الإثنين,22يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰

نعم، لولا انتفاضة 20 يونيو والمعركة التاريخية النابعة عنها، لأنحلّ الجميع في داخل النظام. وكان العبث والابتذال ينتشر بين كل الأوساط.

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰
رجوي تدعو لمحاكمة قادة النظام الإيراني وتبشر بقرب رحيله

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰

نعم، لولا انتفاضة 20 يونيو والمعركة التاريخية النابعة عنها، لأنحلّ الجميع في داخل النظام. وكان العبث والابتذال ينتشر بين كل الأوساط.

انضم الإيرانيون ، وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، إلى جانب العديد من السياسيين المشهورين من جانبي المحيط الأطلسي ، في مؤتمر افتراضي في 20 يونيو ، للاحتفال بذكرى بداية 40 عاما من المقاومة ضد الديكتاتورية الدينية التي تحكم إيران.
ينضم كبار الشخصيات العالمية الشهيرة إلى هذا المؤتمر الافتراضي للتعبير عن تضامنهم وتعاطفهم مع الشعب الإيراني وحركة المقاومة المنظمة في نضالهم المستمر لإرساء الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران.

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰
كانت مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة في المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة ، المتحدثة الرئيسية
وعرضت السيدة رجوي في كلمتها التضحيات التي قدمها أعضاء المقاومة الإيرانية خلال العقود التي مرت منذ ذلك اليوم المشؤوم ، بما في ذلك مذبحة صيف 1988 للسجناء السياسيين في زنزانات النظام والعديد من الإرهابيين الملالي. الهجمات والمؤامرات ضد أعضاء المقاومة في جميع أنحاء العالم.
وأضافت السيدة رجوي أن “الجيل المتمرد الذي نشأ في الانتفاضات الحالية لشعب إيران ، ازدهر من شرعية تلك التضحيات”.
“إن الانتفاضات التي بدأت في ديسمبر 2017 وتوجت بالانتفاضة الغاضبة في نوفمبر 2019 ، جلبت استراتيجية (المقاومة) التي تم إطلاقها في 20 يونيو 1981 إلى ثمارها في شوارع إيران. هذه الاستراتيجية تتحدث الآن بصوت عال وواضح “.

تقریر موجز عن احتفال المقاومة الإیرانیة –۲۰ حزیران ۲۰۲۰
واکدت السیدة رجوي‌ في‌ کلمتها: « لو لم تكن التضحية مسلك الشعب الإيراني، لكان المشهد السياسي في إيران مليئاً باليأس والسلبية.
أولئك الذين درسوا الآثار النفسية والاجتماعية للغزو المغولي لإيران أفادوا أمثلة مؤلمة لزوال إرادة الصمود في المجتمع آنذاك. وقد أوردوا في كتب التاريخ لهذه الفترة: «إذا ألقيت فجأة قبعة مغولية بين ألف خوارزمي، فإن جميعهم سيهربون من الخوف». (التاريخ الكامل لابن الأثير)
ولكن اليوم تركت المقاومة المنظمة للشعب الإيراني، بصمودها على المدى الطويل، وتقديم أسوة للمقاومة أثرها على الضمير الجماعي للشعب الإيراني وخلقت وضعًا مختلفًا.
سلسلة الانتفاضات المناهضة للحكومة في كل هذه السنوات هي استمرار منطقي وتاريخي للحد الذي رسمه يوم 20 يونيو.
الانتفاضات التي بدأت في يناير 2018، وعلى رأسها، انتفاضة نوفمبر الدامية في عام 2019، هي نفس استراتيجية 20 يونيو، والتي انتشرت في الشارع وتتحدث بلغة واضحة.
كانت انتفاضة نوفمبر، التي اندلعت فجأة في 900 نقطة في البلاد في غضون 48 ساعة فقط، هي نفس النوع من صوت الرعد الذي سمع في سماء طهران في 20 يونيو 1981.
في ذلك اليوم من نوفمبر، قتلت قوات الحرس ما لا يقل عن 1500 من المنتفضين بناء على أوامر خامنئي. ولكن العدد الحقيقي، بالطبع، أكثر من ذلك.
نظام ولاية الفقيه لا يمكن له إخماد حركة إسقاط النظام التي وصلت ذروتها واستمرت في معاقل الانتفاضة.

