الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومةرئيس شرطة ديالي يفتعل الموقف و يسرد اكاذيب خوفا في تداعيات جرائمه

رئيس شرطة ديالي يفتعل الموقف و يسرد اكاذيب خوفا في تداعيات جرائمه

ashrafpolice11بيان أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
اقتحام اشرف – بيان رقم 67

متزامنا مع تصاعد النفور والاشمئزاز العالميين حيال جرائم القوات العراقية في اشرف وفي الوقت الذي اعلن فيه الحقوقيون الدوليون ان ما حدث في اشرف يدخل في عداد الجرائم بحق الانسانية ويندرج في اطار صلاحيات محكمة الجنايات الدولية, لجأ بعض المسؤولين عن هذه الجريمة في العراق خاصة رئيس شرطة محافظة ديالي عبدالحسين الشمري الذي ارتكب والقوات التي يقودها بامر من رئيس الوزراء العراقي الجرائم الشنيعة في اشرف لجأ الى افتعال مواقف واثارة اكاذيب مثيرة للضحك وذلك للتستر على جرائمه في اشرف وتبريرها.

و يوم أمس اي اليوم السابع من اقتحام اشرف, زعمت قناة النظام الإيراني الناطقة باللغة العربية المسماة بالفرات نقلا عن الشمري ان خمسة من ضباط الشرطة العراقية قد قتلوا بايدي منظمة مجاهدي خلق وان قواته وبعد دخولها المسالم الى اشرف بهدف «توفير الحماية وتقديم الخدمات لسكانه تعرض لهجوم وحشي من قبل اعضاء المنظمة» ويضيف «اصيب خمسة ضباط الشرطة بجروح من جراء الاستخدام الوحشي واللا انساني للسيف والسكين والغاز الكلر والهراوة والحجر وجميع انواع الوسائل والقنابل الصوتية, فلا نعرف نحن هل سلم مجاهدو خلق جميع اسلحتهم بالكامل, ولكنه قطعا لديهم الاسلحة المختبئة وسوف يتم كشف عنها في الايام القادمة». وسبق قبل ذلك اوردت وكالة انباء قوات الحرس نقلا عن الشمري قائلة« ان المنافقين يستخدمون الغازات السامة ضد الشرطة العراقية».
ويجب القول للشمري وسادته الايرانيين والعراقيين ان الامر اجتاز هذه الاقاويل وان هذه التشبثات لن تزيد الا المزيد من فقدان ماء وجههم. ولا مفر لهم من العواقب الحقوقية والدولية لجرائمه المفجعة في اشرف.
ان كذبة الشمري بشأن «الاسلحة المخبئة» الواهية لدى مجاهدي خلق رغم انها لا قيمة لهاولكننا نذكر انه في الايام 18 و19 و29 نيسان ابريل الماضي قامت وفود التفتيش لوزارة الداخلية العراقية اي الجهة التي ينتمي اليها الشمري برفقة الكلاب البوليسية بتفتيش جميع المرافق في اشرف ويصرح محضر الاجتماع لقادة التفتيش: «لم نعثر على اي مواد متفجرة او اسلحة باستثناء (العاب نارية عدد 23 علبة قسم فاسدة وقسم فارغة».وترفق صورة عن محضر الاجتماع.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
4 اب / اغسطس 2009