الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وألمانيا يطالبون بوقف نشاطات...

الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وألمانيا يطالبون بوقف نشاطات الملالي النووية

Imageأعلن وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وألمانيا يوم الخميس في برلين في مؤتمر صحفي توجيه رسالة واضحة يتضمنها بيان مجلس الامن الدولي وهي تماسك المجتمع الدولي في مطالبته بوقف النشاطات النووية للنظام الايراني. وقال وزير  الخارجية الالماني في المؤتمر: اننا أكدنا على اتفاق كنا قد توصلنا اليه في لندن. وقال اشتان ماير ان البيان الصادر يوم الاربعاء من قبل مجلس الامن الدولي يؤكد على مواقفنا الذي تبنيناه في كانون الثاني. ان المجتمع الدولي يدعو بقوة وبشكل متماسك النظام الايراني الى الامتثال بمطالب مجلس حكام الوكاله الدولية للطاقة الذرية، فعلى النظام الايراني الآن أن يختار اما العزلة الدولية أو  العودة الى طاولة المفاوضات، ولذلك فقد منح بيان مجلس الامن مهلة له لمدة 30 يوماً.

من جانبها قالت وزيرة الخارجية الامريكية في هذا المؤتمر الصحفي: ان هذا البيان يرسل رسالة قوية الى النظام الايراني وهي أن المجتمع الدول متماسك في هذا الموضوع ويتوقع أن ينصاع النظام الايراني الى المطالب المشروعة للوكالة الدوليه للطاقة الذرية بعدم السماح للنظام الايراني بنشاطات نووية عسكرية.

كما أعلن جك سترو وزير الخارجيه البريطاني: ان الموضوع لم يكن أساساً بأن النظام الايراني لا يحق له انتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة النووية وانما الموضوع هو أن النشاطات الجبارة للنظام في عملية التخصيب والتحويل تهدف الى انتاج القنبلة النووية.
وأضاف سترو رغم تحدي النظام المجتمع الدولي لمدة 18 عاماً الا أنه يجب عليه أن يثبت الآن للمجتمع الدولي أن برامجه النووية كلها لأغراض سلمية وانه لا يتابع أغراض أخرى.
وبدوره قال وزير الخارجية الروسي: ان مباحثاتنا كانت بناءة. اننا نعتقد أنه يجب  أن تعالج الازمة النووية للنظام الايراني سلمياً. وفي المقابل على النظام الايراني أن يتعاون تعاوناً كاملاً مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأما وزير الخارجية الفرنسي فقد قال: ان تقرير البرادعي يكشف أن النظام الايراني لم يلتزم بتعهداته تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية مضيفاً أن ا لمجتمع الدولي متماسك و يتحدث بلغة واحدة بشأن البرامج النووية للنظام الايراني. مساعد وزير الخارجية الصيني أكد أن الصين متعاونة مع باقي أعضاء مجلس الامن الدولي في حل سلمي للازمة النووية للنظام الايراني التي تشكل أهم تحد للمجتمع الدولي في هذه البرهة من الزمن.
وأما بخصوص ردود أفعال المسؤولين للنظام حول صدور بيان مجلس الامن فقد كان أول رد فعل من قبل محمد جواد ظريف ممثل النظام الايراني في الامم المتحدة الذي رفض في مؤتمر صحفي في نيويورك  بيان مجلس الأمن الدولي وقال ان طهران لا تقبل الابتزاز والضغوطات.  وتحدث ظريف أمام الصحفيين في مقر الامم المتحدة قائلا: ان ايران مصرة على حقها في امتلاك الطاقة النووية. 
حسن هاشميان الناطق باسم وكالة الطاقة النووية للنظام قال في مقابلة مع قناة الجزيرة ان بيان مجلس الامن كان مفاجئاً بالنسبة لنا.
وزير خارجية النظام منوتشهر متكي قال في رد فعله تجاه البيان الصادر من قبل مجلس الامن الدولي: ان هذه الخطوة كانت خاطئة وغير قانونية. ووصف متكي في مؤتمر نزع الاسلحة النووية في جنيف مواصلة النشاطات النووية حق مشروع لا نقاش فيه للنظام. 
وأما علي اصغر سلطانية ممثل النظام لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قال في مقابلة أجرتها معه اذاعة النظام قائلا: نحتفظ بحقنا في الانتقاد لمجلس الامن بأنه تدخل وأن أي تدخل من قبل مجلس الامن سيجعل الامر أكثر تعقيداً وصعوبة. كما أكد سلطانية في مقابلته على مواصلة النشاطات النووية خاصة في مجال الأبحاث والتطوير في عملية التخصيب.
جعفرزاده عضو لجنة الامن في برلمان النظام أبدى ردود فعله على بيان مجلس الأمن وقال بلغة مهددة: ان  ممارسة الضغط والابتزاز ضد ايران لا تجدي نفعاً وعلى أمريكا واوربا أن تعرفا أنهما ستدفعان في الشرق الاوسط غرامة اجراءاتهما ضد ايران واصدار مثل هكذا بيانات جائرة . ان خطوات مجلس الامن تضر بالأمن في الشرق الاوسط ومصالح الغربيين في المنطقة.
وأضاف جعفرزاده في مقابلة أجرتها معه وكالة مهر الحكومية للانباء ان عملية التخصيب والابحاث النووية في ايران أمر محلي وأن الشعب الايراني لا يسمح لاحد بالتنازل عن هذا النهج.
وأما امين زاده عضو آخر في لجنة الامن في برلمان النظام فقد وصف بيان مجلس الامن بأنه جائر وقال: ايران لا يمكن أن تفرط من مصالحها الوطنية لدفع غرامة لأخطاء المجتمع الدولي. عسكري نائب رئيس لجنة المادة 90 في برلمان النظام قال: ان مجلس الامن ليس نهاية العالم واذا ما أصدروا مئة بيان آخر فاننا لن نفرط من حقوقنا المؤكدة.