الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

في الذكرى ال45 لتأسيس مجاهدي خلق

maryam5sep2تأسيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن سكان مدينة أشرف بالعراق
جريدة المسائية المصرية-باريس – محمد سلامة: أعربت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان عن ارتياحها لتأسيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن سكان مدينة اشرف بالعراق ضد نظام الملالى وتابعه النظام العراقي حيث تم تأسيس اللجنة من ممثلي مصر والأردن والجزائر وفلسطين والعراق والمغرب برئاسة رئيس الوزراء الجزائري الأسبق سيد احمد غزالي.
وقد انبثق عن اللجنة مكتب متابعة لتوسيع عضوية اللجنة بالدول العربية بهدف توضيح الحقائق حول معاناة سكان اشرف الذين يتعرضون لتهديدات بالقضاء عليهم بإيعاز من النظام الايرانى وتنفيذ القوات العراقية في إطار صفقة تمت بين النظامين الايراني والعراقي  للحصول على مكاسب في الانتخابات القادمة في يناير بالعراق مما عرض سمعة العراق للتشويه في المجال الدولي لعدم احترامها حقوق اللاجئين في أشرف .
جاء ذلك ضمن أمسية رمضانية ومؤتمر دعت إليه السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية وأقيم بمقر المنظمة في ضواحي باريس حيث احتشد المئات من ابناء مجاهدي خلق والضيوف المشاركين اظهارا للدعم والمساندة لقوى الحرية والديمقراطية في أشرف.

وشارك في اللجنة التأسيسية عدد من أعضاء البرلمان الأردني منهم الدكتور محمد أحمد الحاج والدكتور علي الضلاعين والسيدة ناريمان الروشان ومن فلسطين الشيخ تيسير التميمي إمام المسجد الأقصى والشيخ حمدي الصغير إمام مسجد  الخليل وضم الوفد المصري كل من الدكتور صلاح عبد الله رئيس الحزب القومي الحر (تحت التأسيس) والكاتب الصحفي محمد سلامة نائب رئيس تحرير المسائية ورئيس رابطة الصحفيين المصريين لحقوق الإنسان بالإضافة لشخصيات عامة من  الجزائر والعراق ضمت كل من السيدة أنيسة بومدين أرملة الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين والكاتب الصحفي العراقي نزار جاف ووجهاء المهاجرين العرب من شمال إفريقيا في فرنسا يمثلون دول تونس والجزائر والمغرب.
 وثمنت السيدة مريم رجوى الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية  تلك الخطوة التي تؤكد على التضامن العربي مع الشعب الايرانى الذي يكافح ضد نظام التطرف والديكتاتورية ويكتب صفحة جديدة في تاريخ المنطقة بعيدا عن استخدام الدين أداة  لتنفيذ أهداف سياسية وكبت الحريات والاعتقال والإعدام الذي طال الآلاف من أبناء الشعب الايرانى .
وياتى تأسيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن سكان اشرف بالعراق بعد الاقتحام الاجرامى الذي قامت به القوات العراقية ضد سكان معسكر أشرف ومجاهدي خلق العزل تلبية لطلب النظام الايرانى في 28 يوليو الماضي، وأسفر الاقتحام بالآليات والأسلحة والمدرعات عن استشهاد11 من مجاهدي خلق وجرح 500 منهم وإصابة 1000 آخرين واحتجاز 36 منهم قاموا بالإضراب عن الطعام من تاريخ الاقتحام حتى الآن ويشرفون على الموت في أبشع جريمة ضد الأعراف الإنسانية والشهامة العربية وحقوق الإنسان.
وأكدت السيدة مريم رجوى الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية أن كفاح  الشعب الإيراني سيستمر رغم الهمجية والفاشية والإرهاب الذي يقوم به ملالى طهران.
وأكدت في الذكرى الخامسة والأربعين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق أن القضاء على مجاهدي خلق وسكان أشرف بات يكتسب أهمية مضاعفة للنظام الايرانى الذي تصدعت أركانه بفعل الانتفاضة الشعبية التي هزت بنيانه وعرضت شرعية ولاية الفقيه لشرخ عميق، لذا أوعز للنظام العراقي التابع له باقتحام معسكر أشرف بالعراق الذى يضم 3500 مجاهدا ومجاهدة للخروج من مأزق الانتفاضة، وليحول الأنظار إلى قضية أخرى بعد إن كشف العالم جرائمه ضد حقوق الشعب الإيراني .
وأجمعت الوفود التي تحدثت على ضرورة الانسحاب الفوري للقوات العراقية  من مخيم اشرف والإفراج العاجل عن 36 رهينة محتجزة لدي القوات العراقية من مجاهدي خلق وضمان حماية ساكني اشرف من قبل القوات الأمريكية وتحميلها مسؤولية حماية اللاجئين باشرف تنفيذا للاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة حول حماية اللاجئين، وضرورة نشر قوات دولية في مخيم اشرف لمنع تكرار الاعتداء علي سكانه العزل، والتمسك بحق سكان اشرف بالبقاء في مخيمهم ومنع أية عملية نقل قسري لهم داخل العراق أو خارجه واحترام العراق لتعهداتها للقوات الأمريكية بعدم التعرض لسكان اشرف.
المادة السابقة
المقالة القادمة