الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمخامنئي يوجه "الإنذار الأخير" لرفسنجاني

خامنئي يوجه “الإنذار الأخير” لرفسنجاني

alsiyaseجنتي يدعو لاعتقال موسوي وكروبي
السياسه الكويتيه-طهران, بيونس ايريس – وكالات: في ما يبدو إنذاراً أخيراً له بعد تشبثه بمواقفه الداعمة للإصلاحيين, وجه المرشد الايراني الأعلى علي خامنئي, أمس, تحذيرات جدية إلى الرئيس الأسبق المعتدل أكبر هاشمي رفسنجاني, داعياً إياه إلى "تصويب" مواقفه والاعتراف بشرعية الرئيس محمود أحمدي نجاد, الذي اقترح إسناد وزارة الدفاع إلى العميد أحمد وحيدي المطلوب ل¯"الانتربول", فيما طالب رجل الدين البارز أحمد جنتي القضاء باعتقال زعيمي المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي. (راجع ص 16-17)

فبعد يوم على تعيين خامنئي كاظم صديقي إمام جمعة موقت جديداً لطهران, في قرار اعتبره مراقبون خطوة أخرى نحو عزل رفسنجاني تدريجياً من صلاة الجمعة بشكل نهائي, كشفت مصادر مطلعة أن أقطابا من المحافظين من بينهم مستشار المرشد, التقوا رفسنجاني, الذي يرأس أهم مؤسستين في النظام هما مجلس الخبراء ومجمع تشخيص مصلحة النظام, وبحثوا معه علاقاته المهزوزة بخامنئي, وفي أسباب مقاطعته حفل تنصيب نجاد.
وكشفت المصادر أن اللقاء لم يكن ودياً, وأن رفسنجاني تعرض لضغوط لكي يعلن تخليه وأسرته عن دعم الإصلاحيين.
وفي موازاة تحذير خامنئي لرفسنجاني, دعا أحمد جنتي رئيس مجلس صيانة الدستور, الهيئة المكلفة التصديق على نتائج الانتخابات وتخضع مباشرة لسلطة المرشد, إلى اعتقال مير حسين موسوي ومهدي كروبي بتهمة التخطيط والتحريض على قلب النظام, معتبراً أن القضاء ارتكب خطأ عندما "ترك رؤوس الفتنة الذين خدعوا الشباب خارج السجن".
وإذ غمز من قناة علاقات زعماء الإصلاحيين ببعض الشخصيات النافذة, في إشارة إلى رفسنجاني, اعتبر جنتي أن اعتقالهم هو "أول شيء يجب أن تفعله السلطة القضائية".
وبعد يوم على تقديم نجاد لائحة تشكيلته الحكومية المقترحة إلى البرلمان لنيل الثقة, أعلن النائب العام الارجنتيني البرتو نيسمان, مساء امس, ان وزير الدفاع الايراني المقترح أحمد وحيدي مطلوب منذ نوفمبر العام 2007 من قبل شرطة "الانتربول" في اطار التحقيق في الاشتباه بتورطه في تفجير مقر جمعية يهودية في بيونس ايريس, أوقع 85 قتيلا و300 جريح في العام 1994.
ووفقاً لما ورد في أرشيفات أميركية, فإن وحيدي الذي يلقب نفسه ب¯"شريفي" وتولى قيادة "الحرس الثوري" سابقاً "فجعله أكثر ثورية", هو المهندس الفعلي لبرنامج ايران الصاروخي, وهو عسكري بامتياز, فقد تولى قيادة "قوات القدس" لأكثر من 7 سنوات انتهت في أوائل تسعينات القرن الماضي "حيث قام بتدريب العشرات من الشيعة الخليجيين, وثوريين أكراد وآخرين من مسلمي الفلبين, اضافة إلى أن اسمه ورد في ملفات عدة لتنظيمات ثورية وأخرى شيعية بالشرق الأوسط".