الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةندوة في الكونغرس الامريكي تعلن عن خطة لإرسال وفد لتقصي الحقائق الى...

ندوة في الكونغرس الامريكي تعلن عن خطة لإرسال وفد لتقصي الحقائق الى مخيم «أشرف»

uscongres-connfransmotlakفي ندوة عقدت في الكونغرس الامريكي يوم الاربعاء 16 ايلول نظمته منظمة مبادرة حقوق الانسان من أجل الشرق الأدنى وشاركت فيها شخصيات بارزة مدافعة عن حقوق الانسان تم الاعلان عن خطة لإرسال وفد لتقصي الحقائق الى مخيم أشرف للتحقيق حول الهجوم الهمجي الذي شنته القوات العراقية على أشرف. وشارك في الندوة عدد من الموظفين والمستشارين لنواب في مجلس النواب الامريكي اضافة الى الدكتور صالح المطلك أمين عام الجبهة العراقية للحوار الوطني وتام تانكردو نائب سابق في الكونغرس من الجمهوريين والعقيد الدكتور غري مورش و بروس مكولم المدير التنفيذي لمعهد الاستراتيجيات الديمقراطية بواشنطن والبروفيسور ديفيد لاوري مدير المركز للسلام والمصالحة في مركز ديزموند توتو والسيدة باربارا فورسر الشخصية البارزة المدافعة عن حقوق الانسان.

