الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارحسب اعتراف اسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني المخادع

حسب اعتراف اسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني المخادع

حسب اعتراف اسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني المخادع
وقال جهانغيري في اجتماع عقد على شكل فيديو كونفرانس: «في الوقت الحاضر لا نواجه عجزا في الميزانية، لكن ظروف موارد البلاد خاصة. الظروف في المنطقة خطيرة ويجب على نخب المجتمع والجامعيين رصد الموقف وتقديم خيارات للحكومة».

حسب اعتراف اسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني المخادع

من حيث المعيشة وميزانية الحكومة والعملة الظروف جدا متأزمة  في إيران
کاتب:عبدالرحمن كوركي مهابادي
اسحاق جهانغيري النائب الأول لروحاني المخادع
أشار اسحاق جهانغيري النائب الأول للمعمم المخادع روحاني إلى الوضع المعيشي للمواطنين وقال: «الظروف في البلاد متأزمة للغاية من حيث المعيشة وميزانية الحكومة والعملة حيث قلما شهدنا مثلها في سنوات مابعد الثورة وفق ما أفادته وكالة أنباء انتخاب يوم الاثنين 15 يونيو.

وقال جهانغيري في اجتماع عقد على شكل فيديو كونفرانس: «في الوقت الحاضر لا نواجه عجزا في الميزانية، لكن ظروف موارد البلاد خاصة. الظروف في المنطقة خطيرة ويجب على نخب المجتمع والجامعيين رصد الموقف وتقديم خيارات للحكومة».

يذكر أن النظام يواجه عجزًا كبيرًا في الميزانية ولكن اسحاق جهانغيري تعمد في التستر عليه.

وقبل ايام اعترف إسحاق جهانغيري، بإفلاس اقتصاد نظام الملالي، قائلاً إن إجمالي عائدات البلاد من النفط في عام 2019 كان حوالي 8 مليارات دولار بسبب شدة العقوبات الأمريكية.

وقال جهانغيري «كنا دولة لديها 100 مليار دولار من عائدات النفط سنويا لكن إجمالي عائدات النفط في البلاد في العام الماضي كان حوالي 8 مليارات دولار وهو ما يؤثر على جميع القطاعات بما في ذلك ميزانية الحكومة».

وأشار في اجتماع التعارف مع الرئيس الجديد لما يسمى بمؤسسة الشهيد في 13 يونيو، إلى الانخفاض الحاد في عائدات النفط وأكد قائلا: «يحتاج الناس إلى معرفة أننا نواجه عقوبات و كورونا؛ ظاهرة كورونا هذه وحدها ستدمر الاقتصادات الكبرى في العالم.

أقر الأمريكيون والأوروبيون أنفسهم بأن الاقتصاد العالمي لم يواجه مثل هذا التحدي الكبير خلال القرن الماضي».

في العام الماضي، قبل تفشي كورونا في العالم، بما في ذلك إيران، قُدر أن مبيعات النفط الإيرانية لا يمكن أن تتجاوز 500 ألف برميل في اليوم. لكن بعض المصادر الأمريكية تقول إن الرقم يجب أن يكون حوالي 300 ألف برميل، بالنظر إلى العقوبات وإضافة كورونا وتراجع الطلب على النفط.

كما قال حسن روحاني، رئيس النظام الإيراني، إنه خلال العقوبات، انخفضت عائدات إيران بمقدار 50 مليار دولار سنويًا، أي ضعف ما كانت عليه في ميزانية 2018.
ذات صلة:
 اعتراف وزير النفط بوضع النظام البائد والمفلس والمنهار
 ديون شركة النفط الوطنية الإيرانية للنظام المصرفي تبلغ 34 مليار دولار