الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: كان خميني شخصية قاسية القلب...

رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: كان خميني شخصية قاسية القلب في إيران

رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: كان خميني شخصية قاسية القلب في إيران

وتابع وهو يؤكد سياسة الضغط الأقصى على النظام الإيراني يقول: «الرئيس ترامب زعيم قوي ضد النظام الإيراني، وأنا بالتأكيد معه، ولهذا فهي فرصة جيدة لمواصلة حملة دونالد ترامب لأقصى ضغط، مشددا على سياسة الضغط الأقصى على النظام الإيراني.

رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: كان خميني شخصية قاسية القلب في إيران
کاتب:مهدي عقبائي
السناتور إنهاف، رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ
قال السناتور الجمهوري جيمس إنهاف، رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، في خطاب أمام مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الأربعاء، 3يونيو: «كان خميني شخصية قاسية للنظام في إيران قتل الأبرياء والأقليات الدينية بتطبيق نسخة قاسية من القوانين الدينية وقمع الاقليات العرقية والدينية ودعمت الإسلاميين المتطرفين».

وفي حديثه بمناسبة موت خميني، أشار إلى الدور المباشر له ولنظامه في العمليات الإرهابية، مضيفًا: «في 23 أكتوبر 1983، شارك 241 أمريكيًا، بمن فيهم مشاة البحرية وغيرهم من الأفراد العسكريين الأمريكيين، في مهمة حفظ سلام في قاعدتهم في بيروت قتلوا على يد ارهابيين مسلحين تم تدريبهم من قبل النظام الايراني.»

وتابع وهو يؤكد سياسة الضغط الأقصى على النظام الإيراني يقول: «الرئيس ترامب زعيم قوي ضد النظام الإيراني، وأنا بالتأكيد معه، ولهذا فهي فرصة جيدة لمواصلة حملة دونالد ترامب لأقصى ضغط، مشددا على سياسة الضغط الأقصى على النظام الإيراني.

للتأكد من عدم إعادة الأصول المحظورة إلى النظام الإيراني، حيث سيستخدمها بالتأكيد لمساعدة المنظمات التي تعمل بالوكالة مثل حزب الله».
وتجدر الإشارة إلى أن خميني، الجلاد العظيم للقرن، بعد ثورة الشعب الإيراني ضد نظام الشاه، سرق ثورة الشعب الإيراني من أجل الحرية عام 1979، ثم ومن خلال إقامة دكتاتورية ولاية الفقيه والحفاظ عليها، بنى استراتيجيته على الإرهاب في الخارج خاصة الشرق الأوسط والدول الاسلامية، والقمع في الداخل.

استمرت هذه الاستراتيجية منذ موته، وكان من أهم مهام خميني خلال فترة حكمه إعدام أكثر من 30 ألف سجين سياسي في صيف عام 1988، معظمهم من أعضاء مجاهدي خلق الإيرانية.

كانوا يمضون عقوباتهم في السجن عندما أمر خميني بإعدامهم لمجرد أنهم ينتمون إلى منظمة مجاهدي خلق.

أصبحت الجريمة معروفة في إيران والعالم باسم مذبحة السجناء السياسيين، بالإضافة إلى ذلك أصر خميني على مواصلة الحرب الإيرانية العراقية من 1980 إلى 1988، وفرض عنفا مدمرا على الشعبين الإيراني والعراقي، مما أسفر عن مقتل أكثر من مليون إيراني وإعاقة وجرح مليونين آخرين. وخلف أضرارًا تزيد عن 1،000 مليار دولار.
ذات صلة:
 الثورة التي سرقت من أجل «لا شيء»!
 بمناسبة ذکری ثورة عام 1979 في ايران