السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسانعام مواجهة الشعب الإيراني مع نظام الملالي بأكثر من 4100 حركة احتجاجية

عام مواجهة الشعب الإيراني مع نظام الملالي بأكثر من 4100 حركة احتجاجية

Imageالعام الإيراني المنصرم (عام 1385 الهجري الشمسي

خلال العام الإيراني المنصرم: إعدام 182 من السجناء, حجب 63 جريدة عن النشر و اعتقال 7000 شخص باسباب سياسية

تفيد التقارير الصادرة عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ان المدن الإيرانية المختلفة شهدت خلال العام الإيراني المنصرم  (من 20 آذار/ مارس 2005 إلى 20 آذار 2006) أكثر من 4100 حركة احتجاجية و اضرابات و مواجهات بين المواطنين وبين قوات القمع. وشملت الاحتجاجات مختلف شرائح المجتمع منها العاملون والمعلمون إلى العمال وطلبة المدارس, مرورًا بطلبة الجامعات ووصولاً إلى السجناء السياسيين».
ونظمت 1380 من هذه الاحتجاجات من قبل العمال, و737 حالة من قبل طلبة الجامعات و القطاع التربوي و اساتذة الجامعات.

وقد تواصلت واتسعت الحركات الإحتجاجية في ظروف أعدم فيها 182 سجين وصدرت أحكام الإعدام بحق 123 سجين آخر. وتم حجب 63 جريدة وصحيفة عن النشر وقد قطعت الأطراف لثمانية الضحايا من السجناء و قد اعتقل مئات الآف من المواطنين يبلغ 7000 منهم لاسباب سياسية.

وخلال العام المنصرم, قضى السجناء السياسيون المجاهدون والمناضلون خلاله زهاء 9 اسابيع في الإضراب عن الطعام.
وخلال العام الإيراني الماضي داهمت قوات القمع التابعة للنظام بيوت العمال واقدمت على اعتقال زوجات وأولاد العمال المحرومين في مصلحة العام لنقل الركاب في العاصمة طهران, ليتقضي على اضرابهم عن العمل كما داهمت دور العبادة الخاصة بالدروايش في مدينة قم وقامت بهدمها واعتقال اعداد كبيرة منهم.
كما شملت الحركات الإحتجاجية: اضراب السجناء السياسيين الطويل عن الطعام والانتفاضات الشعبية في كل من مدن مهاباد, وقشم, وبيرانشهر و المظاهرات الواسعة للشباب خلال الاحتفالات بليلة الأربعاء الأخير للسنة الإيرانية وكذلك الاضرابات و الاعتصامات و المظاهرات و اقامة الحواجز في الطرق الخارجية من قبل العمال المضربين عن العمل, و احياء اليوم العالمي للمرأة في حديقة لاله و الحركة الاحتجاجية للفتيات خلف أبواب الملاعب الرياضية والاحتجاجات التي رافقت انتهاء مباريات كرة القدم و…. المواجهات التي وقعت بين المواطنين و بين قوات القمع طيلة العام المنصرم.
وخلال حالات كثيرة من هذه  الانتفاضات, خرجت الجماهير إلى الشوارع واشتبكت بقوات الأمن الداخلية القمعية والعملاء البسيجيين ومنتسبي وزارة المخابرات وعملائها المتنكرين بالزي المدني. وتعرضت  عشرات من المصارف والدوائر الحكومية و المقار العملياتية لقوى الأمن الداخلي وأجهزة المخابرات ومراكز الشرطة للهجوم والهدم على يد المواطنين.
ان مواصلة الحركات الاحتجاجية والانتفاضات والمظاهرات الشعبية  واتساع رقعتها بصورة ملفة للنظر, تعكس بأكثر التعابير وضوحًا السخط العام وبطش ابناء الشعب الإيرانية عمومًا حيال الدكتاتورية الحاكمة العائدة  إلى العصور الوسطى وعزيمتهم من أجل الإطاحة الشاملة بهذا النظام المعادي للإنسانيه وتحقيق التغيير الديمقراطي في إيران.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
26  آذار / مارس 2006