الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاهتمامات وسائل الإعلام الدولية بالتحركات الاحتجاجية للمواطنين الإيرانيين

اهتمامات وسائل الإعلام الدولية بالتحركات الاحتجاجية للمواطنين الإيرانيين

Imageاهتمامات وسائل الإعلام الدولية بالتحركات الاحتجاجية للمواطنين الإيرانيين ضد حكام إيران خلال الاحتفالات بالأربعاء الأخير من السنة الإيرانية
ذكرت وكالة أنباء اسوشيتدبرس عن احتفالات ليلة الاربعاء الاخير من السنة الايرانية أن الايرانيين تحدوا الحكام الدينيين مساء الثلاثاء عندما قفزوا من على أكوام النار والمشاركة في الاحتفالات في الشوارع وتفجير القنابل المصنعة يدوياً التي هزت مناطق المدن.
الشباب الايرانيون نشطون بشكل متزايد في طهران في إحداث التفجيرات التي تكاد تُسمع أصواتها كل دقيقة بعد غروب الشمس.
انهم يشترون المواد الكيمياوية المحترقة من السوق السوداء ويصنعون قنابل في بيوتهم. وأشارت الوكالة الى معارضة الملالي هذا الاحتفال الوطني الايراني وأضافت قائلة: «وصفت صحيفة ”جمهوري اسلامي“ المتشددة هذا المهرجان بأنه ”خرافي“ ويجب التجنب منه. وأدان محمود اسلامي هذا العمل قائلاً: ان هذه ثقافة الكفر وغير اسلامي» وأضافت وكالة أنباء الاسوشيتدبرس لكن معظم الايرانيين تجاهلوا هذا الفكر وشاركوا في الاحتفالات المقامة في المتنزهات والشوارع».

وكالة الصحافة الفرنسية هي الأخرى نقلت تقريراً عن احتجاج المواطنين الايرانيين في يوم الاربعاء الاخير من السنة الايرانية وقالت ان الشباب الايرانيين حولوا احتفالات الاربعاء الاخير من السنة الايرانية الى ليلة من الاحتفالات والاحتجاجات. وأضافت الوكالة أن هذه المراسيم اقيمت رغم التهديدات التي أطلقتها قوى الامن الداخلي باعتقال كل من يستخدم المواد الاحتراقية. وجرت في هذه المراسيم اشتباكات بين قوى الأمن والشباب الذين كانوا لا يخافون من التحذيرات والاعتقالات.
وكتب موقع ورلد نت ديلي الالكتروني بعنوان ”الشباب الايرانيون يتحدون الملالي والمحتجون يحرقون صور رموز النظام الايراني“ يقول: «في يوم الثلاثاء نظم الشباب الايرانيون في طهران والمدن الاخرى في ارجاء البلد احتجاجات ضد الحكومة واستغلوا فرصة اقامة الاحتفال بيوم الاربعاء الاخير من السنة الايرانية ليحرقوا صور قادة النظام الايراني وسيارات تابعة لقوى الامن الداخلي».
ونقل الموقع صورًا للاحتفالات بيوم الاربعاء الاخير من السنة الايرانية واضاف قائلاً:«لقد حاولت قيادات النظام الايراني منذ ثورة عام 1979 ان تحول دون اقامة حفلات عامة الا انها فشلت في هذا بشكل ملفت للنظر, الامر الذي ادى الى وقوع اشتباكات بين القوات الامنية وبين المحتفلين.v يذكر ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة الرئيسية للنظام الايراني كانت قد دعت الشعب الايراني في ارجاء البلد هذا العام الى المشاركة في هذا الحفل وتحويله الى احتجاجات ضد الحكومة».