السبت,10ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتالسيدة مريم رجوي تحضر الاجتماع الرسمي للمجموعة الاشتراكية في الجمعية البرلمانية في...

السيدة مريم رجوي تحضر الاجتماع الرسمي للمجموعة الاشتراكية في الجمعية البرلمانية في المجلس الاوروبي

Imageبدعوة من المجموعة الاشتراكية في الجمعية البرلمانية في المجلس الاوروبي, حضرت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي الاجتماع الرسمي لهذه المجموعة والقت كلمة فيه. وفي بداية الاجتماع قام السيد لوييس ماريو دوبوچ رئيس المجموعة الاشتراكية بتقديم السيدة رجوي.
ثم ألقت السيدة رجوي كلمة قائلة: « رد النظام الايراني  يوم  امس على البيان الصادر عن مجلس الامن الدولي الذي كان قد دعاه الى ايقاف النشاطات في مجال تخصيب اليورانيوم وذلك عبر اعلانه  عملية التخصيب بـ 164 جهاز طرد مركزي وبذلك ثبتت هذه الحقيقة مرة اخرى  بان التباطؤ يشجع حكام ايران على التمادي في طموحاتهم»  واضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة قائلة: «اليوم يقف العالم امام تقاطع خطير. من جانب هناك افق لحصول استبداد متطرف على القنبلة النووية ومن جانب آخر هناك افق لحرب مدمرة أخرى في المنطقة .

. الا ان المجتمع الدولي ليس مضطراً الى الاختيار بين حكام ايران المزودين بالقنبلة النووية والحرب, وانما هناك حل ثالث لهذه المسئلة وهو احداث التغيير الديمقراطي في ايران من خلال الشعب الايراني ومقاومته المنظمة. ان منح التنازلات لحكام  ايران ليس طريقاً  لتجنب الحرب وانما يزيد احتمال الحرب. فينبغي ابداء ردود أفعال تجاهه في اسرع وقت ممكن. ليس لدينا مجال أكثر من الوقت».
وتابعت السيدة مريم رجوي بالقول: « ببالغ الاسف قدم الغرب طيلة سنوات كل التنازلات الممكنة للنظام الايراني. وأدرج الاتحاد الاوروبي منظمة مجاهدي خلق الايرانية وهي عضو في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في قائمة الارهاب تلبية  لطلب النظام الايراني. وبهذه الحجة تتعرض اليوم حتى الحرية في التعبير و الاستماع الى الحقائق للاعتداء». فيما كان  الاتحاد الاوروبي قد أكد ان القائمة لا تشمل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. واعترف وزير الخارجية البريطاني مرة اخرى موخراً انه واجابة لطلب النظام الايراني وضع اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية في قائمة الارهاب. ان هذه التهمة ليس لها  أي اساس حقيقي وقانوني.
واضافت السيدة مريم رجوي تقول: «لقد اعلن 6500 حقوقي بارز من ضمنهم اللورد اسلين القاضي السابق في محكمة العدل الاوروبية واكثر من 2000برلماني اوروبي عن رفضهم لالصاق تهمة الارهاب بالمنظمة. «لذلك ليست التهمة الا مبرر لممارسة القمع داخل ايران ومد نطاق أعمال الكبت من جانب النظام الحاكم في ايران ضد المقاومة الايرانية الى اوروبا. ولتبرير هذا الظلم فاننا نواجه حملة من المعلومات الكاذبة  تستهدف تشويه سمعة المقاومة الايرانية».
هذا وفي نهاية الاجتماع الرسمي للمجموعة الاشتراكية قامت السيدة رجوي بالاجابة على اسئلة النواب