الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةهدف النظام الايراني من رفض ارسال اليورانيوم المخصب هو الحصول على القنبلة...

هدف النظام الايراني من رفض ارسال اليورانيوم المخصب هو الحصول على القنبلة الذرية

atomiregim5.jpgبيان صادر عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
أصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في باريس يوم السبت الرابع والعشرين من تشرين الاول الجاري بيانًا أعلنت فيه: ان رفض النظام الايراني ارسال اليورانيوم المخصب يكشف عن هدف حكام إيران من أجل الحصول على القنبلة الذرية ما يوجب فرض عقوبات شاملة عليه بشكل عاجل. وجاء في البيان: ان الفاشية الدينية الحاكمة في ايران وبالتنصل من الرد على مقترح الوكالة الدولية للطاقة الذرية ورفضه لهذا المقترح وتجاهله للموعد المتفق عليه من قبل جميع الاطراف وتأجيل الموعد الرسمي للرد، أثبتت مرة أخرى أن هدفها من المشروع النووي هو الحصول على السلاح النووي فقط

وأن حديثه عن الاستخدام السلمي للنووي أو في الصناعة والطب ليس الا ذريعة.. ان التفاوض معه وتقديم تنازلات له من شأنه أن يشجعه ويساعده في ازالة آخر العقبات من أمام انتاج القنبله النووية.
كما نقرأ في البيان: ان الحرسي لاريجاني رئيس برلمان النظام اتهم يوم السبت الدول الغربية بمحاولة خداع النظام وقال ان مقترح الوكالة الدولية للطاقة الذرية وارسال اليورانيوم المخصب بهدف اعادة الوقود المخصب بـنسبة 20 بالمئة «لا مبرر له قانونيا وعقلياً». انهم يريدون «أن يسحبوا المواد المخصبة من تحت أيدينا». صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية للملالي الحاكمين في إيران هو الآخر قال «حتى ولو تمت عملية التخصيب في روسيا فان ايران ستواصل عملية التخصيب في نطنز».
وكشفت افتتاحية «كيهان» الناطقة بلسان الولي الفقيه لنظام الملالي يوم السبت الستار حيث كتبت تقول: «الغربيون كانوا يتصورون قبل أسبوع أو اسبوعين وبتحمس ان ايران ستوافق على تقديمها الغرب الذخائر الاستراتيجية من اليورانيوم المخصب بالجملة ازاء وعودهم الا أنهم بدأوا يدركون الآن شيئاً فشيئاً أن ايران لا تنوي ذلك اطلاقاً».
كما وفي الوقت الذي انتهت فيه مهلة الرد على مقترح الوكالة الدولية أعلن نظام الملالي يوم الجمعة عبر التلفزيون الحكومي أن على الوكالة الدولية والدول الدخيلة في المفاوضات أن ترد على مقترح النظام الايراني وقدّم النظام الطلب بوقاحة لشراء اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة من الدول الخارجية بدلاً من ارسال اليورانيوم المخصب الى روسيا.
من جانبه أعلن نائب رئيس البرلمان يوم الخميس رفضه لخطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتسليم 1200 كيلو من اليورانيوم المخصب الى روسيا.
وأضاف بيان أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يقول: رغم ذلك ومن أجل أن يكسب المزيد من الوقت أبلغ النظام مساء الجمعة وبشكل رسمي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه «يدرس أبعاد نص الاتفاق المقترح من قبل محمد البرادعي بشكل دقيق وسيعطي النتيجة الاسبوع المقبل في فيينا بعد التقييم النهائي».
ان خامنئي والحرسي احمدي نجاد وفي الوقت الذي تخنقهما فيه أجواء الاستياء العام والانتفاضة العارمة للمواطنين الايراني وهما عاجزان عن معالجة الأزمات والانقسامات والصراعات الداخلية، يران الحصول على القنبلة النووية وسيلةً لإنقاذهم وبقاء حكمهما البغيض وهما لن يتخليا عن المشاريع النووية كون التخلي عنه سيجعل وتيرة انهيار النظام وسقوطه تتسارع أكثر فأكثر.
واختتم بيان أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بالقول: ان فشل جولة جديدة من المفاوضات وتقديم تنازلات للنظام من قبل الدول 5 زائد واحد قد أزال أي ذريعة لفرض فوري للعقوبات الشاملة على النظام وذلك عملية ضرورية للحيلولة دون تسلح الملالي الارهابيين بأخطر سلاح ممكن.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
24تشرين الأول/اكتوبر 2009