الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبيان صادر عن ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا

بيان صادر عن ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا

lion-copy.jpgالمقاومة الإيرانية تطالب بإيقاف نشاطات مخابرات النظام الإيراني في ألمانيا وطرد عناصرها
إن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يعتبر التقرير المذهل الذي بثه برنامج «بانوراما» للتلفزيون الألماني حول تجسس وزارة مخابرات نظام الملالي الحاكم في إيران داخل الأراضي الألمانية لغرض ترهيب وتخويف وقمع المعارضين الإيرانيين تقريرًا منذرًا للغاية ويدعو الحكومة الألمانية إلى إيقاف نشاطات وزارة مخابرات النظام الإيراني في ألمانيا وطرد عناصرها.
إن مافيا الإرهاب والتجسس للنظام الإيراني في ألمانيا لها شبكة واسعة ونشطة من الجواسيس العاملين تحت غطاء الدبلوماسيين أو شركات وجمعيات وهمية كغطاء. وسبق للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أن كشف أقسامًا من هذه الشبكة وزودت الجهات المختصة بالمعلومات الخاصة عنها.

خلال الأشهر الأخيرة استهدفت النشاطات التجسسية لوزارة مخابرات النظام الإيراني مباشرة ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وعددًا كبيرًا من أعضاء وأنصار المقاومة الإيرانية في ألمانيا. كما إن أفراد عوائل ما لا يقل عن أربعة من المشاركين في الاعتصام والإضراب عن الطعام خلال الشهرين الماضيين أمام مبنى وزارة الخارجية الألمانية قد تعرضوا في إيران للاستجواب والتهديد أو الاعتقال. وقامت عناصر مخابرات النظام الإيراني مرات عديدة بالتقاط صور فوتوغرافية والتصوير في المواقع القريبة من موقع مظاهرات أنصار المقاومة الإيرانية في كل من برلين وكولونيا وهامبورغ وفرانكفورت لتشخيص ومعرفة المشاركين في هذه المظاهرات. ولهذا الغرض استخدمت هذه العناصر سيارات بلوحات رقم دبلوماسية مرات عديدة وقد تم إبلاغ السلطات الألمانية بكل ذلك.
وهناك جمعيات ومنها جمعية مسماة بـ «آوا» تنفذ المهام الموكلة إليها من قبل وزارة مخابرات النظام الإيراني تحت غطاء «الجمعية الثقافية»، واعتقل وسجن مدير هذه الجمعية في العام الماضي في العراق لمدة 5 أسابيع للاشتباه فيه بالتجسس (صحيفة «إشبيغل» الألمانية – 17 تموز – يوليو 2008).
وكان التقرير السنوي الصادر عن المديرية الاتحادية الألمانية لصيانة الدستور قد أورد ما يأتي: «إن الهدف الرئيسي لجهاز المخابرات الإيراني (واواك) في ألمانيا هو مواجهة أنشط مجموعة معارضة وهي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية… ويقوم (واواك) بتجنيد أعضاء نشطين سابقين في هذه المنظمات كرجال له في محاولة منه للحصول على معلومات عن نشاطات هذه المنظمات ضد النظام الإيراني… ومن مقرات جهاز المخابرات الإيراني في ألمانيا هو السفارة الإيرانية في برلين والتي يتواجد فيها العديد من المنتمين إلى الجهاز السري الإيراني تحت غطاء دبلوماسيين.. فيقوم ضباط مخابرات أقدم في السفارة وكذلك مراكز القيادة والتوجيه من إيران بتجنيد أشخاص في ألمانيا لممارسة نشاطات التجسس ويوكلون إليهم بعض المهام ويحصلون بواسطتهم على معلومات بطرق شفهية أو تحريرية أو هاتفية أو عبر البريد الإلكتروني».
وطالبت الدكتورة معصومة بلورتشي مندوبة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا بتنفيذ القرار الصادر في نيسان (أبريل) عام 1997 عن مجلس الاتحاد الأوربي في لوكسمبورغ والقاضي بمنع العناصر المخابراتية لنظام الملالي الحاكم في إيران من دخول البلدان الأوربية والتواجد فيها. وقالت الدكتورة بلورتشي: «إن المجلس المذكور سبق له أن بعث برسائل إلى وزراء الخارجية والعدل والداخلية الألمانيين حثتهم فيها على إيقاف نشاطات جهاز مخابرات النظام الإيراني في ألمانيا واعتقال وطرد عناصره وعملائه لوضع حد من العمليات التجسسية والإرهابية والإجرامية ضد المعارضين واللاجئين الإيرانيين وعدم ترك الأراضي الألمانية لتصبح مرة أخرى ساحة لصولات وجولات الإرهابيين التابعين لحكام إيران. إن الأجهزة الألمانية تعرف تمامًا كون هؤلاء الرجال والعملاء مطلقي الأيدي وأنهم ينتهكون القوانين الألمانية وكذلك يهددون حياة اللاجئين السياسيين الذين تتحمل الحكومة الألمانية المسؤولية عن حماية أرواحهم.
ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2009