الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةشادت بانتفاضة أهالى مريفان ودعت الشعب الإيراني إلى دعمها

شادت بانتفاضة أهالى مريفان ودعت الشعب الإيراني إلى دعمها

 maryam
السيدة مريم رجوي: النظام الإيراني يصدر الإرهاب والتطرف إلى العالم 
الملف ـ باريس:استمر الاضراب العالم للإهالي المنتفضين لمدينة مريفان لليوم السادس على التوالي. وفي يوم الجمعة (06 اذار الحالي) وهو اليوم الخامس من هذه الحركة الاحتجاجية الشعبية, اشتبك المواطنون مع عناصر قوات القمع التابعة للنظام واضرموا النيران في عجلتين عائدتين لقوات الحرس.وافادت التقارير الواردة ان اهالي مريفان قد دعوا أهالي المدن القريبة بسحب ارصدتهم المصرفية من المصارف التابعة للنظام وعدم دفع اية رسوم او مبالغ للدوائر والاجهزة الحكومية.
وقام نظام الملالي بزج القوات الخاصة من مدينتي ”سقز” و”اورومية” إلى مدينة مريفان لقمع احتجاجات اهالي هذه المدينة حيث احتشدت هذه القوات في حامية مريفان.

وافاد خبر آخر بان قوات الحرس والتعبئة (البسيج) باشرت بحملة اعتقالات اعتباطية بين صفوف المواطنين وخاصة الشباب منهم في شارع ”شبرنك” وتقاطع ”بايوه” واعتقلوا 25 شخصاً.
وحسب التقارير الواردة فان الحركة الاحتجاجية لأهالى مريفان اندلعت يوم الاثنين الثاني من اذار /مارس الحالي عندما عم اضراب عام للمواطنين مدينة مريفان الحدودية وخاصة اصحاب المحال التجارية في السوق العامة للمدينة احتجاجًا على الظروف المعيشية ومنها البطالة والغلاء حيث ان المواطنين ضاقوا ذرعًا وخرجوا إلى الشوارع واشتبكوا مع قوات الأمن الداخلي. وخوفًا من اتساع هذه الحركة الاحتجاجية هاجمت عناصر المخابرات التابعة للملالي المواطنين المحتجين واعتقلت اعدادًا منهم.
وفي يوم الثلاثاء 3 من الشهر الحالي استمرت الحركة الاحتجاجية التي شاركت فيها جميع شرائح المجتمع في المدينة. وقام اصحاب المحال التجارية باغلاق محالهم واعتصموا أمام مبنى القائممقامية التابعة للنظام مطالبين بالغاء خطة غلق المعابر الحدودية التي سببت كسادًا لنشاطهم التجاري.
هذا وعقد مجلس الأمن التابع لمحافظة كوردستان اجتماعًا طارئًا صباح يوم الثلاثاء لاتخاذ الاجراءات القمعية ضد الحركة الاحتجاجية. واقام نظام الملالي نقاط تفتيش وسيطرات في التقاطعات الموجودة في المدينة بواسطة قوات الحرس و قوات القمع العسكرية وقوات الأمن الداخلي وقوات مكافحة الشغب من أجل مواجهة الانتفاضة العامة لأهالي محافظة كوردستان وفرض حكمًا عرفيًا غير معلن في مدينة مريفان. لكن ورغم كل هذه التدابير القمعية فان الاضراب البطولي لأهالى مريفان مستمر بلاهوادة.
هذا و اشادت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة بانتفاضة أهالى مريفان داعية سائر المدن في محافظة كوردستان والمناطق الأخرى للبلاد بدعم انتفاضتهم مؤكدة:« ان نظام الملالي ومن خلال انتهاجه سياسات تضرب مصالح الشعب وتفرط بخيرات الوطن و من خلال تخصيصه بيليارات من الدولارات من أموال الشعب الإيراني ونتاج تعب ابنائه لتشغيل ماكنته القمعية ومشاريعه النووية وتصديره التطرف والارهاب إلى جانب سرقاته النجومية, لم يأت بشي لهم سوى هدم الاقتصاد الوطني وتشديد الفقر ومزيد من الحرمان لجماهير الشعب الإيراني.
ودعت رجوي مجلس الامن الدولي والمفوض السامي لحقوق الإنسان والهيئات الدولية المعنية الأخرى وكذلك النقابات العمالية واصحاب الحرف إلى ادانة الممارسات القمعية التي يشهدها أهالي كوردستان المضطهدون واتخاذ اجراءات عاجلة لاطلاق سراح المعتقلين .