الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمالنظام الايراني يعتقل عدداً من المحتجين من أبناء المنكوبين بالزلزال في بروجرد

النظام الايراني يعتقل عدداً من المحتجين من أبناء المنكوبين بالزلزال في بروجرد

Imageاعتقلت عناصر النظام الايراني عدداً من المحتجين من أبناء المنكوبين بالزلزال في بروجرد. أعلن ذلك مهدي هاشمي من مساعدي وزير الداخلية للنظام واصفاً المنكوبين بالزالزال بأنهم مشاغبون وقال: «تم اعتقال عدد من المشاغبين والمنتتهزين في المناطق المنكوبة بالزلزال». وقال هاشمي مساء السبت في اجتماع أعضاء لجنة الحوادث الطارئة في قضاء بروجرد يجب استخدام كافة القوى الموجودة في المنطقة بما فيها قوات الحرس والتعبئة والجيش وقوي الامن الداخلي لاستقرار الامن العام.
من جانب آخر وحسب التقارير الواردة هاجم المواطنون المكلومون و المنكوبون بالزلزال في مدينة   دورود الذين تمر بهم ظروف صعبة نتيجة فقدان مساكنهم هاجموا مقرالبلدية ومصارف المدينة وألحقوا خسائر فادحة بها احتجاجاً على عدم قيام نظام الملالي الحاكمين في ايران بالنظر الى مشاكلهم.

وبحسب شهود عيان فقد احتج المحتشدون البالغ عددهم أكثر من 700 شخص أمام مبنى قوات الحرس وهم ينتظرون استلام الخيم الا أن  قوات مكافحة الشغب التابعة لنظام الملالي قامت بضربهم بدلا من توزيع الخيم عليهم وتوزيع المواد التي يحتاجونها واطلقت قوات مكافحة الشغب النيران في الهواء لتفريق المتظاهرين. ويفيد التقرير أن الخيم ومايحتاجه الاهالي موجودة لدى الحرس الا أنهم حجبوها على المواطنين  واختزونها. وعقب مبادرة الحرس والهلال الاحمر بدأ المواطنون بايقاف الشاحنات والحصول على بعض الخيم.
هذا واعترفت وكالة أنباء النظام الرسمية بابعاد الاحتجاجات الواسعة لذوي المنكوبين بالزلزال وكتبت تقول: ان جمعاً من المنكوبين بالزلزال في بروجرد نظموا عصر يوم السبت احتجاجات أمام أحد مراكز الاغاثة في المدينة أثناء استلامهم الخيم ومواد الاغاثة. كما تجمع بعض المواطنين في الشوارع مطالبين باستلام الخيم لايواء عوائلهم. واعترف علي باراني رئيس لجنة الحوادث والطوارئ في محافظة لورستان قائلا: يعاني الآن 9 آلاف من العوائل المنكوبة بالزلزال في لورستان نقصاً في الخيم.
وجرياً على عادة النظام في اتخاذ اجراءات قمعية واسعة وتدابير أمنية مشددة خوفاً من اتساع نطاق الاحتجاجات في المناطق المنكوبة بالزلزال، استعرض الحرسي اسكندر مؤمني رئيس شرطة 110 للنظام الاجراءات الامنية لقوى الأمن الداخلي قائلا: «قمنا من خلال نصب كارفانات وخيم لاقامة مخافر متنقلة في المناطق التي لم تكن فيها مخافر ثابتة وذلك بهدف استقرار الامن بشكل كامل في المناطق المنكوبة بالزلزال».