نعم، لولا انتفاضة 20 يونيو والمعركة التاريخية النابعة عنها، لأنحلّ الجميع في داخل النظام. وكان العبث والابتذال ينتشر بين كل الأوساط.
على غرار نفس العبثية في تيار 2 خرداد (وصول خاتمي إلى الرئاسة عام 1997) والإصلاحات المزعومة والحركة الخضراء وايديولوجية عدم دفع الثمن وأخيرًا القلم الأخضر لخامنئي. ولكن شباب الانتفاضة قد وضعوا نهاية لكل جناحي نظام ولاية الفقيه من الإصلاحيين المزيفين والأصوليين في انتفاضتهم في يناير 2018.
في ديكتاتورية الشاه أيضا وقبل وجود نضالات مجاهدي خلق وفدائيي خلق وتضحياتهم، كان السقف المطلوب لجميع الأحزاب والسياسيين آنذاك الإصلاح الذي لم يكن متصورًا في تلك الديكتاتورية غير القابلة للإصلاح أيضًا، بأن يبقى الشاه مجرد ملك وليس حاكمًا. بينما الشاه الذي لا يحكم البلاد فلم يعد شاهًا!
في زمن الملالي، لولا هذه المقاومة و20 يونيو، لما كان يطرح الحديث عن إسقاط نظام ولاية الفقيه بأكمله، وكان سقف الكفاح مطالبة الملالي بإلقاء الوعظ والصلوات ولا أن يحكموا البلاد.

إذن، من دون وقوع 20 يونيو والنهر الهادر لدماء شهدائه، لما كان للإطاحة بالنظام بأكمله أن يصبح مطلبًا عامًا للشعب الإيراني، ولما كان هناك مزيد من الانتفاضات اللاحقة.
ولم يسقط القناع عن وجه خميني الدجال على هذا النحو. ولما كان هناك نقيض وحل لظاهرة التخلف والتطرف في إيران والمنطقة.
لولا 20 يونيو لما كان يؤسَّس البديل الديمقراطي للنظام أبداً. ولم يتم إنشاء المجلس الوطني للمقاومة، ولم تكن هناك خطة تقدمية لمستقبل إيران.
ولم يظهر جيل ثوري، وخاصة آلاف النساء المناضلات المنتفضات، في الساحة ليقلّبن صفحات التاريخ الإيراني بهذه الطريقة. ولما كان ينفتح طريق أمام قضية المساواة والخلاص للمرأة.
لذلك لم نكن ولسنا نحن في حالة حرب مع خميني كشخص. بل على وجه التحديد، كما قال قائد المقاومة مسعود ، نحن نتصارع مع «بالوعة التاريخ». مع عالم من التخلف ونظام الملالي الكهنوتي. ومع عالم من التعاون مع هذا النظام وسياسة الاسترضاء.
لكن بالرغم من كل هذه المؤامرات والقمع والمجازر وأعمال القتل والقصف وإذكاء الحروب والإرهاب وحملات التشهير والشيطنة وكم هائل من الأكاذيب والملفات الكيدية…
يا للسعادة، رفعت راية المقاومة وراية الإطاحة بنظام الملالي بتنظيم منظمة مجاهدي خلق وبديل النظام المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
حبذا لتربية جيل من الرجال والنساء المتفانين الأتقياء الذين يصمدون في الخط الأمامي للمعركة.
وأهلا بقيم النضال والفضائل الإنسانية. قيم مثل التضحية والصدق والمساواة والتسامح ورفض الفكرة الذكورية والجنسوية، والأنانية، والمساواة بين الجنسين والانتخاب الحر وتجنب حب الجاه والسلطة.
وطوبى لمقاومة حققت هذه الإنجازات بقيادة مسعود ( رجوي ) وستبقى صانعة لقيم حديثة حتى النصر النهائي».
انضم السناتور الأمريكي السابق روبرت توريسيلي إلى المؤتمر من الولايات المتحدة الأمريكية.
وقال أمام المؤتمر “ما نعتقده أنه انتصار یتجلی أكثر مما هو في الأفق”. “أن أكون في هذا النضال في السنوات الثلاثين الماضية كان أحد أعظم المعارك في حياتي. عندما يكتب تاريخ الثورة الإيرانية الجديدة ، سيكونون فخورين بالقيادة والقرارات التي تتخذها المقاومة الإيرانية “.
“بالنسبة للسيدة رجوي ، سأكون دائمًا ممتنًا لفرصة الانضمام إلى هذه المعركة. لم تنقذ الحركة ونضالك فحسب ، بل أنقذت شعبك أيضًا. وختم السيناتور توريسيللي بأن التاريخ ينحني نحو العدالة ، والعدالة في هذه الحالة هي النجاح والنصر.
قالت البارونة ساندي فيرما ، عضوة مجلس اللوردات البريطاني ، في مداخلتها: “يجب أن نتذكر العقود الأربعة الطويلة من التضحيات التي تم تقديمها. تم تعذيب وتنفيذ أكثر من 120.000 عضو في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. ومع ذلك ، لم يتمكن النظام من إسكات حركة المقاومة التي تقودها أختي العزيزة مريم رجوي “.

انقر هنا لمتابعة التغطیة الکاملة للمؤتمر
https://www.pscp.tv/w/1dRKZZwrEkDKB