الجمعة,1مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعدد من نواب البرلمان الاوربي يستنكرون الاعتداء الاجرامي على الحافلة التي تقل...

عدد من نواب البرلمان الاوربي يستنكرون الاعتداء الاجرامي على الحافلة التي تقل عمال مدينة أشرف

Imageاستنكر عدد من نواب البرلمان الاوربي والبرلمانات الأخرى والشخصيات السياسية لمختلف دول العالم الاعتداء الاجرامي للارهابيين المصدرين من قبل النظام الايراني على الحافلة التي تقل عمال مدينة أشرف.
وأثارت الجريمة الارهابية المشينة للنظام الايراني ضد العمال العراقيين الذين كانوا يعملون في مدينة أشرف والتي أوقعت 12 شهيداً (أثارت) موجة من الاحتجاجات الدولية ضد النظام الفاسد. وبعث كل من اللورد رابين كوربت رئيس اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل ايران حرة والبروفيسور برنات جوان اي ماري عضو البرلمان الاوربي من  اسبانيا، نائب رئيس وفد البرلمان الاوربي في المجمع البرلماني المشترك الافريقي الامريكي الاسيوي وياروسلاو زورينا عضو البرلمان الاوربي من جمهورية التشيك ولنارت فريدن العضو السابق في البرلمان السويدي، رئيس لجنة نورديك ايران والسيدة اينغريد هولزهوتر رئيس لجنة التضامن الالمانية مع ايران حرة ، العضو السابق في البرلمان الالماني (بعثوا) برسائل الى الامين العام للامم المتحدة والسلطات العراقية طالبوا فيها بادانة الهجوم الارهابي الذي قام به النظام الايراني ضد حافلة كانت تقل العمال العراقيين العزّل داعين الى وضع حد لتدخلات النظام الايراني في العراق.

كما طالبوا الحكومة العراقية بضمان حماية مجاهدي خلق المقيمين في أشرف والتأكيد على اللجوء السياسي لهم.
اللورد رابين كوربت رئيس اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل ايران حرة بعث برسالة الى كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة استنكر فيها استشهاد العمال العراقيين الذين كانوا يعملون في مدينة أشرف على أيدي النظام الايراني.
وفيما يلي نص الرسالة:
مجلس اللوردات البريطاني
لندن إس دبليو 1 أي 0 بي دبليو
29 مايو/مايس 2006
الأمين العام العزيز
أود أن أقدم تعازيّ الخالصة إلى عوائل اولئك العراقيين الذين قتلوا وإلى أولئك الذين جرحوا في هجوم ارهابي على حافلتهم في الطّريق إلى مدينة أشرف، حيث يقيم أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية  في التاسع والعشرين من  مايو/مايس 2006. لا بأس في أن نفترض أولئك الذين نفذوا  هذا الاعتداء، كانوا ينوبون عن النظام الإيراني.
وقتل في هذا الهجوم الذي وقع في الخالص شمال شرقي بغداد ،اثني عشر شخصاً وجرح 15 آخرين  وكان القتلى والمصابون يعملون لعدة سنوات هناك. لقد نفذ عملاء النظام الإيراني هجمات مماثلة على مرّ السنين حيث فجروا في عام 1999 حافلة على نفس الطريق بواسطة قنبلة عبر التحكم عن البعد مما أدى الى مقتل 6 أشخاص وجرح 21 آخرين كما تعرضت مدينة أشرف في اليوم التالي للقصف بصواريخ سكود الايرانية.
وجاء هذا الهجوم الأخير بعد يوم من زيارة منوتشهر متقي وزير الخارجية الإيراني إلى العراق. وباعتقادنا فان طهران ترسل رسالة الى الشعب العراقي لتقول له اما التخلي عن دعمه لمنظمة مجاهدي خلق واما سيجد نفسه مستهدفاً من قبل الارهاب.
ان منظمة مجاهدي خلق تعد أفرادًا محميين طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة وتعترف بها القوات متعددة الجنسية. اننا نطلب من الحكومة العراقية أن تمنح لاعضاء المنظمة حق اللجوء السياسي. وأنه من الواجبات الاولية لقوات التحالف تأمين حماية فعالة لهؤلاء طبقاً لموقعهم الحالي.
بعثت السيدة اينغريد هولتزهوتر رئيس لجنة التضامن الالمانية مع ايران حرة العضو السابق في البرلمان الالماني برسالة الى الامين العام للامم المتحدة وطالبت المجتمع الدولي باتخاذ اجراء عاجل ضد الهجوم الوحشي الذي قام به النظام الايراني على حافلة نقل العمال الى مدينة أشرف. وجاء في هذه الرسالة التي أرسلت نسخة منها الى السلطات الامريكية والعراقية : اصيب أعضاء لجنة التضامن الالمانية مع ايران حرة بالصدمة بسماع خبر الهجوم الارهابي الدموي في العراق الذي أدى الى مقتل 12 شخصاً وجرح 15 آخرين. من الواضح أن هذه الجريمة البشعة تأتي انتقاماً من المعارضة الايرانية الرئيسية أي مجاهدي خلق الايرانية لكونهم يقاومون ويناضلون ضد الديكتاتورية بحزم. فعلى المجمع الدولي أن يرد على هذه الجريمة المؤلمة فوراً وأنه المسؤول عن حماية الايرانيين الذين يناضلون وبقبول المخاطرات والتضحيات الاستثنائية ضد الديكتاتورية المتطرفة الحاكمة في ايران.
وخاطبت السيدة اينغريد هولتزهوتر الامين العام للامم المتحدة: ان تدخلكم المباشر ضروري أكثر من أي وقت مضى في ضمان حقوق المناضلين في درب الحرية في مدينة أشرف لكون هؤلاء الافراد وبمقاومتهم يقدمون خدمات جليلة للانسانية. ولهذا السبب اننا أناشدكم مطالبة الحكومة العراقية بالتأكيد على حق اللجوء السياسي لمجاهدي خلق المقيمين في أشرف.
كما نناشد الحكومة الامريكية تكثيف الحماية لمجاهدي خلق المقيمين في العراق، اذ أن قوات التحالف والصليب الاحمر الدولي اعترفوا بالموقع القانوني لأعضاء المقاومة الايرانية كأفراد محميين طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة. لا شك أن تحرككم الانساني مدعوم من قبل الجمعيات والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان وستسجل في ذاكرة الامم المتحدة.