الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيممراجع دينية تدعو مجلس الخبراء إلى اجتماع طارئ لـ"عزل" خامنئي

مراجع دينية تدعو مجلس الخبراء إلى اجتماع طارئ لـ”عزل” خامنئي

alsiyaseمحامي الخميني :محاكمات الإصلاحيين غير قانونية
السياسه-طهران, جنيف – وكالات: فيما أصر الإصلاحيون على وفاة عدد من المتظاهرين تحت التعذيب وحدوث انتهاكات جنسية في السجون, قدموا أدلة ثابتة على وقوعها إلى مسؤولين كبار في النظام, تصاعدت الدعوات من قبل مراجع دينية بارزة إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس خبراء القيادة, برئاسة أكبر هاشمي رفسنجاني, للقيام بوظيفته وتقويم عمل المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي, ودراسة ما إذا كان فقد شروط القيادة, الأمر الذي سيؤدي إلى عزله.

وفي موقف لافت, تكرر مرات عدة منذ الانتخابات الرئاسية المطعون بشرعيتها التي جرت في 12 يونيو الماضي, دعا المرجع الديني في شيراز آية الله علي محمد دستغيب مجلس الخبراء إلى الانعقاد بصورة طارئة وبحث سبل حل الأزمة المتفاقمة, في ضوء اعتراض المرشحين الإصلاحيين على نتائج الانتخابات وإصرار خامنئي على موقفه في تأييد صحة نتائجها التي أعطت الفوز لمحمود أحمدي نجاد بولاية ثانية.
وذكر موقع "العربية.نت" أن دعوة دستغيب, العضو البارز في مجلس الخبراء, ترافقت مع إصرار المرجع الديني في قم آية الله أسد الله بيات زنجاني على أن يقوم المجلس بوظائفه في تقويم أو عزل الولي الفقيه علي خامنئي, الذي دعاه إلى التقيد بالقانون, مشددا على ضرورة محاسبته من قبل المجلس وملاحظة ما إذا كان فقد شروط القيادة أم لا, خصوصاً شرط العدالة.
ويجتمع مجلس خبراء القيادة مرة واحدة في السنة, وتنحصر وظيفته في عزل المرشد, وتقييم أدائه بعد تعيينه, علماً أنه يتكون من 86 رجل دين بلغوا درجة الاجتهاد, وينتخبون لولاية من ثماني سنوات عبر الاقتراع المباشر.
وبرز هذا التطور في ضوء الجدل المستمر حول الانتهاكات الجنسية في السجون, حيث أكد شيخ الاصلاحيين مهدي كروبي عن طريق نجله, أمس, حصول انتهاكات جنسية في السجون, ووجود أدلة ملموسة على ذلك, الأمر الذي أيده القيادي في حزب الرئيس السابق محمد خاتمي "مجمع روحانيون مبارز" مجيد انصاري, مؤكداً أن الأدلة ثابتة وأرسلت إلى كبار مسؤولي النظام.
وفي تقرير على موقع "اعتماد ملي" الالكتروني التابع له, جدد كروبي, أمس, التأكيد على أن بعض المعتقلين خلال الاحتجاجات والتظاهرات عذبوا حتى الموت في السجون, قائلاً "نلاحظ انه في بلد اسلامي يتعرض بعض الشبان للضرب حتى الموت لمجرد ترديد شعارات في الاحتجاجات".
وجاءت مواقف المعارضة الإصلاحية رداً على نفي رئيس البرلمان علي لاريجاني, أول من أمس, حدوث أي انتهاكات جنسية في السجون, مطالباً كروبي, الذي أكد اغتصاب شبان وشابات بشكل وحشي, بتقديم أدلة على ذلك.
وفيما تحدث الإصلاحيون عن أن الإدعاء العام يبحث عن مصادر المعلومات عن الاغتصاب لاعتقالها, بدلاً من اعتقال المجرمين, أكدت مصادر مطلعة أن لاريجاني سيلتقي مصادر المعلومات ليتأكد بنفسه من حصول انتهاكات جنسية في السجون.
إلى ذلك, أكد أول وزير عدل بعد قيام الثورة الإسلامية أحمد صدر حاج سيد جوادي, الذي كان محامي الراحل الإمام الخميني, أمس, أن المحاكمات التي يتعرض لها بعض قادة "التيار الإصلاحي" تعتبر "غير قانونية", وجزم بأن المعتقلين تعرضوا للتعذيب في السجون.
وفي تطور خطير, أشارت لجنة متابعة الاعتقالات العشوائية إلى أن "الحرس الثوري" يتدخل في أعمال القضاء, ما يعني بحسب مراقبين, وجود ضغوط على القضاة لإصدار أحكام ضد المعتقلين.
وفي هذا الإطار, أعرب ثلاثة خبراء في الامم المتحدة, أمس, عن قلقهم حيال حالات "تعذيب" و"وفاة في السجون" الايرانية, مشيرين إلى تلقي معلومات "حول موقوفين تعرضوا للتعذيب ولاستجوابات قاسية للحصول على اعترافات".
كما أكدوا, في بيان, تلقيهم المستمر "لمعلومات حول أشخاص فارقوا الحياة في الحجز فيما حصلت عائلاتهم على توضيحات خطأ أو متناقضة لأسباب الوفاة", مشيرين إلى أن "الاعترافات" التي انتزعت من محامين, وصحافيين, او مدافعين عن حقوق الانسان, أوقفوا لمشاركتهم في التظاهرات "استخدمت في المحاكمات التي بدأت أخيراً أمام المحكمة الثورية" في طهران.