الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتاكثر من 50 برلمانياً بريطانيًا يشاركون في حفل بمناسبة عيد نوروز في...

اكثر من 50 برلمانياً بريطانيًا يشاركون في حفل بمناسبة عيد نوروز في قصر وست منستر

Imageاكثر من 50 برلمانياً من مجلسي العموم واللوردات البريطانيين يشاركون في حفل بمناسبة بداية السنة الايرانية الجديدة (نوروز) في قصر وست منستر
بناء على دعوة من اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل تحرير ايران عقدت مأدبة بمناسبة عيد نوروز وبداية السنة الايرانية الجديدة في احدى قاعات البرلمان البريطاني في قصر وست مينستر شارك فيها اكثر من 50 عضواً من البرلمانيين البريطانيين من كلا المجلسين البريطانيين (العموم واللوردات) ومن جميع الاحزاب الرئيسية البريطانية الثلاثة اضافة الى ممثلين عن البعثات الدبلوماسية المقيمة في لندن ومندوبي مختلف الجاليات الايرانية أنصار المقاومة الايرانية في بريطانيا.

وافتُتح الحفل بكلمة القاها اللورد آرتشير باسم اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل تحرير ايران وهو عضو مجلس اللوردات من حزب العمال وحقوقي رفيع المستوى برتبة مستشار الملكة والمدعي العام البريطاني السابق الذي رحب بالمشاركين واشاد بصمود الشعب الايراني والمقاومة الايرانية في كفاحه ضد النظام اللاانساني الحاكم في ايران

 وصرح قائلاً: «رغم حملات القمع الواسعة في ايران شهدت أنحاء البلاد أكثر من 4100 حالة اضراب ومظاهرة وحركة احتجاجية خلال العام الماضي».
وهنأ اللورد آرتشير رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي بحلول السنة الايرانية الجديدة كما وهنأ بهذه المناسبة أعضاء وانصار المقاومة الايرانية معرباً عن تمنياته للمقاومة بالنجاح والنصر في كفاحها ضد النظام اللاانساني الحاكم في ايران.
ثم أكد معالي اللورد وادينغتون وزير الداخلية السابق في ادارة المحافظين في كلمة القاها أمام الحفل قائلاً: «آمل ومثلما بدأ العام الايراني الجديد وبدأتم يوماً جديداً أن يلقي عيد نوروز الاجتماعي والسياسي في ايران بظلاله الوارفة في اسرع وقت ممكن على أبناء الشعب الإيراني».
وكان معالي اللورد فريزر وزير العدل الاسكوتلندي السابق في حكومة المحافظين السابقة هو الآخر القى كلمة أمام المحتفلين قال فيها: «قدمت دعمي القاطع لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية منذ أن عرفت مقاومتكم واتمنى لكم الموفقية والنجاح لنشاطاتكم هنا وفي فرنسا وسائر أماكن العالم، آمل ان تتوصل حكومتنا والاتحاد الاوروبي الى القناعة بأنه يجب الاعتماد على المقاومة الايرانية لتحقيق التغيير الديمقراطي في ايران ولا أشك في تحقيق هذا الامر».
هذا وفي كلمة قصيرة عبر اللورد دالاكيا نائب رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي في مجلس العموم البريطاني عن دعمه للمقاومة الايرانية.
وأما اللورد توني كلارك الرئيس السابق لحزب العمال والعضو البارز في مجلس اللوردات البريطاني فقد أكد في جانب من كلمته قائلاً: « انني أريد أن أقول ونحن نحتفل بداية السنة الايرانية الجديدة انه ليس هناك كلمة اجمل مما القتها السيدة مريم رجوي وهي تدعو دائما الى الحرية والديمقراطية. وهنا أود ان أرسل رسالة الى سيادتها باننا نسأل الله تحقيق هذه الأمنية ونستمر في نفس الوقت كفاحنا وجهودنا لتحقيق هذه الأماني في ايران».
كما هنأت السيدة بارونس بيترويد الناطقة السابقة باسم مجلس العموم البريطاني ومن الاعضاء البارزين في مجلس اللوردات بحلول السنة الايرانية الجديدة (نوروز) وقالت: «اقدم دعمي لكم ولنشاطاتكم».
وفي كلمة ألقاها أشار الدكتور رودي ويس عضو مجلس العموم البريطاني من حزب العمال ومن الانصار القدامى للمقاومة الايرانية الى تصريحات النواب حول تصنيف منظمة مجاهدي خلق الايرانية في قائمة الارهاب قائلاً: «ما عبر عنه الاصدقاء يزيدنا أملاً في شطب اسم منظمة مجاهدي خلق من هذه القائمة. هذه تهمة غير عادلة ويجب ان ترفع في اسرع وقت ممكن».
وقال اندرو مكينلي من حزب العمال عضو اللجنة الخارجية في مجلس العموم البريطاني: «في وقت نحتفل فيه ببدء السنة الايرانية الجديدة ينبغي علينا ان نتذكر اولئك الذين يعيشون تحت الاضطهاد في ايران كما ينبغي علينا ان نتمنى عاماً حافلاً بالموفقية والنجاح للنساء والرجال الابطال المقيمين في مدينة اشرف». مؤكداً: «لديكم اصدقاء كثيرون جداً في درب نضالكم».
وفي قسم آخر من الحفل ابدى حسين عابديني من اعضاء لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية عن بالغ شكره على الدعم الذي قدمه النواب من كلا المجلسين البريطانيين للمقاومة الايرانية وقال: « مثلما يحمل عيد نوروز رسالة الربيع و التغيير في الطبيعة تحمل المقاومة الايرانية رسالة تغيير النظام المتطرف الديني وتحقيق الديمقراطية والحرية في ايران المكبلة». وأضاف عابديني قائلاً: «ان جهود النواب البرلمانيين وخاصة اعضاء اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل تحرير ايران, لتحقيق الحل الثالث المقدم من قبل السيدة مريم رجوي تشكل بعينها اكبر حاجز وسد امام اندلاع حرب اخرى في منطقة الشرق الاوسط».
آدام ايرلي الناطق باسم