الإثنين,26فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

إثر تصريحات أحمدي نجاد, حذرت السيدة مريم رجوي من مغبة التأخر في إتخاذ سياسة حازمة

Imageضد الملالي و أكدت على ضرورة التغيير الديمقراطي كردٍ قطعي علي تهديدات النظام النووية

عصر اليوم ,11 إبريل,أعلن رئيس جمهورية الرجعيين ألحرس أحمدي نجاد و هاشمي رفسنجاني إن تشغيل المجموعة الاولي من إجهزة الطرد المركزي قد بدأ ,كما عبأت بالغاز و عمليةإنتاج اليورانيوم قد أنجزت.
كما إدعا رفسنجاني بانهم قد توصلوا إلى تخصيب اليورانيوم للأغراض الصناعية,مؤكداً على«إننا يجب أن نتوسع في صنع هذه الأجهزة كي نمتلك ورشة صناعية كاملة…وعندما يصل البرادعي الى ايران,سوف يواجه ظروفاً جديدة»
 وبدوره الحرس أحمدي نجاد,أكد على إن النظام قد إنضم الى النادي النووي العالمي و«إن كل التوازنات سوف تتغير لصالح ايران من الآن فصاعداً.

كما صرح رئيس جمهورية الرجعيين إن النظام سوف لن يتراجع عن تخصيب اليورانيوم ولن يكترث بدعايات وتهديدات المجتمع الدولي.
 وإثر هذه التصريحات من جانب مسيري نظام الملالي حول إمتلاكهم دروة الوقود النووي كاملة, حذرت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ,السيدة مريم رجوي من مغبة التلكؤ و التأخير في إتخاذ سياسة حازمة ضد نظام الملالي وفرض الحظر الشامل ضده بواسطة مجلس الامن الدولي ,منوهة الي إن العالم يقترب يوماً بعد يوم الى كارثة ناجمة عن إقتراب أشد الانظمة الراعية للارهاب الدولي من التسلح بالقنبلة النووية. كما وإن ثلاثه سنوات من التفاوض و المسايرة مع الديكتاتورية القائمة في ايران قد أتاحت الفرصة لهذا النظام كم يمضي قدماً في برامج تسلحه النووي و إكماله.
 و أضافت السيدة مريم رجوي إن نظام الملالي يرى في القنبلة النووية ضمانة ستراتيجية لبقائه ولن يستغني عنه , ولهذا السبب, فان الرد القطعي علي تهديدات الملالي النووية, يكمن في تغيير هذا النظام و إقامة الديمقراطي في ايران حيث المقاومة الايرانيةقادرة على تحقيقها, بما تتمتع بها من قاعدة شعبية عريضة.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
11 نيسان / أبريل 2006