الأحد,21أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينظام الملالي يرفض البيان الرئاسي لمجلس الأمن ويؤكد على مواصلة النشاطات النووية

نظام الملالي يرفض البيان الرئاسي لمجلس الأمن ويؤكد على مواصلة النشاطات النووية

Imageرداً على البيان الصادرة من قبل مجلس الامن الدولي ومهلة ثلاثين يوم للنظام  رفض عدد من عوامل نظام الملالي البيان وأكدوا على مواصلة النشاطات النووية.
وفي مقابلة اجرتها معه وكالة انباء ايسنا الحكومية قال وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي: «ان الطريق الذي اختارته الجمهورية الاسلامية هو طريق قانوني ومنطقي ومنطبق على القوانين الدولية ولذلك لايمكننا التنازل من حقوقنا في هذا الطريق».

وقال احمد طريق وهو عضو برلمان النظام من العاصمة طهران: «ان التقنية النووية هي طريق بلاعودة لايران».
كما أكد كوجك زاده وهو عضو في البرلمان أيضاً قائلاً: «ليس لرجالنا السياسيين الحق في ان يتنازلوا ولو قدر أنملة من الحقوق المؤكدة للشعب الايراني المسلم واعتبارها امراً قابلااً للمفاوضة في تعاملهم وبرامجهم الدبلوماسية».  وكان عضو لجنة الامن القومي في برلمان النظام رضا طلايي نيك هو الآخر قال: « ايران مصممة على الاحتفاظ بحقوقها في مجال تخصيب اليورانيوم داخل البلاد ولايستطيع البيان ان يمنع ايران من اكتمال التحقيقات النووية داخل البلد».
وأكد الحرسي حسين شريعتمداري ممثل الولي الفقيه للنظام الرجعي في مؤسسة كيهان قائلاً: «ان الطريق الوحيد هو الذي كان متوقعاً منذ البداية وهو انسحاب ايران من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية».
كما أكد حميدرضا ترقي من مدراء زمرة المؤتلفة قائلا: « ان البيان الصادر من قبل مجلس الامن الدولي ضد ايران بيان لايمكن الاعتماد عليه وان افضل طريق لايران في الوقت الحاضر هو الانسحاب من معاهدة ان بي تي »
عبر الحرسي محسن رضايي سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام عن خوف الملالي الحاكمين في ايران من احالة الملف النووي النظام الى مجلس الامن الدولي وافقه المظلم وقال: «ان عام 1385 الايراني سيكون عاما هاما جدا بالنسبة للبلاد لانه  احيل تقرير الملف (النووي) الايراني الى مجلس الامن الدولي. ان الولايات المتحدة تحاول وبقوة ان تؤلب القوى العظمى في العالم ضد ايران».
واضاف رضايي يوم الاحد وهو يلقي كلمة في جمع من مؤيديه في مدينة لالي في محافظة خوزستان جنوبي غرب ايران قائلاً“: «عليكم ان تكونوا حذرين. ان الاعداء يعتزمون استهداف مبدأ الحكومة ومبدأ النظام ومبدأ الجمهورية الاسلامية ومبدأ الامن ومبدأ التقنية النووية ».
ثم لجأ رئيس الحرس السابق الى التهديد وقال: «اذا ارادت امريكا فرض مقاطعة على ايران  فانه سيسبب الحاق اكثر الخسائر بالدول الاوروبية  وسعر البترول يتجاوز عن ثمانين دولارا لاي برميل ويتم خلق حالة من الفوضى الامنية في المنطقة. ان ايران بلد جار لسبع عشرة دولة وبالتالي عدم الامن في ايران من شأنه أن يؤدي الى عدم توفر الامن في المنطقة باكملها»
وأما يدالله اسلامي عضو سابق في برلمان النظام فقد حذر من مضاعفات البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الامن الدولي وقال:بعد صدور البيان من قبل مجلس الامن الدولي بشأن ايران فاننا وقعنا في ظروف جديدة مما كنا عليه في الماضي وأن أمريكا بصدد تطبيق برنامج منظم ومدروس لذلك علينا ونظراً الى الظروف الراهنة أن نكون حذرين بدقة  و نستبق الأحداث في اتخاذ أي اجراء من شأنه أن يؤدي الى تعقيد الامور وجعلها أكثر صعوبة. وأبدى مخاوفه من اجماع المجتمع الدولي على حكم الملالي وحذر قادة النظام من أي اجراء يرفع وتيرة النفقات فانه بالطبع لا يعود بالنفع لصالح المصالح الوطنية.. ففي الوقت الذي استنفر العالم ضد ايران فعلينا أن لا نتصرف بشكل يجعلنا في موقع يعتبروننا كتهديد على العالم.