الخميس,30مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةوسائل إعلام أوربية تنشر خبر استقبال الرئيسة مريم رجوي وفداً من نواب...

وسائل إعلام أوربية تنشر خبر استقبال الرئيسة مريم رجوي وفداً من نواب البرلمان الاوروبي

Imageوسائل إعلام أوربية تنشر على نطاق واسع خبر استقبال رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية وفداً من نواب البرلمان الاوربي
نقلت وكالة اي اف اي الاسبانية خبر استقبال رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية وفداً من نواب البرلمان الاوربي وكتبت تقول: أعرب وفد من البرلمانيين الاوربيين من مختلف الدول الاوربية وبأفكار مختلفة عن دعمهم للملجس الوطني للمقاومة الايرانية الائتلاف المكون من عدة تيارات معارضة للنظام الحاكم في طهران.
ودعت السيدة مريم رجوي في هذا اللقاء المجتمع الغربي الي نبذ سياسة المساومة تجاه النظام الايراني كما أكدت ضرورة تغيير هذه السياسة نحو احداث التغيير الديمقراطي في ايران. وألقت السيدة مريم رجوي اللوم على الديكتاتورية الحاكمة باسم الدين في ايران وقالت انها تنفذ سياسة الاغتيال ضد المثقفين المعارضين لها. وأضافت السيدة رجوي ان هدف المجتمع الدولي يجب أن يكون «اسقاط النظام الحاكم في ايران واقامة ايران ديمقراطية ولكنها رفضت في الوقت نفسه الخيار العسكري ضد النظام الايراني».

وبخصوص لقاء وفد البرلمان الاوربي مع رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قالت وكالة اي اف اي الاسبانية: ان هذا الوفد زار مقر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في اوفيرسوراواز لاجراء لقاء مع زعيمة هذه الحركة للاعلان عن دعمه لمريم رجوي في وقت يثير فيه النظام الايراني الاهتمامات له لاصراره على برامجه النووية.
وقالت هذه المجموعة البرلمانية التي ترأسها آلخو فيدال كوادراس النائب الاول لرئيس البرلمان الاوربي أمام الصحفيين: «نحن أمام مرحلة خطيرة بالنسبة للنظام الايراني». واصفاً هذه المرحلة بأنها خطر على المنطقة. وأضافت الوكالة الاسبانية: حسب قول فيدال كوادراس فان النظام الايراني ينتهك قرارات الامم المتحدة في الوقت الحاضر ويواصل عملية تخصيب اليورانيوم التي قد تنتهي الى انتاج السلاح النووي. مضيفاً ان هذا الموضوع ليس خطرًا على حقوق الانسان في ايران فحسب وانما خطر على خارج ايران لكون النظام يريد تصدير إيديولوجيته المتطرفة.
وفي تقرير عن لقاء وفد البرلمان الاوربي ومجلس الشيوخ البلجيكي مع السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في اوفيرسوراواز، قالت وكالة بلومبرغ البريطانية ان 13 عضواً في البرلمان الاوربي بضمنهم النائب الاول لرئيس البرلمان الاوربي أعلنوا أن من الضروري أن يتخذ الاتحاد الاوربي مواقف أكثر صرامة تجاه النظام الايراني وأن يدعم احداث التغيير في النظام. وقال آلخو فيدال كوادراس النائب الاول لرئيس البرلمان الاوربي في لقائه مع زعيمة المعارضة الايرانية في المنفى: «نحن في البرلمان الاوربي ندعم دعماً كاملاً الحل الداعي الى احداث التغيير الديمقراطي على أيدي الشعب الايراني، لقد حان الوقت أن يغير الاتحاد الاوربي سياسته تجاه النظام الايراني لكون النظام قد تجاوز الخط الاحمر».
وقالت السيدة مريم رجوي في هذا اللقاء: ان التأخير والتباطؤ ومنح حكام ايران فرصة أكبر ليس طريق تفادي الحرب. و ان الوقت يفوتنا بشكل كبير. فينبغي فرض عقوبات شاملة على النظام الايراني تجنباً من حصول حكام طهران على السلاح النووي.
كما أوردت صحيفة باريزين الصادرة في فرنسا نبأ استقبال رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية لوفد البرلمان الاوربي ومجلس الشيوخ البلجيكي في عددها الصادر يوم الخميس 20 نيسان الجاري. وكتبت الصحيفة بعنوان «مريم رجوي تستقبل نائب رئيس البرلمان الاوربي». تقول: «ان تدخلات حكام ايران في العراق أخطر بكثير من القنبلة النووية». أكدت ذلك يوم أمس رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مريم رجوي في مقرها المركزي في اوفيرسوراواز خلال استقبالها للنائب الاول لرئيس البرلمان الاوربي فيدال كوادراس الاسباني. وأضافت الصحيفة تقول: التقت السيدة رجوي بحوالي 15 من نواب البرلمان الاوربي. وتابعت باريزين قائلة: إن السيدة مريم رجوي ترى من الضروري الوقوف بوجه المشاريع النووية لحكام ايران واسقاطهم عن الحكم ومقاطعة ديكتاتوريتهم الدينية.
وبثت اذاعة آنغن الفرنسية هي الآخرى تقريراً عن لقاء وفد البرلمان الاوربي مع مريم رجوي. وقال مراسل الاذاعة: منذ أيام وأنا عاكف على المشروع الايراني. وبشأن ما يوصف بالارهابيين وأصبحوا الآن اناسًا محترمين أود القول ان التطورات تؤكد كلامي حيث التقى وفد من أعضاء البرلمان الاوربي يوم الاربعاء في اوفير سوراواز مع السيدة رجوي وأعلنوا عن تضامنهم معها.
ثم بثت الاذاعة جوانب من كلمة السيدة رجوي أمام وفد البرلمان الاوربي وأضافت قائله: يجب القول ان حضور آلخو فيدال كوادراس الاسباني النائب الاول لرئيس البرلمان الاوربي مع الوفد المرافق له في اوفيرسوراواز يندرج في اطار خطوة ترمي الى ازالة صفة الارهاب عمن كانوا يوصفون بالارهابيين حتى الامس القريب. وفي جانب آخر من تقريره قال مراسل اذاغة آنغن الفرنسية: أضيف أن السيدة رجوي لا تريد تدخلاً عسكرياً ضد النظام الايراني ولا سياسة المساومة الجارية حالياً. وتعتقد السيدة رجوي أن التغيير يجب أن يتم بشكل ديمقراطي وتدعو المجتمع الدولي الى شطب اسم المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية عن قائمة المنظمات الارهابية.
ثم أشار مراسل الاذاعة الى دعم عدد آخر من الشخصيات السياسية للمقاومة الايرانية وأجرت مقابلة مع السيد احمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري الاسبق. وقال السيد احمد الغزالي لاذاعة آنغن:
«انني استجبت دعوة السيدة مريم رجوي منذ سنوات لكوني أرتاد مجاهدي خلق حركة المقاومة الايرانية منذ عدة أعوام. انني أدعم قضيتهم لكوني أعتقد أنهم يناضلون ويضحون من أجل غاية هي هدفنا أيضاً وهي قضية جميع الديمقراطيين المسلمين الذين يعارضون الديكتاتوريات التي تستغل اسم الاسلام ويعارضون الاستبداد ويحبون الحرية ويناضلون من أجلها. ولذلك أنا أدعمهم منذ سنوات وأعتقد أن قضيتهم قضيتنا وقضية جميع المسلمين