الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهنداء للوقوف الى جانب سكان معسكر اشرف

نداء للوقوف الى جانب سكان معسكر اشرف

ashrafِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
شبكة البصرة-د.عون الفريحات: ان عناصر مجاهدي خلق في أشرف هم «اشخاص محميون» بموجب اتفاقية جنيف الرابعة ومشمولين بالمواد (4. 7. 8. 11. 42. 45. 49. 5) والتي كلها تتحدث عن تامين الحمايه وسلامة وتامين الغذاء والمتطلبات العيش للمقيمين كافه في معسكر اشرف وتؤكد هذه النصوص على عدم الاعادة القصريه لبلدهم لانهم بموجب هذه النصوص القانونيه كما لايجوز اضطهادهم ومحاصرتهم على كافة المستويات من غذاء ودواء وماء وبالتالي لا يمكن طردهم من العراق كما لا يجوز اجبارهم على العودة إلى بلدهم ايران أو نقلهم إلى مكان آخر لكونها مخالفة لمبدأ عدم النقل القسري (مبدأ نان رفولمان) الذي يعتبر مبدأ معمولاً به في القانون الدولي ويجب على جميع دول العالم الالتزام به… اضافة إلى ذلك على الحكومة العراقية التأكد من حصول سكان المخيم على الغذاء والخدمات الطبية..

لقد أدت الأفعال والتصريحات الكاذبه والصاق التهم والافترائات التي لايتوانى مستشار الأمن موفق الربيعي في العراق ومن اقتحام للمدينة ومنع الغذاء والاحتياجات لأهلها مما ادى إلى ردود فعل غاضبة لدى الجميع والتي هي افعال لا مسؤولة ولا إنسانية وهي خرق للقانون الدولي واتفاقيات جنيف وحق اللاجئين وتأمين حياتهم وأمنهم طالما لم يسيئوا للبلد المضيف أو أهله ولهذا نطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية ومنظمات حقوق الانسان وكل المنظمات المجتمع المدني واصحاب الرأي والأحزاب والحكومات ان تؤدي وتمارس مسؤوليتهم وتتحرك نحو وقف هذه المؤامرة التي قد تتحول إلى مذبحة وكارثة إنسانية قد يقدم من يشارك بها أو يأمر بتنفيذها إلى العدالة الدولية والمحاكمة بتهمة إرتكاب جريمة إبادة جماعية مع سبق الاصرار والترصد وان تصريحات القادة الإيرانيين مؤخراً ومطالبتهم بطرد سكان أشرف وتمادي بعض الحاكمين في بغداد ورضوخهم وتنفيذهم للأوامر الإيرانية بذلك يكونوا مشاركين مع الإيرانيين بنفس القدر وبنفس التهمة وسيقفون أمام العدالة جميعاً.
وعليه فان المسئولين عن نتائج هذه التصرفات يتحملون المسئوليه الكامله في حال اي اعتداء يقع عليهم واللجنه الدوليه للصليب الاحمر عليها متابعة شئون المعسكر والاطلاع على واقعهم والعمل على عدم تعرضهم لاي اذى وكذلك المفوضيه الساميه للاجئين حيث انهم تحت رعايتهاوسبق وان تفاوضت مع نائب قائد قوات التحالف في6/3/2007وتعهدت الولايات المتحده امام المفوضيه بعدم تعرض لساكني معسكر اشرف لاي اذى ومن كل نوع.
انها مسألة قانونية واخلاقية وانسانية يجب العمل للتتوقف هذه المهزلة وهذه الجريمة فوراً وان تتحرك كل الجهات ولا تكتفي بالشجب والمطالبة لان الوقت عصيب وحرج