الأربعاء,17أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومةالايرانيون يدينون البرنامج النووي للملالي ويطالبون مجلس الأمن بفرض الحظر ضد النظام...

الايرانيون يدينون البرنامج النووي للملالي ويطالبون مجلس الأمن بفرض الحظر ضد النظام القائم في ايران

Imageأدانت200 جمعية ايرانية في داخل ايران و خارجها البرنامج التسليحي الخفي لنظام الملالي وتنادت بفرض الحظر الشامل ضد الديكتاتورية الدينية القائمة في ايران وينص البيان الصادر عن هذه الجمعيات على,«ينبغي أن يضع المجتمع الدولي سياسة تحبيب الملالي جانباَ وأن يقف الى جانب المقاومة الايرانية وأن تزيح ملصق الارهاب, الظالم ,الفارغ من المصداقية,عن مجاهدي خلق الايرانية».
وقد جاء في هذا البيان:«إن البرنامج النووي لنظام الملالي, لم يكن ضد السلام و الاستقرار في المنطقة و العالم فحسب, بل وقبل ذلك, ضد مصالح الشعب الايراني.نظام يطالب أكثر من 90 بالمئة من افراد الشعب بتغييره.نظام أعدم حتى الآن 120 ألفاَ من السجناء السياسيين, فخلال الاشهر الثمانية الاولى من حكم الحرس أحمدي نجاد ,هناك 200 سجيناَ  قد تم إعدامهم شنقاَ أو صدرت بحقهم أحكاماَ بالاعدام.

إن هذا النظام يهدف الى تدعيم كيانه المتزعزع من خلال إمتلاكه للقنبلة النووية. إن هذا النظام يصرف عشرات الميليارات من الدولارات من ثروات الشعب الايراني,بينما هناك وحسب مسيري النظام أنفسهم, أكثر من 80 بالمئة من أفراد الشعب ممن يعيشون تحت خط الفقر, حيث إستجدّ بيع الكِلِي وأجزاء أخرى من الابدان وكذلك بيع البنات و الاولاد صغار السن لسدِ الجوع وقد أصبحت هذه الحالة من الامور الاعتيادية».
وتؤكد الجمعيات الموقعة على هذا البيان«نحن نضم صوتنا الى جانب أصوات الشعب الايراني قاطبة ونعلن إن إحالة ملف النظام على مجلس الأمن, يجب أن  تترافق مع فرض الحظر الشامل على النظام. نحن نطالب بقطع كل أوجه التعاون الأمني و السياسي و الاقتصادي مع النظام الايراني.
إن رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي قد أعلنت في ديسمبر من العام2004 , في البرلمان الاوروبي لا الإجراء  العسكري و لا التحبيب يشكلان رداَ على تهديدات النظام الايراني و إن السبيل الوحيد للتغيير الديمقراطي يمرعبر الشعب الايراني و المقاومة الايرانية.
نحن نعلن إن المجتمع الدولي يجب عليه العدول عن سياسة التحبيب, و الوقوف الى جانب الشعب و المقاومة و المقاومة الايرانيةووضع ملصق الارهاب ضد المجاهدين ,هذا الملصق غير العادل, عديم المصداقية, ملصق لا مبرر له,لا قانونياَ ولاحقوقياَ ولا سياسياَ و لا أخلاقياَ, و لايمكن الاستناد عليه للتعامل مع المقاومة الايرانية,و ذلك بشهادة الآلاف من واضعي الدساتير في أميركا و في أوروبا جانباَ   .إن شطب هذا الملصق,يعكس إحترام خيار الشعب الايراني وأهم دعم لمكافحة الارهاب».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
28 نيسان /  إبريل  2006