الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني"مجاهدي خلق": طهران حصلت على مكونات القنبلة من الصين

“مجاهدي خلق”: طهران حصلت على مكونات القنبلة من الصين

Imageواشنطن تتعهد الدفاع عن أمن دول الخليج ضد التهديدات الإيرانية

  عواصم-الوكالات: تعهدت الولايات المتحدة الأميركية الدفاع عن أمن دول الخليج العربية في مواجهة التهديدات الإيرانية لاستقرار المنطقة في وقت عزز فيه مجلس النواب الأميركي العقوبات المفروضة على طهران وسط دعوات من المعارضة الإيرانية بفرض عقوبات »في كل الأصعدة«.
لكن روسيا جددت رفضها فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية معتبرة أن تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ليس إنذاراً بل نقاش عملي وحسب.

وقال نائب وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد وولش أمس إن مخاوف دول مجلس التعاون الخليجي تجاه الملف النووي الايراني مشروعة معربا عن قلق الولايات المتحدة الشديد من عدم الاستقرار الذي تتسبب به طهران في المنطقة.
واشار الى الصعوبات التي واجهتها دول المنطقة في الماضي حيث هناك اسباب ملموسة لهذه المخاوف نافيا توهم هذه المخاوف الامنية
وقال »انها مسؤولية جماعية وثنائية لابد من التعامل معها«.
وتعهد وولش بوقوف بلاده مع اصدقائها دول مجلس التعاون الخليجي مشيرا الى التعاون الدفاعي مع كل دول الخليج معربا عن امله بتوسيع التعاون الدفاعي مع دول مجلس التعاون الخليجي ليكون بشكل جماعي.
واضاف: »اننا نفضل ألا يكون لدينا جيران صعاب الا ان علينا التعامل مع الواقع ومسؤوليتنا هنا ان نضمن عدم تدخل ايران في شؤون جيرانها«.
إلى ذلك تبنى مجلس النواب الاميركي مشروع قانون يهدف إلى »معاقبة إيران على موقفها التهديدي وإلى دعم مرحلة انتقالية ديمقراطية«.
وتبنى مجلس النواب مشروع القانون هذا الذي أثار تحفظات وزارة الخارجية بأغلبية 397 صوتاً مقابل 21 .
وقالت النائبة الجمهورية اليانا روس-ليتيان التي قدمت مشروع القانون »يجب أن نلجأ إلى جميع الوسائل السياسية والاقتصادية الممكنة كي نعاقب فعلا إيران على موقفها غير المسؤول ومن أجل إقناع حلفائنا بحرمان إيران من المصادر التي تتيح لها مواصلة طريقها« معتبرة أنه »للأسف الوقت يلعب ضدنا«.
ومن بين هذه الإجراءات الرئيسية, يعزز مشروع القانون نظام العقوبات ضد إيران والتي ستستمر حتى تفكيك برامجها المفترضة للأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية.
من جانبه دعا المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (معارضة) مجلس الأمن الدولي إلى »فرض عقوبات على جميع الأصعدة« على النظام الإيراني, مؤكداً أن طهران ستكون قادرة على إنتاج قنبلة نووية بحلول نهاية .2007
وقال محمد محدسين المكلف الشؤون الخارجية في المجلس خلال مؤتمر صحافي في باريس عشية انتهاء المهلة التي حددتها الأمم المتحدة لطهران من أجل وقف نشاطات تخصيب اليورانيوم »لم يفت الأوان بعد, مازال في وسع الأسرة الدولية وقف العملية« بفرض عقوبات.
وأضاف: »إن النظام بصدد انتاج القنبلة أو الحصول على العناصر الضرورية لصنعها«.
مؤكداً أنه إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء, فإن النظام الإيراني سيكون »في وسعه انتاج قنبلة نووية بحلول نهاية 2007«.
وقال: إن المقاومة الإيرانية تدعو الأسرة الدولية وعلى الأخص مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات على جميع الأصعدة على النظام الإيراني«.
واستند محدسين إلى معلومات مفصلة نقلها أنصار »المقاومة في المجتمع الإيراني برمته« ليشير إلى أن طهران تريد صنع قنبلة من نوع »فات مان« مثل التي ألقيت عام 1945 على ناغازاكي (اليابان).
وقال: إن طهران حصلت على عشرين كيلوغراماً من البيريليوم« بهدف صنع هذه القنبلة, وهو ما أكده الفرع السويدي من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في سبتمبر 2005 .
وأضاف: »بحسب معلوماتي, فقد حصلوا (على هذه المادة) من الصين«.
واشار أيضاً إلى أن ماليزيا لعبت دور »الدولة الوسيطة« لحصول إيران على حمض مقاوم جداً يستخدم في »صنع الغلاف الخارجي للقنبلة«,
وذلك عبر »الإمارات العربية المتحدة«.