الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينياهتمام الصحافة العربية بالمؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية في باريس

اهتمام الصحافة العربية بالمؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية في باريس

Imageالمعارضة الإيرانية تدعو الى عقوبات ضد طهران
27/4/2006
باريس: دعا المجلس الوطني للمقاومة الايرانية (معارضة) اليوم مجلس الأمن الدولي الى "فرض عقوبات على جميع الاصعدة" على النظام الايراني، مؤكدا أن طهران ستكون قادرة على انتاج قنبلة نووية بحلول نهاية 2007. وقال محمد محدسين المكلف الشؤون الخارجية في المجلس خلال مؤتمر صحافي في باريس عشية انتهاء المهلة التي حددتها الامم المتحدة لطهران من اجل وقف نشاطات تخصيب
اليورانيوم "لم يفت الاوان بعد، ما زال في وسع الاسرة الدولية وقف العملية" بفرض عقوبات.

واضاف ان "النظام بصدد انتاج القنبلة او الحصول على العناصر الضرورية لصنعها"، مؤكدا انه اذا لم يتم اتخاذ اي اجراء، فان النظام الايراني سيكون "في وسعه انتاج قنبلة نووية بحلول نهاية 2007". وقال "ان المقاومة الايرانية تدعو الاسرة الدولية وعلى الاخص مجلس الامن الدولي الى فرض عقوبات على جميع الاصعدة على النظام الايراني".
وتؤكد طهران ان برنامجها النووي يقتصر على اهداف مدنية، فيما تتهمها الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون باخفاء شق عسكري. واستند محدسين الى معلومات مفصلة نقلها انصار "المقاومة في المجتمع الايراني برمته" ليشير الى ان طهران تريد صنع قنبلة من نوع "فات مان" مثل التي القيت عام 1945 على ناغازاكي (اليابان). وقال ان طهران حصلت على "عشرين كلغ من البيريليوم" بهدف صنع هذه القنبلة، وهو ما اكده الفرع السويدي من المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في ايلول(سبتمبر) 2005. واضاف "بحسب معلوماتي، فقد حصلوا (على هذه المادة) من الصين".
واشار ايضا الى ان ماليزيا لعبت دور "الدولة الوسيطة" لحصول ايران على حمض مقاوم جدا يستخدم في "صنع الغلاف الخارجي للقنبلة"، وذلك عبر "الامارات العربية المتحدة". وايد محدسين حصول "تغيير ديمقراطي في النظام القائم" في ايران، مؤكدا في المقابل انه "يعارض تدخلا عسكريا".
وتعارض الصين وروسيا فرض عقوبات على ايران لارغامها على الامتثال لمطالب الاسرة الدولية.