الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارخيمة الهالك سليماني لن تعيد العافية لنظام الملالي بل العکس

خيمة الهالك سليماني لن تعيد العافية لنظام الملالي بل العکس

خيمة الهالك سليماني لن تعيد العافية لنظام الملالي بل العکس
N. C. R. I : مع إشتداد الازمات الحادة التي تعصف بنظام الملالي وکأنه مجرد ورقة صفراء في مهب الريح، وإشتداد الصراع والانقسام والاحتراب غير العادي بين أجنحة النظام والتي تتزايد وتتفاقم أکثر على الر‌غم من نصيحة خامنئي لزمر النظام من الجلوس معا وحل المشاكل من خلال المفاوضات، فإن النظام وبعد أن رأى بأن العالم کله صار ينتبه لهذه الحالة السلبية التي تفضح هزالة النظام وضعفه أمام العالم، يريد التغطية على هذه الحالة السلبية وعلى أزماته التي يعاني منها من خلال مشارکة کافة أقطاب أجنحة النظام في إطلاق التهديدات العنترية الفارغة المثيرة للسخرية بالانتقام للارهابي الهالك قاسم سليماني وإستغلال الذکرى الاولى لإرساله الى الجحيم من أجل الإيحاء بأن النظام لايزال يقف على قدميه وهو بکامل عافيته على الرغم من کل الضربات التي واجهها والهزائم والفضائح التي تعرض لها.
رئيس النظام عندما ينبري مهددا في ذکرى هلاك الارهابي سليماني بأن نظامه ودول في المنطقة ستنتقم لمقتل سليماني. ويٶکد ذلك لأکثر من مرة. کما قاآني قائد قوة القدس الارهابية وخلال جلسة مغلقة لمجلس شورى النظام بالانتقام لسلفه الارهابي وقتل الرئيس الأميركي دونالد ترمب. كما هدد أيضا بقتل مسؤولين أميركيين آخرين، بمن فيهم وزيرا الخارجية والدفاع، ورئيس المخابرات المركزية الأميركية. وهذه المسرحية المقرفة والمفضوحة التي لم تعد تنطلي على أحد خصوصا وإن هذه التهديدات کارتونية ومجرد بالونات للکذب والتمويه خصوصا وإن النظام الذي أراد الإيحاء بأن سليماني صار رمزا لدى شعوب المنطقة، فإنه وتزامنا مع ذکرى إرسال سليماني للجحيم ومع التصريحات العنترية من جانب قادة النظام بالانتقام له، فقد نشر ناشطون عراقيون مقاطع فيديو لحرق صور قاسم سليماني، قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس، کما إنه وأيضا في وقت متزامن فقد مزق وشوه فلسطينيون غاضبون في غزة، صور سليماني، مع اقتراب ذكرى اغتياله. وهو الامر الذي يفضح النظام في أهم بلدين طالما إعتبرهما بمثابة قاعدتين له!
الهالك سليماني والذي لم يکن سوى فزاعة النظام الخرقاء من أجل نشر الخوف والرعب في المنطقة والعالم وکان يرتکب أکثر الجرائم والمجازر فظاعة بحق شعوب المنطقة، لکن تصفيته وإرساله الى الجحيم مع رفيقه في الارهاب أبو مهدي المهندس، قد أصاب النظام عموما و  خامنئي في الصميم وفضح النظام شر فضيحة وأثبت بأن سليماني لم يکن سوى مجرد فزاعة تخفي ورائها ضعف وعجز النظام بل وإن الوصول إليه کان في حد ذاته رسالة أفزعت النظام إذ أنها أکدت بأن قادة النظام الآخرين المتورطين بالجرائم والارهاب ليسوا ببعيدين من أن تطالهم يد العدالة ولذلك فإن النظام الذي يحاول استغلال هذه المناسبة من أجل إظهار نفسه وکأنه على أحسن مايکون وإنه ليس يقف صامدا بوجه الضغوط والعقوبات وإنما حتى يرد عليها، في حين إن الحقيقة والواقع خلاف ذلك تماما وإن الذي يمکن إستخلاصه وفهمه من وراء تهويل ذکرى إرسال سليماني الى الجحيم إنما يأتي بسبب خوف وذعر قادة النظام من مجئ الدور عليهم ليس من جانب الولايات المتحدة وغيرها من الدول وشعوب المنطقة وإنما من جانب الشعب الايراني و  المقاومة الايرانية اللذان يقفان بالمرصاد لهذا النظام وينتظران لحظة الثأر والقصاص منه والانتقام لکل ماقد إرتکبوه من جرائم ومجازر بحق الشعب لايراني على طول الاعوام ال41 المنصرمة.
خيمة الهالك سليماني لن تعيد العافية لنظام الملالي ولن توحد صفوفه وتمنحه القوة بل على العکس من ذلك تماما فإنها ستکون نذير شٶم له وتٶسس للعد التنازلي المٶکس لسقوطه وإنهياره المحتوم.