الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهبعد العراق واليمن .. مَنْ التالي؟

بعد العراق واليمن .. مَنْ التالي؟

alsiyaseما قل ودل
السياسة الكويتية-ناصر العتيبي: القوى الشريرة تعمل على زعزعة أمن المنطقة للهيمنة على شعوب وثروات الخليج العربي
انتقلت حالة الحرب الأهلية التي يشهدها العراق تدريجيا الى دول أخرى في المنطقة وهذا نراه الآن على أرض الواقع في اليمن, فإيران تشهد حالة تمزق داخلي بعد تزوير الانتخابات الرئاسية, وتنشط مختلف القوى الإيرانية المعارضة لتقف أمام حكم الملالي.

ويبدو ان ملالي طهران يشعرون بالخطر الذي يواجه ما يسمى "ولاية الفقيه" لذلك فإنهم حولوا اهتمامهم الى تصدير الحرب الأهلية والفتنة والحرب الطائفية والإرهاب إلى خارج إيران. ومن هنا نجد ان الخلايا النائمة في دول المنطقة لمختلف القوى الارهابية بدأت تنشط, ففي الكويت كادت ان تنجح بعض تلك القوى في زعزعة الأمن والاستقرار في هذه البلاد الآمنة لولا يقظة القوى الأمنية فيها.
 وكانت خططهم تستهدف معسكر عريفجان والاجانب في الكويت اينما كانوا, ثم التوجه نحو مؤسسات الدولة الحساسة مثل المنشآت النفطية والأمنية . ويبدو من ذلك واضحا انه يوجد مخطط لنقل الفوضي, ليس الى الكويت فقط وانما يشمل هذا المخطط جميع دول المنطقة بلا استثناء, وابتلائها  بازمات أمنية وتصدير الإرهاب اليها الى ما لا تحمد عقباه وأقرب مثال على ذلك ما يشهده اليمن الشقيق الآن من حرب فعلية وليس ملاحقة ارهابيين بعدما بدأها الحوثيون باختطاف الاجانب واثارة الفوضى والعبث بأمن الدولة .
 وهذا توجه خطير للغاية ليس فقط لأمن الكويت, بل لأمن وسلامة المنطقة كلها, لهذا لا ينبغي التوقف عند هذا المخطط المعلن , بل ينبغي على الأجهزة الأمنية ان تعتبره بمثابة صافرة إنذار بأن القوى الغادرة والموالية للأجنبي في الكويت تبيت اشياء أخرى ينبغي اخذها بنظر الاعتبار والقضاء المبرم عليها قبل ان تحصل أمور أكبر من تلك "لا سمح الله" فالوقاية هي خير من العلاج. ونحن بحاجة الى احصاء متكامل لكل العناصر المشبوهة وتحركاتها في داخل الكويت وخارجها واتصالاتها بعناصر وقوى مشكوك بها.
فالأمور الأمنية تتدهور عموما في هذه المنطقة وإن لم تتعامل الدول في المنطقة بانسجام تام فإن الخطر لن يكون مقصورا على دولة من دون الأخرى بل انه سيعم الجميع.
" واقتلوا قاتل الكلب"
* كاتب كويتي