وتم خلال الندوة بث صور فيديوئية قصيرة عن الاعتداء الهمجي للقوات العراقية على سكان أشرف أثرت في نفوس ومشاعر المشاركين في الندوة المذكورة. وأعلن العقيد مورش الذي كان يتولى رئاسة الندوة عن تأسيس منظمة مبادرة حقوق الانسان من أجل الشرق الأدنى، قائلاً: «اني رئيس منظمة ”من القلب الى القلب”.. انني عقيد قي قوة الاحتياط الأمريكية وعندي امتياز الخدمة في أشرف في عام 2004.. إني على علم بما جرى في أشرف وتابعت أخباره.. يجب ملاحظة أن سكان أشرف سلموا أسلحتهم طوعياً ازاء حمايتهم من قبلنا.. وهذا كان اتفاقًا أبرموه مع حكومتنا أعطت حكومتنا بموجبه ضماناً بأنها ستحميهم.. انني وباعتباري ضابطاً كان مسؤوليتي أن أحميهم فكان هناك عدد يتراوح بين 400 و 600 من الجنود يؤمنون الحماية لهم.. والآن عندما نقول أن حمايتهم تم نقلها الى جهة أخرى تبدو الحالة بالنسبة لي أمراً غريباً لأني أراه اسلوباً للتنصل من تنفيذ الاتفاق بذريعة أننا قمنا بإحالة الاتفاق إلى جهة أخرى.. انني مازلت أشعر بالمسؤولية باعتباري طبيباً وكذلك جندياً ومواطناً أمريكياً.. أشعر بالخجل والاهانة عندما أرى الصور وألاحظ الجنود الامريكان يغلقون شباك عجلتهم ويتركون المشهد وانني كطبيب وكانسان مدافع عن الانسانية أريد أن أفعل كل ما بوسعي لكي تبقى أمريكا ملتزمة بما تعهدت به ووقعته من الاتفاقيات.. انني جئت هنا لأطرح ثلاثة مطالب وأدعو حكومتنا والمجتمع الدولي أن يكونا ناشطين لتحقيقها ونقدم هذه الطلبات إلى كل من منظمة العفو الدولية واللجنة الدولية للصليب الاحمر والامم المتحدة وهي كالتالي: أولاً أن تضغط الإدارة الامريكية على العراق لاطلاق سراح الرهائن الستة والثلاثين من سكان أشرف.. ثانيًا يجب علينا أن نطلب من حكومتنا أن تلتزم بتعهداتها الاخلاقية والقانونية لحماية سكان أشرف.. ثالثًا أن نسعى لكي تشطب أمريكا اسم مجاهدي خلق من قائمه الارهاب كونها الوحيدة التي مازالت تبقي مجاهدي خلق في القائمة.. وأخيراً يعمل أعضاء الوفد على تنظيم زيارة لأشرف بالعراق لتقصي الحقائق حتى نتوصل الى تقييم عن الموقف ونلتقي بالمنظمات الدولية والجيش الامريكي والدكتور مطلك ورموز البرلمان العراقي الآخرين لنعمل معاً على إيجاد حل لهذه القضية».
الدكتور صالح المطلك أمين عام الجبهة العراقية للحوار الوطني وعضو رفيع في مجلس النواب العراقي هو الآخر تكلم أمام الندوة حيث قال: «سيداتي وسادتي يسرني أن أتحدث في هذه الندوة وبجانب نواب بارزين.. أريد أن أتحدث حول تدخلات دول الجوار خاصة في شؤون العراق الداخلية والقيود والمضايقات التي يفرضها النظام الايراني على سكان أشرف أعضاء المعارضة الايرانية.. اننا في العراق وبسبب تدخلات النظام الايراني في العراق نتحمل منذ الحرب على العراق مصائب كثيرة ومشاكل عديدة.. فهذه التدخلات لم تكن ممكنة دون احتلال العراق من قبل الجنود الامريكيين.. لذلك أنني أعتقد أنه من مسؤولية الإدارة الأمريكية أن تحمي العراق والعراقيين والمعارضة الايرانية التي تقيم في العراق منذ ما يقارب ربع قرن أي 23عاماً.. لذلك يجب أن تحترم أمريكا و من ثم المجتمع الدولي حق الشعب للدفاع عن نفسه خاصة سكان أشرف.. إن تصرفات اولئك الذين هاجموا أشرف ليست عراقية بالتأكيد كوننا في العراق نحترم الضيف وهذا من ضمن تقاليدنا .. انهم ضيوف علينا ويجب أن يبقوا في بلدنا كونهم لا يمكن لهم أن يعودوا الى بلدهم.. اننا نتحمل المسؤولية عن حمايتهم لذلك ما حصل يتعارض وتقاليدنا واخلاقنا.. اذا ما قارنتم ما حصل خلال الانتخابات في ايران وما يحصل في العراق فسوف تجدون مشابهات كثيرة وربما معظم المغيرين على أشرف كانوا عراقيين الا أنهم تدربوا في ايران خاصة فيلق بدر حيث تم تنظيمه في ايران قبل أعوام ثم جاء الى العراق وهو المتسلط الآن في وزارة الداخلية. هؤلاء هم من شنوا هجوماً على أشرف وهم تلقوا تدريبات في ايران ومن ثم جاؤوا الى العراق.. باعتقادي إن ما شاهدناه في الصور حول أشرف سيحصل للعراقيين بعد انسحاب الجنود الأمريكان من العراق.. يجب تصحيح الاخطاء التي ارتكبها الأمريكان في العراق بما فيها تمكين ايران من السيطرة على وزاره الدفاع العراقية».
ثم تكلم السيد تانكردو حيث قال: «يسرني أن حضرت هذه الندوة وأضاف يقول: علينا أن نلفت الانتباه العالمي الى قضية أشرف وليس الجانب الانساني لهذه القضية أنهم مهددون وانما يجب التأكيد أنهم صوت لتحرير ايران وباعتقادي انهم أهم صوت يمكن أن يرتفع.. لا يمكن أن تنتهي التطورات والانتفاضات في ايران الا وأن يكون هناك حل يمثل الصوت الحقيقي للشعب الايراني ليمارس حرية الاعتقاد واجراء انتخابات.. اذا ما استطعنا حل مشكلة أشرف فتمكنا من حل مشاكل ايران أيضاً وهذا يغير القضايا نوعًا في المنطقة برمتها.. إن شاهدناه في الصور فتيل للتغيير الايجابي في ايران.. إذًا فهناك حل يمكن تصوره لأشرف حيث يقيم 3000 وهم مهددون بالخطر المحدق..
البروفيسور ديفيد لاري أكد انني أمثل مئتي شخصية دينية في أمريكا. اننا وباعتبارنا وسطاً دينياً مكوناً من مسيحيين ويهود ومسلمين لن ندخر جهداً ما لم تقم أمريكا بتنفيذ تعهداتها بحماية أشرف».