الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمتحديد 150 الف تومان للحد الادنى من اجور العمال في عام 2006...

تحديد 150 الف تومان للحد الادنى من اجور العمال في عام 2006 خطوة أخرى في نهب وقمع العمال في ايران

Imageالسيد عباس داوري رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية: تحديد 150 الف تومان للحد الادنى من اجور العمال في عام 2006 خطوة أخرى في نهب وقمع العمال في ايران
اعتبر رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية السيد عباس داوري أن تحديد 150 الف تومان للحد الادنى من اجور العمال في عام 2006 خطوة أخرى في نهب وقمع العمال في ايران.
وحول هذا الموضوع أكد رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قائلاً: «وسط استغراب وحيرة العمال الايرانيين الكادحيين, اعلن وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية التابعة للنظام الايراني ابراهيم جلالي في الاول من آذار الجاري أن « المجلس الاعلى للعمل أعلن أن الحد الادني لاجور العمال للعام المقبل سيكون 50 الف تومان يومياً و150 الف تومان شهرياً».
ويأتي هذا في وقت تعتبر فيه الاجور الاقل من 300 الف تومان في الشهر تحت خط الفقر وفق احصائيات وارقام النظام نفسه.
كما وحسب هذه الاحصائيات ينبغي ان لا يكون الحد الادنى لاجور العمال اقل من 450 الف تومان لكي يتوفر الحد الادنى من معاش عائلة مكونة من اربعة اشخاص. ان ما حدده المجلس الاعلى للعمل التابع للنظام الإيراني من حد ادنى لأجور العمال بالكاد يؤمّن بدل أجرة غرفتين في طهران».

وكانت صحيفة «خراسان» الحكومية قد كتبت في عددها الصادر يوم 14 شباط 2006 ان سعر اللحم الاحمر قد ارتفع بنسبة 75% بالمقارنة مع عام 2005. وحسب ما كتبت هذه الصحيفة تظهر دراسات معاهد دراسة شؤون الغذاء وصناعة الاغذية في البلاد أن 15 مليون من المواطنين الإيرانيين يعانون من النقص في السعرة الحرارية.
واضاف السيد داوري قائلاً: «لقد أظهر رئيس بؤرة الجريمة والفساد الحرسي احمدي نجاد الذي كان يهتف دجلاً شعار العدالة للفقراء (أظهر) بتحديده الحد الادنى لاجور العمال مرة أخرى انه هدفه ليس الاّ كسر عظام العمال في بلدنا». لقد تحولت حملات قمع الاحتجاجات والاعتصامات العمالية وسحق حقوق العمال العادلة الى عمل اعتيادي يومي لهذا النظام اللا انساني.
وبذلك وبتبني حكام إيران الحد الادنى لاجور العمال وعلى اعتاب عيد نوروز تسببوا في المزيد من الحرمان والجوع لعوائل العمال.
وفي الختام قال رئيس لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية:
«ان النظام الايراني يمر بمنعطف حاسم.
ان الطريق الوحيد امام هذا النظام اللا انساني والمعادي للعمال الذي أفسد حياة المواطنين خاصة الطبقة العمالية الكادحة هو تصعيد الاحتجاجات و رفع الصرخات بوجه النظام في صفوف متراصة تحت شعار اسقاط هذا النظام.