”.