السبت,2مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاستفان رجوي: ان هذا الإغتيال يعتبر جريمة دولة

استفان رجوي: ان هذا الإغتيال يعتبر جريمة دولة

Imageجاك انتنن القاضي السويسري يحقق مع عميل سابق للآيات
وكالة الصحافة الفرنسية- إغتيال كاظم رجوي, قرار ايقاف ضد وزير ايراني سابق
كانت تلك هي نهاية لغمض العين مخجل على معاقبة تستحقها طهران وفرق الموت التابعة لها. وفجأة, غادرت عني رحلة العذاب التي أصعبت علي العيش منذ خمسة عشر  عامًا 

 صحيفة لومتن السويسرية 9 أبريل
قضية رجوي- جاك آنتنن قاضي التحقيق في مقاطعة وو أصدر قرارًا دوليًا للشخص الذي أمر باغتيال المعارض الإيراني كاظم رجوي. وهناك توتر دبلماسي يلوح في الأفق.
بقلم: لوديك روتشي
.

”سري للغاية”… كانت تحملها رسالة أصدرها جاك آننتن قاضي التحقيق بمقاطعة وو في 20 اذار/مارس الماضي واُرسلت إلى المكتب الإتحادي للعدالة في سويسرا, وكانت الرسالة تشمل ثلاث نسخ من قرار إيقاف علي فلاحيان, من اتباع إيراني ومن مواليد 1949 حيث كانت مهنته وزير سابق للمخابرات والأمن في جمهورية إيران الإسلامية.
كيف قرر قاضٍ في مقاطعة وو ملاحقة مسؤولٍ رفيع المستوى في نظام الملالي والذي مازال يحظى بنفوذ كبير في طهران رغم انه لا يحمل بعد صفة ”الوزير”. ان قرار الإيقاف ينص على انه قرر اعدام كاظم رجوي واصدر الأوامر بتنفيذه. وبعد مرور 16 عامًا على اغتيال كاظم رجوي المدافع عن حقوق الإنسان في بلدة كوبه, اتخذ جهاز العدالة السويسري خطوة حاسمة في هذا الملف بعد أن يتراوح في مكانه حتى يومنا هذا.
وكان هناك 13 إيرانيًا مشتبه بهم قيد الملاحقة منذ بداية التحريات. غير ان القاضي المسؤول عن الملف حتى عام 1997, وهو رولان شاتلن, لم يكن مستعدًا لملاحقة فلاحيان الذي عرف برأس الرمح للإرهاب الحكومي المتبع من قبل النظام الإيراني. وكان القلق عن الرد المقابل حيال ”سويسرا الصغيرة” يقف وراء التحفظ على اتخاذ مثل هذا القرار.اما القاضي الذي ورث الملف وهو القاضي آنتنن لم يبدِ تحمسًا واستعجالاً لإصدار قرارٍ للإيقاف لانه كان يرى بان تأثير مثل هذا القرار سوف لن تتجاوز أكثر من اعتبار رمزي وهو ما عبر عنه قبل السنة لهذه الصحيفة نفسها. ويا ترى ما الذي دفع القاضي باعادة النظر في رأيه؟ عندما سئل القاضي آننتن عن سر ذلك رفض ان يعلق على ذلك.
غير ان الوثائق التي حصلت عليها صحيفة دي مانش متن توضح بان قاضي مقاطعة وو قد طالب الحكومة السويسرية بالنشر الدولي لقرار ايقاف الصادر بحق الوزير الإيراني الأسبق.كما أخبر الخارجية السويسرية بهذا القرار وأكد «هناك احتمال لتداعيات دولية لبلدنا في اعقاب صدور هذا القرار»: لا شك في ان المتطرفين في النظام الإيراني سوف لن يفرحوا بهذا الهجوم القضايي ضد أحد اعضائهم الذي بات يواجه قرارين ايقاف آخرين تم اصدارهما من قبل ألمانيا وآرجنتين. وجاء القرار الأخير في وقت كان القاضي آننتن قد سافر إلى هذين البلدين قبل اصداره قرار الإيقاف. لكن الذي يعلن رضاه عن هذا القرار هو استفان رجوي نجل الضحية. ويقول: ” من وجهة نظري ان العدالة قد طبقت” وهي العدالة التي يعرف نجل المعارض الإيراني ليست سهلة المنال.

ردود فعل استفان رجوي
بقلم: لودويك روتشي 8 آوريل
«عندما سمعت الخبر جهشت بالبكاء. وكان ذات اليوم هو اجمل الأيام في حياتي والذي كنت انتظره منذ عام 1990. واخيرًا استهدف جهاز العدالة رأس قمة الإجرام. يلاحق الوزير فلاحيان من قبل جميع عناصر الشرطة في العالم لضلوعه في اغتيال والدي. ومن الناحية القضائية تم الاعتراف بهذا الاغتيال بجريمة دولة. وكانت هي نهاية على غمض العين المخجل لمعاقبة كانت تستحقها طهران وفرق الموت التابعة لها.وفجأة, غادرت رحلة العذاب التي أصعبت علي العيش منذ خسمة عشر عامًا. ونيابة عن عائلتي أقدر جهود القاضي آنتنن. انه قاضٍ استثنائي وشجاع ومستقل. واتمنى أن استلهم منه في الوفاء بالقيم السامية للبلد الذي ترعرت فيه وهو سويسرا.
كما يجب أن أهنيء شرطة مقاطعة وو على تحرياتها الثمينة وكذلك لمحاميني الأقدرين وهم السادة موريون و ديتزهايم وجلر. لقد اكتشف اليوم جهاز طهران الجهنمي ومعاقله الستراتيجية في أوروبا وكذلك شبكاته المصرفية وواجهاته الدبلوماسية التي وفرت له امكانية اغتيال 250 معارض سياسي في المنفى. وقد اصبح الآن كل شيء مهيًا لمحاكمة القرن. وفي حالة عدم القاء القبض على هذا الوزير واسترداده إلى سويسرا, فان محكمة غيابية سوف تصدر حكمًا عليه بالحبس المؤبد. ان مثل هذا السيناريو سوف يتوتر العلاقة الثنائية بين الطرفين. غير ان وطن ”هانري دونان” (مؤسس اللجنة الدولية للصليب الأحمر) سوف يخرج منتصرًا من اي معركة يتحداه التعاون مع هذا النظام القعمي البربري وهو نظام يرجم بالحجارة الاطفال بأعمار 13 عامًا لجرائم جنسية ويصف محرقة اليهود ” بانها من نسج الخيال” ويدعو إلى امحاء اسرائيل وشعبه من على وجهه الخارطة».