الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهلا غزه ولا لبنان تفديك يا ايران

لا غزه ولا لبنان تفديك يا ايران

safi -alyasriالملف-صافي الياسري:هذا الهتاف نقلته كل وكالات الانباء الاقليمية والعالمية الذي اطلقته الجماهير المحتشدة في شوارع طهران يوم الجمعة المصادف 18 ايلول الجاري وحاول المسؤولون الايرانيون حجبه عن اسماع العالم لكنه انتشر في اصقاع الارض، يلخص المطالب الشعبية من النظام الايراني فقد ملت شعوب ايران الانصراف الى معالجة مشاكل العالم والالقم ونسيان مشاكل الداخل وبعبارة اوضح هذا الهتاف يلخص ارادة الشعوب الايرانية في الكف عن تناول شعار تصدير الثورة الذي ما زال  يصر عليه النظم ويعده ركيزة وجوده مع انه تيقن انه لم يجلب لايران الا المتاعب ووضجع الراس وعداء العالم وتكتله ضد المشروع الايراني ومع ان خامنئي توعد الشارع الطهراني  بالويل والثبور وعظائم الامور كما يقال في حال تجديد التظاهرات فقد انفجرت شوارع ايران بهذا الهتاف والمفارقة الاشد لخامنئي  ان هذا الهتاف الشعار تمن ترديده في يوم القدس الذي اراد النظام ان يلفت الانتباه فيه عن مشكلاته الداخلية الى مكان آخر في الشرق الاوسط مستغلا مشاعر المسلمين تجاه القدس الشريف،

وهو يكذب ادعاء اجهزة النظام قدرتها على كبح الاحتجاجات والتظاهرات التي لم تعد قاصرة على الاحتجاج على نتائج الانتخابات كما نرى وانما على الاوضاع الداخلية وسياسة النظام، كما ان كسر هيبة الولي الفقيه خامنئي في مسالة تحديد يوم العيد من قبل حوزة قم مؤشر آخر على تضاؤل هيبة خامنئي حتى في الاسواط الدينية وبشكل علن، كما ان هذه الاحتجاجات تاتي بعد ان اعلن الاصلاحيون ندمهم على تمردهم وعودتهم الى حضيرة خامنئي وترحيب  رفسنجاني  بتصريحات خامنئي الذي  حاول مرة اخرى لم صفوف حلقات الحكم بعد ان ادرك ان الامور ستفلت منه، وهذا يعني ان الداينمو المحرك  لانتفاضة الشعوب الايرانية ليس الاصلاحيين وانما الاوضاع غير المقبولة ايرانياً والاتجاه بعيدًا عن نهج ولاية الفقيه وهذا يذكرنا بتظاهرات الايرانيين ضد نظام الامبراطورية الفارسية والشاهنشاهية واسقاطها كما يذكرنا بنهاية الاتحاد السوفيتي حين انتهى حكم دكتاتورية البروليتاريا الذي كان يقوم عليه اي بمعنى ان نهاية وازالة وعدم اعتماد فكرة ولاية الفقيه تعين ترجمتها واقعًا نهاية النظام الايراني، ومع ذلك تبقى الكثير من الاحتمالات قائمة لانه في السياسة كثيرا ما تتحول بعض الهوامش الى متون.. ولننتظر فجمهورية ايران الاسلامية ثقل مؤثر وكبير في المنطقة لا يمكن تجاوز الاحداث فيه بتهميشة قلم.