الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةرغم قرار محكمة عراقية الإفراج عنهم«36 رهينة مختطفة» من مخيم أشرف لازالوا...

رغم قرار محكمة عراقية الإفراج عنهم«36 رهينة مختطفة» من مخيم أشرف لازالوا قيد الحجز

alwaqtbehrinالوقت ـ خاص:قال محمد إقبال، المتحدث باسم مجاهدي خلق الإيرانية في ''أشرف'' العراقي أمس الخميس، أن أزمة الـ''36 رهينة المختطفة'' من اللاجئين المقيمين في مخيم أشرف الذين اعتقلوا في هجوم القوات العراقية على المخيم في يومي 28 و29 يوليو/ تموز، لازالت مستمرة رغم قرار الإفراج عنهم الاثنين الماضي (24 أغسطس/ آب من قبل قاضي المحكمة في مدينة خالص العراقية، ومصادقة الادعاء العام على هذا القرار، إلا أن السلطات العراقية رفضت تنفيذ هذا الحكم.

وأبلغ إقبال ''الوقت'' في اتصال هاتفي، أن الحكومة العراقية تمارس نفوذاً وضغوطاً على القضاء لعرقلة تنفيذ هذا القرار إمعانا في زيادة معاناة المقيمين في المعسكر أشرف حيث يقضي القرار الصادر بأنه يجب نقل المعتقلين إلى مكان سكناهم في مخيم أشرف مباشرة بعد إطلاق سراحهم ولكن وفي غاية الاستغراب تم إيقاف تنفيذ القرار بأمر صادر عن مكتب رئاسة الوزراء في بغداد فلذلك تم نقل الملف المذكور إلى قضاء بعقوبة لطلب التمييز. وعلى خلفية تداعيات أوضاع اللاجئين المقيمين في معسكر أشرف أصدرت اللجنة العراقية للدفاع عن أشرف أمس الأول الأربعاء بياناً حصلت ''الوقت'' نسخة منه، ممارسة النفوذ والضغوط السياسية من قبل الحكومة العراقية لمنع تنفيذ القرار الصادر بالإفراج عن 36 رهينة اختطفوا من مخيم أشرف.
وقال إن ممارسة النفوذ السياسي المعلن لمنع الإفراج عن اللاجئين الأبرياء تأتي في وقت يعتبر فيه جميعهم محميين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وهم قيد الاحتجاز منذ شهر بشكل غير قانوني حتى في إطار القوانين العراقية، وتزامنا مع ذلك تجري هناك حملة دولية واسعة في أربع قارات في العالم لإطلاق سراحهم فوراً ودون قيد أو شرط، بما في ذلك أصدرت منظمة العفو الدولية بيانات عدة دعت فيها الحكومة العراقية إلى إطلاق سراحهم. وأضاف البيان أن اللجنة العراقية للدفاع عن أشرف إذ تدين وتستنكر ممارسة النفوذ والضغط السافرة والمخجلة هذه من قبل الحكومة العراقية على جهاز القضاء العراقي تعتبر ذلك سابقة خطرة في التشكيك في استقلال القضاء العراقي وكما أعلنته مرات كثيرة وبكل صراحة أن ترى وتؤكد أن كل الجرائم والرذائل التي مورست وتمارس في هذا المخيم وكل حالات الابتزاز والتدخلات غير القانونية اللاحقة في هذه القضية يقف وراءها أصابع النظام الإيراني فلذلك يجب إيقاف هذه الجرائم والرذائل فورا وبكل حزم وصرامة.
وحذرت اللجنة العراقية للدفاع عن أشرف من تعريض سلامة هؤلاء اللاجئين الـ 36 للخطر وهم قيد الأسر منذ شهر وهم مصابون بشدة خلال هذه المدة بجروح وكدمات وفي الوقت نفسه مضربون عن الطعام، فعلى ذلك تحمل اللجنة الحكومة العراقية وشخص رئيس الوزراء المالكي المسؤولية عن حدوث أية كارثة إنسانية محتملة داعية جميع الضمائر الحية والقوى الوطنية والديمقراطية والقضاة الشرفاء المستقلين والممثلين الحقيقيين للشعب في البرلمان وناشطي حقوق الإنسان إلى العمل على إزالة هذا الظلم والحيف المحض، مضيفة إننا نرى أنه ليس هؤلاء اللاجئون العزل الأبرياء الـ 36 هم الرهائن فقط وإنما استقلال جهاز القضاء العراقي هو الآخر أصبح رهينة بإرادة ورغبة غير عراقية وهذا أمر خطير يهدد المبادئ الأساسية للديمقراطية في البلاد ويجب إيقافه فوراً وعاجلاً.