الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبيان أكثر من ألف من المحامين والحقوقيين في العراق لادانة إختطاف اثنين...

بيان أكثر من ألف من المحامين والحقوقيين في العراق لادانة إختطاف اثنين من مجاهدي خلق

Imageأعلن صباح يوم السبت السابع والعشرين من آب 2005 وخلال مؤتمر صحفي أقامته الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان العراقي في فندق قصر العرب ببغداد ، بيان أكثر من ألف من المحامين والحقوقيين في عموم العراق لادانة العملية الاجرامية لاختطاف اثنين من مجاهدي خلق في العراق. وجاء في البيان الذي تلاه المحامي والحقوقي العراقي البارز السيد مرتضي سعدي والموجه الى رئيس الوزراء العراقي السيد ابراهيم الجعفري :

 ان الحكومة العراقية تتحمل مسؤولية سلامة المخطوفين طبقاً للقوانين الدولية. وتم توزيع نص البيان الموقع من قبل ألف من المحامين والحقوقيين العراقيين بين ممثلي وسائل  الاعلام في هذا المؤتمر الذي عقد تحت  شعار «حقوق الانسان في الدستور العراقي» . كما شارك في المؤتمر لفيف من الشخصيات السياسية والثقافية والوجهاء وعشرات من المراسلين و مندوبي وسائل الاعلام العراقية والدولية منها قنوات السومرية والديار والحرة والنهرين و اذاعة سوا و صحف الزمان والصباح والصباح الجديد والعراق اليوم والاتجاه الآخر والحقائق والفرات وطريق الشعب والمؤتمر والمستقلة وحوار وحديث الناس والتضامن ولوس أنجليس تايمز و وكالة أنباء نايت ريدر. و أكد المشاركون على أهمية وضرورة مراعاة معايير حقوق الانسان واحترامها بمثابة ضمان أكيد لترسيخ الاسس في الدستور العراقي.
اهتمام الصحف العراقية بوقائع المؤتمر الصحفي لألف محامي وحقوقي عراقي في ادانة اختطاف اثنين من مجاهدي خلق
اهتمت  الصحف الصادرة في العراق بوقائع المؤتمر الصحفي الذي عقده ألف محامي وحقوقي عراقي في ادانة اختطاف اثنين من مجاهدي خلق في العراق. وكتبت صحيفة الشرق الاوسط بعنوان « ألف محام وحقوقي يؤكدون ضرورة احترام حقوق الإنسان» تقول: عقدت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان مؤتمراً صحافياً في فندق قصر العرب بالعاصمة العراقية بغداد تحت شعار «الدستور العراقي الجديد وحقوق الانسان» وأكد المؤتمر على ضرورة مراعاة حقوق الانسان و احترامها بمثابة ضمان جدي لترسيخ الأسس في الدستور العراقي، والتأكيد على ضرورة احترام حقوق اللجوء السياسي للاشخاص الذين عاشوا منذ عشرات السنين في العراق لأنهم مهددون في وطنهم الاصلي بالتعذيب والقتل. وأدان المؤتمر بشدة عملية اختطاف اثنين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية الموجودين في العراق منذ 20 عاماً كلاجئين سياسيين. كما نشرت صحيفة الحقائق بعنوان «بيان صحفي لالف محامي وحقوقي عراقي لانقاذ حياة المجاهدين المخطوفين» بيان الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بشكل كامل جاء فيه: يدين المؤتمر وبشدة عملية اختطاف اثنين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية متواجدين في العراق منذ 20 عاماً كلاجئين سياسيين وهما من الافراد المحميين طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة. قناة السومرية بثت خبر وقائع المؤتمر وأجرت مقابلة مع المحامي ثامر العبيدي من الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان وأحد المحامين للمجاهدين المخطوفين حيث قال ان المؤتمر أكد على ضرورة مراعاة حقوق الانسان و احترامها بمثابة ضمان جدي في صيانة الدستور العراقي وكذلك تأمين حق اللجوء لاولئك الذين معرضون في بلدهم لتهديد التعذيب والقتل ويقيمون في العراق منذ عشرات السنين. صحيفة السيادة العراقية هي الأخرى اهتمت بوقائع المؤتمر وكتبت ان المحامين اتهموا في بيانهم مخابرات النظام الايراني بخطف العضوين في منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق مؤكدين ان هذه العملية مخالفة لجميع القوانين والاعراف الوطنية والعربية والاسلامية والدولية. وطالبوا الحكومة العراقية على اعتبار أنها المسؤولة عما حدث على أرضها باجراء تحقيق قضائي ومحاكمة مرتكبي العملية واطلاق سراح المعتقلين.