الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةجلسة في البرلمان الأوروبي لدراسة واقع حقوق الانسان في إيران

جلسة في البرلمان الأوروبي لدراسة واقع حقوق الانسان في إيران

teza-sarkob4احتجاجاً على القمع الوحشي الذي مارسه النظام الإيراني ضد الشعب الإيراني خلال الانتفاضة الشعبية الأخيرة واعتقال المتظاهرين وتعذيبهم وقتلهم، عقدت جلسة طارئة في البرلمان الأوروبي بمدينة استراسبورغ الفرنسية حضرها عدد من النواب في البرلمان الأوروبي ووزير الخارجية السويدي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية في الاتحاد الأوروبي، وذلك لمناقشة الواقع الحالي لحقوق الانسان في إيران.
ودعا النواب الاتحاد الأوروبي إلى اعتماد سياسة حازمة تجاه الاحداث الأخيرة في إيران وقمع النظام الإيراني للمواطنين المشاركين في المظاهرات التي أعقبت اعلان نتائج الانتخابات الأخيرة.
وفي كلمته قال الدكتور آلخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الأوروبي: «في الاسابيع الأخيرة شاهدنا شجاعة حماسية قل نظيرها أبداها الشعب الإيراني خلال انتفاضته المسالمة ضد الذين يستهدفهم بوابل الطلقات..

كما ان تواجد النساء في الصفوف الأمامية للمظاهرات يأتي خير دليل على العزم الراسخ للشعب الإيراني علي العيش في ديمقراطية حقيقية.. ان رد فعل الاتحاد الأوروبي على هذه الاحداث كان ضعيفاً للغاية.. فعلينا ان نرسل رسالة سياسية قوية للشعب الإيراني ترفض الدكتاتورية القاسية والشرسة الحاكمة في إيران برمتها. وبالتأكيد هناك حل اعلنه زعيم المعارضة في المنفى السيد مسعود رجوي حيث قال ان على مجلس الخبراء عزل الولي الفقيه وتشكيل حكومة موقتة من أجل فسح المجال لاجراء انتخابات حرة تحت اشراف الأمم المتحدة، فالمطالبة بأي شيء أقل من هذا، يضيع الوقت ويؤدي إلى اطالة عمر هذا النظام واستمرار هذا الواقع المخجل.
 وبدوره قال (فيليب كاجمارك) نائب في البرلمان الأوربي من بولندا: «ان قتل الأبرياء مؤلم دائماً ولكنهم اذا ضحوا بحياتهم من أجل القيم السامية مثل الحرية والعدالة، فلن تضيع جهودهم .. فعلينا ان نأمل ان ما يحدث في إيران الآن من القتل والتعذيب، ان يؤدي إلى تنوير الرأي العام حول طبيعة النظام الإيراني الذي يستطيع ان يرتكب أي جريمة دون ان يلتزم بأي معايير دولية وهو نظام ملطخة أيديه بالدماء.. فلا نقبل ذلك وعلينا ان نعمل على تغييره، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، هو ماذا نستطيع ان نعمل؟ وأقل ما علينا ان نعمل هو دعم مطالب الشعب الإيراني.. ونذكر هنا ان رئيسة المعارضة الإيرانية السيدة رجوي قالت ان الاحداث الأخيرة في إيران تعني بداية نهاية هذا النظام، وانني نأمل ان يكون الأمر كذلك».
وفي نهاية الجلسة أجاب وزير الخارجية السويدي (كارل بيلدت) الذي ترأس بلاده الدورة الحالية في الاتحاد الأوروبي إلى الأسئلة التي طرحها النواب قائلاً: «على الاتحاد الأوروبي ان يكون صوتًا بليغًا لحقوق الانسان، في أي مكان وأي ظروف، وبالرغم من الدور الذي تلعبه احداث أخرى ولكن علينا ان لا يخدش شيء تماسكنا في الدفاع عن حقوق الانسان. فعلينا ان نستنكر المذابح وتنفيذ الأحكام بالاعدام، وعلينا ان ندعو إلى اطلاق سراح المعتقلين، ونكون مصرين على دعوتنا إلى الاحترام الكامل للحريات.. وبالنسبة للسويد بصفتها رئيسًا للدورة الحالية في الاتحاد الأوروبي يتسم موضوع إيران بأهمية بالغة خاصة بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أثيرت الشكوك فيها.. اننا طالبنا الحكومة الإيرانية بمراجعة نتائج الانتخابات لتحديد الاخطاء، كما أكدنا موقفنا تجاه القمع واستنكرنا القمع واستخدام العنف ضد المتظاهرين، كما استنكرنا قمع الصحفيين في إيران».