الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربلطجية الحكومة ونهب ممتلكات الناس

بلطجية الحكومة ونهب ممتلكات الناس

بلطجية الحكومة ونهب ممتلكات الناس

الکاتب:نظام مير محمدي
حفنة من الأوغاد الحقراء وبائعي الضمير الذين ينهبون الخبز من مائدة الفقراء ليأخذوا مکافأة من حكومة الملالي القائمة على الجهل والقمع!! هذا هو وصف الرجال المتوحشين لبلديات نظام الملالي الذين يقمعون الباعة الجائلين الفقراء، الباعة المتجولين الذين هم أنفسهم ضحايا سياسات حكومة الملالي اللاشعبية.
هذه صور كانت من مدينة كركان. مشاهد نجد تكرارها بالطبع في جميع أنحاء إيران. هؤلاء السفاحون الحكوميون، مثل غزو المغول، يهاجمون الباعة المتجولين المساكين ويسرقون أو يدمرون رؤوس أموالهم.
هؤلاء هم نفس المجرمين الذين ضربوا آسية بناهي عجوز من كرمانشاه ودمروا منزلها وقتلوها برذاذ الفلفل!
هذه الصور من مدينة أردبيل ، يوم الاثنين 10 آب ، ألقى رجال بلدية أردبيل الوحوش، بحجة التجاوز على الرصيف، ممتلكات بائع الفاكهة هذا على وسط الشارع. كان هذا هو السبيل الوحيد لهذا المسكين لكسب العيش! وهكذا في أيام أزمة كورونا حرموه من الحصول على لقمة عيش ليأخذه إلى المنزل!
هذه الاعتداءات الفظيعة في كل مكان. لكن أينما ذهب الناس بمساعدة الباعة المتجولين ، يبدأ هؤلاء الأنذال في التراجع. كلما زادت المساعدة الشعبية، كلما أسرعوا يجرون الذيول على المخازي هاربين بعيدًا عن مكان الحادث.

طبعا كل مرتزقة النظام هكذا. عندما يتحول المشهد ويدخل الناس يهربون مثل هذا المشهد ، تضبط القوى القمعية للنظام دراجات نارية للمواطنين، ثم عندما يقف الناس أمامهم يهربون ويأخذ الناس دراجاتهم، لأن هذه الدراجات كل رأسمالهم.

كم من الناس مثل هؤلاء عباد الله الذين ملئت قلوبهم بالغضب حيال بلطجيي الحكومة هؤلاء؟!! كم من الناس في إيران تضرروا من هذه الفظائع الحكومية، وضيّعوا ممتلكاتهم وسرقوا ورأسمالهم ؟! كم ضبطوا من الناس دراجاتهم النارية؟ كم غرموا سيارات الناس؟ هل حقا هناك من لا يمتلئ قلبه من حقد حيال مجرمي الحكومة هؤلاء؟ حين يأتي يوم تنقلب الصفحة ضد النظام! ما الذي يحدث، حدث أخذ كابوسه، حتى في حالة اليقظة، الهدوء والقرار من كل عناصر ورجال النظام؟