الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيان صحفي

a.i.c.i.d.o.a.jpgالمناشدة بالافراج عن 36 محجتزًا من سكان أشرف لدى القوات العراقية
رسالة اللجنة العربية الإسلاميه للدفاع عن أشرف إلى الحكومة العراقية
بعث دولة الرئيس سيد احمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري الاسبق رئيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن اشرف أمس برسالة الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ناشده فيها بالافراج الفوري عن 36 محتجزًا من سكان آشرف منذ شهرين لدى القوات العراقية جاء فيها:

« .. نحن نعبر بقوة وبأسف عميق عن احتجاجنا الشديد لاستمرار احتجاز 36 من سكان اشرف من مجاهدي خلق الايرانية الذين تم اختطافهم من قبل القوات العراقية منذ اكثر من شهرين؛ وذلك رغم صدور ثلاثة قرارات من القضاء العراقي والتي اصدر القاضي العراقي آخرها يوم الاحد 27 من الشهر الحالي للافراج عن المحتجزين نهائيًا وحاسمًا وغير قابل للاستئناف. نحن نطالب دولتكم بالتدخل العاجل لوضع حد لمعاناة المختطفين الـ 36 و إطلاق سراحهم فورا تطبيقا لحكم القانون والعدالة العراقية والانسانية».
واضافت الرسالة «ان احتجاز هؤلاء اصلا تم بشكل غير قانوني واعتباطي, وان عدم تطبيق قرارات القاضي بموجب اوامر من الحكومة لم تبق لايبقى ادنى شك ان دولتكم مسؤولة حيال اي مساس بهؤلاء الـ 36 الذين يضربون عن الطعام منذ اكثر من شهرين احتجاجا على الظلم الذي حصل بحقهم وعلى الاقتحام الوحشي لمخيمهم من قبل القوات العراقية حيث كان عديد من هؤلاء المعتقلين ايضا بين الجرحى».
واكد سيد احمد غزالي في رسالته بان استمرار احتجاز المعتقلين الـ 36 اثار استنكارًا وادانة واسعة النطاق في العالم اجمع, كما وان منظمة العفو الدولية اصدرت اكثر من بيان طالبت فيه بالافراج عنهم فورا.
واختتمت الرسالة بالتأكيد على نوري المالكي بان اللجنة العربية الاسلامية للدفاع عن أشرف تحمل حكومتكم مسؤولية تعرض حياة هؤلاء الرهائن لاي خطر من جراء استمرار الاحتجاز غير القانوني.
أمانة اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن أشرف
30 ايلول / سبتمبر 2009

[email protected]